العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    1 % حصة رائدات الأعمال من مشتريات الشركات عالمياً

    ■ خلال الجلسة | من المصدر

    تناولت الجلسة الثالثة من فعاليات اليوم الأول لـ «القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة» التي تختتم فعالياتها اليوم سبل تحفيز القطاعين الحكومي والخاص لتخصيص نسبة من مناقصات المشتريات لصالح الشركات المملوكة لرائدات الأعمال حول العالم، حيث تبلغ نسبة حصة النساء 1% (10 مليارات دولار فقط) من إجمالي المناقصات البالغة قيمتها 1 تريليون دولار سنوياً. وشارك في الجلسة التي حملت عنوان «تعزيز عمليات الشراء المراعية للنوع الاجتماعي» كل من أندي بتلر، رئيس فريق الموردين العالمي في «بروكتر أند غامبل»، وجافيت هينز، مدير ورئيس تنمية سلسلة الموردين والإدراج والاستدامة في «سيتي بنك»، وإس. إن. نِك، باحث أول زميل في جامعة كاليفورنيا، شيماء فواز، مالكة شركة «غوسيب».

    وقالت إليزابيث فاسكيز، الرئيس والمدير التنفيذي والشريك المؤسس لـ«وي كونيكت» العالمية، خلال إدارتها للجلسة إن التحدي الماثل أمامنا اليوم يكمن في رفع نسبة حصة النساء إلى 2% خلال الفترة المقبلة، لتصل بشكل تدريجي إلى 10% فأكثر من إجمالي المبلغ الذي تنفقه الشركات حول العالم على المشتريات سنوياً.

    من جانبه قال أندي بتلر، رئيس فريق الموردين العالمي في «بروكتر أند غامبل»: علينا أن ندرك أن تمكين المرأة والمساواة في هذا الجانب سوف يعود بالنفع على الجميع، لذا علينا التعاون من أجل إظهار القدرات الحقيقية لرائدات الأعمال ليس في القطاع الخاص بل والحكومي. إذ تمثل الشركات المملوكة للسيدات والأقليات ما يزيد عن 32% من مجموع الأعمال التجارية الصغيرة على مستوى العالم، ويقدر عددها بنحو 8-10 ملايين شركة في البلدان النامية وهو رقم لا يستهان به.

    طباعة Email