العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دعوة رجال الأعمال بطاجيكستان للاستثمار في أبوظبي

    دعت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رجال الأعمال والمستثمرين بجمهورية طاجيكستان للاستفادة من الفرص الاستثمارية غير المسبوقة التي تقدمها إمارة أبوظبي. جاء ذلك خلال استقبال إبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الغرفة أمس وفداً تجارياً من طاجيكستان، برئاسة كاهورزودا فايز الدين ساتور رئيس لجنة الاستثمارات وإدارة العقارات الحكومية، وعضوية رؤساء 30 شركة طاجيكية.

    ولفت المحمود إلى أن أبوظبي تمثل وجهة مثالية للشركات العالمية الراغبة في دخول الأسواق الإقليمية، وبوابةً لهذه الشركات بفضل ما تتميز به من مناخات استثمارية محفزة وما توفره من فرص كبيرة للاستثمار الإقليمي والعالمي، في ظل بيئة عمل ذات ميزات تنافسية ومنظومة تشريعية متطورة توفر الخدمات والتسهيلات المتميزة.

    وأشار إلى أن أبوظبي تستهدف تنويع القاعدة الإنتاجية لاقتصادها وتنمية الصادرات غير النفطية بما يعزز الميزان التجاري، موضحاً أن أبوظبي تسعى إلى دعم القطاعات ذات الميزة النسبية فيها وأبرزها قطاعات الصناعات التعدينية، الخدمات ولا سيما المالية والاتصالات، قطاع الطيران والفضاء، الدفاع بما فيه الصناعات العسكرية، الصناعات الدوائية، التكنولوجيا الحيوية، قطاع السياحة، قطاع التعليم والخدمات الصحية، وقطاع النقل والتجارة والخدمات اللوجستية.

    وذكر أن الإمارات ترتبط مع جمهورية طاجيكستان بعلاقات متميزة على كافة الأصعدة والمجالات، معرباً عن أمله أن تنعكس هذه العلاقة على تعزيز الشراكة الاستراتيجية التجارية بما يخدم الطرفين. وأشار إلى أن أرقام التبادل التجاري بين البلدين الصديقين تتطلب مزيداً من التعاون في المجال التجاري والاقتصادي، حيث بلغ حجم التجارة السلعية غير النفطية بين البلدين 78.3 مليون درهم نهاية العام 2016، وقال: نأمل أن تتضافر جهودنا المشتركة خلال الفترة المقبلة، لكي تشهد هذه الأرقام تضاعفاً خلال السنوات القليلة المقبلة، لترجمة مدى حرص الهيئات والمؤسسات العاملة في البلدين على دفع مسيرة التعاون الاقتصادي والاستثماري إلى أفضل المستويات.

    وأكد المحمود خلال اللقاء الذي شهده عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة ومحمد هلال المهيري مدير عام الغرفة أن الغرفة على أتم الاستعداد لتقديم كافة أشكال الدعم للشركات الطاجيكية الراغبة في الاستثمار بأبوظبيوأوضح كاهورزودا فايز الدين ساتور أن هناك العديد من القطاعات التي يمكن التعاون المشترك بها بين الشركات الإماراتية والطاجيكية، ومنها القطاع الزراعي والعقاري والتجاري والسياحي والخدمي وغيرها من القطاعات الاقتصادية الأخرى.

    وقال مايزوف فتح الدين المدير التجاري لسكاي تاور في طاجيكستان، إن الفترة الأخيرة شهدت زيادة ملحوظة في أعداد السياح الإماراتيين لطاجيكستان. وأضاف أن كثيراً من المواطنين الإماراتيين يحرصون على زيارة طاجيكستان في ظل ما تتميز به من طابع سياحي مميز،متوقعاً زيادة أعداد السياح العرب لطاجيكستان خلال الفترة المقبلة.

    طباعة Email