العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    %2.5 نمواً متوقعاً في دول «التعاون» خلال 2018

    من المتوقع أن ينمو اقتصاد منطقة دول التعاون بنسبة 2.5% عام 2018، وفقاً لتوقعات جديدة أصدرتها «Moody’s Analytics»، وهي مزود رائد للتوقعات الاقتصادية والبيانات. وستعزز أسعار الطاقة المستقرة هذا النمو، حيث يتقّلب سعر خام برنت ضمن نطاق ضيق يتراوح بين 50 إلى 60 دولاراً.

    وقال كريس لافاكيس، الخبير الاقتصادي لشؤون الطاقة في «Moody’s Analytics»: «سيؤدي تمديد خفض الإنتاج من قبل منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» إضافة إلى الطلب المتزايد على النفط من الأسواق الناشئة، إلى انخفاض المخزونات العالمية ودعم النفط في 2018 وسيتم تحديد سقف لأسعار النفط ومع ذلك قد لا تلتزم دول أعضاء في «أوبك» بتخفيض الإنتاج وسيكثّف منتجو النفط الصخري الأميركي عمليات التنقيب عن النفط لضمان تداول النفط ضمن نطاق محدد».

    خطط التنويع

    وستدعم أوضاع الحسابات الجارية المحسنة الناجمة عن تجديد احتياطيات النفط، الاستثمار في القطاعات غير النفطية من الاقتصاد، في ظل المحاولات والخطط التي تقوم بها دول التعاون لتنويع اقتصاداتها بعيداً عن الاعتماد على المواد الهيدروكربونية. وفي المملكة العربية السعودية، تؤكد الجهود المناهضة للفساد المبذولة أخيراً على الالتزام بتحقيق برنامج التحول الاقتصادي لرؤية السعودية 2030.

    وفي الوقت ذاته تضغط المخاوف المتعلقة بالأمن واللاجئين على النمو في اقتصادات عدة بالشرق الأوسط.

    وأدت المخاوف الأمنية المتزايدة إلى إلحاق أضرار بالغة بقطاع السياحة في كل من مصر وتونس والأردن، بينما أدى انخفاض النفط إلى تراجع التحويلات الواردة من دول التعاون.

    وقال جوان ليكاري، كبير الخبراء الاقتصاديين الدوليين في «Moody’s Analytics»: «ويظل عدم الاستقرار السياسي أحد المخاطر الأساسية التي تهدد اقتصادات دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد تؤدي زيادة حدة التوترات الجيوسياسية إلى تصعيد أزمة اللاجئين في المنطقة، وزيادة الإنفاق الحكومي على الأمن وتقويض الاستثمار».

    طباعة Email