العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «موانئ دبي» تؤهل 17 موظفاً لقيادة القطاع البحري

    أتم 17 موظفاً من مختلف إدارات موانئ دبي العالمية المحفز للتجارة العالمية، بنجاح برنامجاً تدريبياً بالتعاون مع كلية «إيلير للإدارة» في جامعة أريزونا بالولايات المتحدة، وذلك في إطار خطة المجموعة الاستراتيجية لتنمية الكوادر المواطنة وإعداد الصف الثاني من قيادات القطاع البحري.

    ويهدف البرنامج إلى تسليح القيادات الشابة بالمهارات القيادية الرئيسة اللازمة لاتخاذ القرار وحل المشكلات وتعريفهم بأفضل المعايير والممارسات المتبعة في مختلف القطاعات الصناعية والتجارية، لا سيما القطاع البحري.

    وشدد محمد المعلم، المدير التنفيذي والمدير العام لموانئ دبي العالمية-الإمارات، على أهمية زرع ثقافة التميز والابتكار في القيادات الوطنية بهدف تعزيز قدرات القطاع البحري ورفده بطاقات بشرية متمكنة قادرة على استشراف المستقبل وابتكار حلول عصرية للتحديات التي تواجه هذا القطاع الحيوي.

    وقال المعلم: «يلبي برنامج إعداد القادة التي نفذته موانئ دبي العالمية أخيراً احتياجاتنا من التدريب والتطوير من خلال إطلاع موظفينا على آخر الابتكارات وأبرز الاتجاهات السائدة على مستوى القطاع البحري، ما يمكننا من تأهيل قيادات جديدة قادرة على قيادة مسيرة التنمية المستدامة انسجاماً مع رؤية قيادتنا الرشيدة واستراتيجية دبي الصناعية والتي تضم القطاع البحري كأحد محاورها الرئيسة. نستهدف تأهيل قيادات شابة قادرة على الإدارة وتولي المسؤولية وفقاً لأساليب الإدارة الحديثة وتوظيف التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي في القطاع البحري واللوجستيات».

    وأكد أن البرنامج سيساهم في تحقيق الأهداف المرجوة من خلال تعزيز كفاءة سلسلة التوريد العالمية عبر الاستخدام الأمثل للموارد والإدارة الفعالة.

    وشمل البرنامج سبع وحدات تدرس مهارات الأعمال المتقدمة مثل ورش عمل استراتيجية، وقيادة المشاريع، وتنظيم التفكير، وإدارة المخاطر والتمويل، والاستفادة من الابتكار بالإضافة إلى التوجيه والتدريب.

    وقام الوفد بجولات متعددة شملت زيارة عدد من الشركات المدرجة على قائمة «فورتشن 500» العالمية من مختلف القطاعات بما فيها؛ الخدمات اللوجستية، والشركات الصناعية؛ والمخططين الاستراتيجيين؛ وقطاع المصارف في شنغهاي وسان فرانسيسكو بهدف الاطلاع على التجارب الناجحة لهذه المدن في القيادة والابتكار والأعمال.

    طباعة Email