العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تقرير عالمي يُحذّر من التقلبات والأسواق الهشة 2018

    تتوقع 65% من المؤسسات الاستثمارية في العالم أن تؤثر فقاعات الأصول سلبًا على الأداء في عام 2018، وأن 75% تعتقد أن مناخ السوق الحالي يفضل الإدارة النشيطة كمخصصات لانخفاض سلبي للسنة الثالثة على التوالي، وفقاً لدراسة جديدة نشرت أمس من قبل «ناتكسز مدراء الاستثمار» وهي شركة تابعة لناتكسز ويقع مقرها في باريس وبوسطن.

    وتضيف الدراسة: لكي تجعل محافظها عرضة للتذبذبات التي تتوقعها في وقت تقوم البنوك المركزية منذ الأزمة المالية بإزالة نظام دعم الحياة النقدية المطبقة تدريجيًا فإنها تزيد أيضًا من مخصصات الأصول غير التقليدية، بما في ذلك الأسهم الخاصة والديون الخاصة والبنية التحتية والعقارات، سعيًا لإيجاد بدائل للسندات والبحث عن عائدات أعلى في سوق مزدحمة.

    وقال أوليفر بلال، رئيس المبيعات والتسويق الدولي: «إن المؤسسات الاستثمارية في جميع أنحاء العالم تشعر بالقلق إزاء أوضاع السوق الهشة، وتشوه أسعار الأصول والمخاطر النظامية الناجمة عن تدخلات البنك المركزي وتزايد شعبية الاستثمارات السلبية، فإنها تستمر في التحول إلى إدارة نشطة لإدارة ظروف السوق الحالية. وهي على ثقة من أن محافظها الخاصة يتم بناؤها لمواجهة ظروف السوق في المستقبل، ولكنها تحذر من أن المستثمرين الأفراد ليسوا على بينة من مخاطر السوق النظامية الناجمة عن الاستثمار السلبي».

    وأجرت «ناتيكسيس» استطلاع رأي مع 500 من صناع القرار التابعين للمؤسسات الاستثمارية والذين باختصار يديرون أكثر من 19 تريليون دولار من أصول المتقاعدين، والحكومات، وشركات التأمين، وغيرها من المؤسسات، وأشار الاستطلاع أن 59% يعتقدون بأن التقلبات قد تم قمعها بشكل مصطنع من خلال التدفقات الحاصلة في استراتيجيات الاستثمار السلبي، حيث إن أكثر من النصف، بنسبة 57% عالميًا يعتقدون أن الزيادة في الاستثمار السلبي تشوه أسعار الأسهم النسبية وأن 63% يعتقدون أنها تخلق مخاطر سوقية منهجية، حيث إن 72% على الصعيد العالمي يعتقدون أن المستثمرين الأفراد ليسوا على دراية منها.

    التنقل في الأسواق النشيطة

    وتزداد أهمية الاستراتيجيات النشيطة بين المؤسسات، حيث إن 76% تعتقد الآن أن مناخ السوق الحالي من المرجح أن تكون مواتية لإدارة المحافظ النشيطة.

    وأضاف بلال: «إن إدارة المخاطر السلبية ستكون أكثر تحديًا في عام 2018».

    فقاعات وتقلبات

    وتعتقد 77% من المؤسسات الاستثمارية بأن انخفاض أسعار الفائدة لفترة طويلة أدت إلى خلق فقاعات الأصول، وعلاوة على ذلك، تتوقع 62% من المؤسسات الاستثمارية ارتفاعاً في أسعار الفائدة كأهم مخاوف المحافظ في 2018، ومن المحتمل أن يحفز قيمة الدخل الثابت.

    وتعتقد المؤسسات الاستثمارية أن سوق السندات هو فئة الأصول التقليدية والتي من المرجح أن تدخل حالة فقاعة، ومع 42% من المؤسسات الاستثمارية التي الآن ترجح حالة فقاعة في سوق السندات هي ضعف النسبة التي تتوقع حالة فقاعة في سوق العقارات 23% - بل هي أيضاً مقارنة بـ 64% من التي ترى فقاعة في بيتكوين.

    نسبة كبيرة من المؤسسات الاستثمارية وأيضاً 30% تترقب فقاعة في أسواق الأسهم. ومع ذلك، فإن التقلب المتجدد (بدلاً من التصحيح المستمر) هو السمة الرئيسية للأسهم في عام 2018.

    البحث عن التنويع

    وطبقاً للدراسة، تضع المؤسسات الاستثمارية ثقة كبيرة في كل من الأسهم والاستثمارات البديلة غير المترابطة لمساعدتها على مواجهة تحديات السوق.

    طباعة Email