العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تمويل أعمال البنية التحتية بقيمة 500 مليون درهم

    منصور بن زايد يشهد توقيع اتفاقية تطوير ميناء الفجيرة

    تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أمس، توقيع مذكرة تفاهم بين لجنة تنفيذ مبادرات رئيس الدولة وموانئ أبوظبي لتمويل أعمال تطوير البنية التحتية لميناء الفجيرة بمبلغ 500 مليون درهم.

    قام بتوقيع الاتفاقية، التي تشرف عليها وزارة شؤون الرئاسة، أحمد جمعة الزعابي، نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس لجنة تنفيذ مبادرات رئيس الدولة، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي.

    وبموجب مذكرة التفاهم، ستقوم موانئ أبوظبي، من خلال مرافئ الفجيرة المملوكة لها بالكامل، بتطوير البنية التحتية لميناء الفجيرة والتي تتضمن تعميق الميناء وبناء الأرصفة وإنشاء ساحات التخزين لاستيعاب النمو المتوقع في حركة السفن وعمليات الشحن البحري في الميناء.

    وأكد أحمد جمعة الزعابي أن المشاريع التي يجري تنفيذها تحت مظلة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أسهمت بشكل فاعل في تحقيق نقلة نوعية في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارات، قائلاَ: وضعت قيادتنا الرشيدة المواطن على قمة أولوياتها، وحرصت دوماً على إطلاق المبادرات والمشاريع الخدمية وتطوير البنية التحتية بما يعزز الخدمات المقدمة للمواطن، ويرتقي بمستوى وجودة حياته، ويسهم في تحقيق النمو والازدهار المستدام.

    وأضاف أن ميناء الفجيرة يعد أحد الموانئ متعددة الأغراض في الإمارات والمنطقة، وأنه يلعب دوراً تنموياً مهماً في الدولة التي قطعت أشواطاً كبيرة في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن تطوير البنية التحتية لهذا الصرح الحيوي سيعزز مكانته الإقليمية والعالمية ويجعل منه من أهم المحطات في مجال التجارة والنقل البحري.

    حرص

    من جانبه، ثمّن معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر حرص القيادة الرشيدة واهتمامها بدعم المشاريع الحيوية لتعزيز مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات على نطاق واسع، والمساهمة في بناء اقتصاد وطني متنوع ومستدام، منوهاً بأن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، التي تشرف عليها وزارة شؤون الرئاسة، تحقق فوائد ملموسة وتأثيراً إيجابياً واسع النطاق على مختلف القطاعات، لاسيما الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتتيح أفضل الخدمات للوطن والمواطن.

    وقال: يعد ميناء الفجيرة أحد المرتكزات الاقتصادية والتجارية واللوجستية المهمة، ليس فقط في إمارة الفجيرة وإنما في الإمارات والمنطقة ككل، وذلك نظراً لموقعه الاستراتيجي المطل على المحيط الهندي والذي يربط العديد من طرق التجارة البحرية الرئيسية بين الشرق والغرب.. ومن المؤكد أن تطوير البنية التحتية لهذا الميناء الحيوي سيعزز مكانته وأهميته على الخريطة العالمية للتجارة والنقل البحري، وكذلك سيرسخ مكانة الإمارات ويعزز دورها كمركز استراتيجي للاقتصاد والتجارة من خلال انضمامه إلى البنية التحتية من الموانئ الضخمة والأكثر تطوراً في العالم التي أنشأتها الدولة».

    وميناء الفجيرة أحد أهم الموانئ متعددة الأغراض في الساحل الشرقي للدولة حيث يتمتع بموقع استراتيجي يشرف على المحيط الهندي. ويعد الميناء بوابة تلتقي عندها خطوط النقل والتجارة البحرية بين الشرق والغرب حيث يتيح خيارات النقل البحري عالي الكفاءة ومنصة لخدمة منطقة الخليج العربي وشبه القارة الهندية وباكستان والبحر الأحمر وشرق افريقيا إضافة إلى العديد من الدول المجاورة. ويتوقع أن تصل القدرة الاستيعابية لميناء الفجيرة الى مليون حاوية نمطية و700 ألف طن من البضائع العامة بحلول عام 2030. وستعمل بوابة المقطع ــ إحدى الشركات التابعة لموانئ أبوظبي ــ على تطوير نظام المنصة الإلكترونية لمجتمع الموانئ «PCS» التي تربط النظم المتعددة المستخدمة في الأقسام والمرافق والعمليات التابعة للميناء.

    وقد باشرت موانئ أبوظبي فعلياً أعمال تطوير البنية التحتية لميناء الفجيرة، وستتواصل هذه الأعمال حتى الربع الثاني من عام 2021.

    طباعة Email