العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عروض التخفيضات الكبرى تمتصّ تأثيرات «القيمة المضافة»

    لن يشعر غالبية المستهلكين في الإمارات خلال الأيام الأولى من تطبيق ضريبة القيمة المضافة يناير المقبل بتحريك أسعار السلع بنسب 5%، حيث يتزامن التطبيق مع عروض التخفيضات الكبرى التي تستعد منافذ البيع الرئيسية لإطلاقها احتفالاً بالسنة الميلادية الجديدة وأعياد الكريسماس، وتحتوي التخفيضات أي تأثيرات متوقعة لارتفاعات الأسعار مع تطبيق الضريبة الجديدة، وستكون التنزيلات أكبر من نسبة الزيادة المقررة في القيمة المضافة.

    وفي دهاليز منافذ البيع الكبرى مثل مجموعات اللولو وكارفور وجمعية أبوظبي التعاونية وشويترام وسبنس تنعقد منذ أيام اجتماعات مغلقة تستمر لساعات طويلة لإنجاز عملية برمجة أسعار السلع وفقاً للضريبة الجديدة وتحديد نسب التخفيضات المتوقعة ورصد حركة الأسواق خلال شهر ديسمبر تمهيداً لاختيار مواعيد بدء التخفيضات.

    ويتجه تفكير غالبية منافذ البيع حالياً إلى بدء التخفيضات من منتصف ديسمبر إلى نهاية الأسبوع الأول من يناير، مع تكثيف الحملات الإعلانية عن العروض وربطها مع الضريبة بداية الأسبوع المقبل، ولم يشذ عن هذه القاعدة سوى كارفور الذي كثف حملاته الإعلانية من أسبوع تحت شعار«اشتر اليوم ووفر الضريبة» وعرض خصومات وصلت إلى أكثر من 67% على سلع محددة.

    وقالت مجموعة اللولو أكبر مجموعات تجارة التجزئة في الدولة على لسان مديرها الإقليمي لمبيعات التجزئة ومدير عمليات أبوظبي أبوبكر تي رو لـ«البيان الاقتصادي» أمس «أنجزنا برمجة سلعنا على زيادات ضريبة القيمة المضافة وسنعلن عن تخفيضات ستكون الأكبر في الدولة وستصل إلى 50%».

    أما في جمعية أبوظبي التعاونية التي تستحوذ على نسبة 30% من سوق تجارة التجزئة في أبوظبي فإن مديرتها الفرنسية الجديدة مارتيلا تستعد بعروض كبرى ستكشف عنها خلال الأيام المقبلة بعد أن قاربت على إنجاز برمجة أسعار السلع وفقاً للضريبة الجديدة.

    طباعة Email