العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «كريتيو»: تجار التجزئة على إدراك تام بإمكانيات «البيانات»

    كشفت شركة كريتيو لتكنولوجيا التسويق التجاري، أمس عن نتائج دراسة جديدة أجرتها بالتعاون من فوربس إنسايتس تحت عنوان «فرص البيانات التجارية: دور العلاقات التعاونية في تعزيز قطاع التجارة». وشملت الدراسة استطلاع رأي مئات المسوقين عبر العديد من قطاعات التجزئة، وصممت بغرض تقييم دور البيانات في ضمان بقاء تجار التجزئة على مستوى المنافسة في السوق الذي يشهد نمواً مستمراً.

    وكشفت النتائج بأن العلامات التجارية وتجار التجزئة على إدراك تام بالفرص والإمكانيات التي تقدمها البيانات وينظرون إلى العلاقات التعاونية والممتلكات المشتركة كوسيلة فعالة في تلبية احتياجات العملاء بصورة أفضل ولتعزيز قيمة الدوافع والقدرة التنافسية.

    وقال بروس روجرز، الرئيس التنفيذي للرؤى في فوربس: لمسنا أن العلامات التجارية الكبرى والصغيرة على حد سواء تعي أهمية البيانات الضخمة، ولذا فإنها تبذل جهود حثيثة من أجل تعزيز البيانات بحوزتهم، ويستكشفون فرص العمل بالتعاون مع الجهات الأخرى من أجل كسب المزيد من المزايا. تعتبر البيانات خلال هذا الوقت عاملاً هاماً في تحقيق التوازن، ويتفق على ذلك كافة كبار المديرين التنفيذيين ويرون بأنّ اعتماد نهجاً مشتركاً يعد المفتاح وله اليد العليا في كسب حصة كبيرة من وقت الزبون واهتمامه وإنفاقه.

    وأكدت الدراسة أن ما يقارب 4 من كل 5 علامات تجارية وشركات تجزئة تدرج بيانات المستهلكين كجزء أساسي في استراتيجية أعمالها. وفي الوقت الذي يمتلك فيه تجار التجزئة القدرة على الوصول إلى البيانات أكثر من العلامات التجارية، خاصة على الإنترنت، إلاّ أنهم أقل ثقة من العلامات التجارية بقدراتهم على تحويل البيانات إلى رؤى قابلة للتنفيذ. وهذا يلخص أن امتلاك البيانات لوحدها لا يعني بالضرورة قدرة أكبر على اتخاذ القرارات.

    وكشفت الدراسة أن 71% من تجار التجزئة مستعدون بأن يكونوا جزءاً في بحوث بيانات على الإنترنت لتشكيل مجمع البيانات. ونسبة تصل ثلاثة أخماس من الذين شملهم الاستطلاع هم بالفعل جزء من البيانات المشتركة، حيث إنّ 7 من بين 10 شركات مسرورون بهذا التعاون وكذلك عن البيانات التي يستلمونها. وعلاوة على ذلك فإنّ 72% من المسوقين أشاروا إلى «زيادة في العائدات» كمؤشر أساسي مكتسب من تجميع البيانات.

    وأشار 66% من المسوقين إلى أنّ أكبر تحد يواجههم بالنسبة لبيانات المستهلكين يتمثل في «ضمان جودة البيانات»، وأشارت نسبة 65% إلى أنّ «سرية البيانات» تعد في صدارة التحديات فيما يتعلق بتجميع بيانات العملاء.

    طباعة Email