العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استخدام المنتجات المقلّدة يعرِّض قطاع الطاقة للخطر

    عقد اتحاد مصنّعي الفولاذ لمكافحة التقليد المبادرة الصناعية التي تضم 18 من المصنعين العالميين للفولاذ الملتزمين بمكافحة منتجات الفولاذ المقلّد، مؤتمراً على هامش فعاليات (أديبك)، حضره مقاولون وموزعون في مجالات الهندسة والمشتريات والإنشاءات وممثلون عن قطاع الخدمات والجمارك. واستعرض المؤتمر نتائج الجهود التي بذلها أعضاء اتحاد مصنّعي الفولاذ لمكافحة التقليد في مجال مكافحة المنتجات المقلدة، وشدد المشاركون على أن استخدام المنتجات المقلّدة يعرِّض قطاع الطاقة برمته للخطر.

    وناقش المشاركون الخطوات القادمة لمكافحة استخدام هذه المنتجات والاتجار بها في المنطقة، كما قدّموا شرحاً عن إجراءات مكافحة التقليد للجهات الرئيسية ذات الصلة في قطاع النفط والغاز. وخلال العامين المنصرمين، حقق «اتحاد مصنّعي الفولاذ لمكافحة التقليد» نجاحاً فاعلاً في التشجيع على الاستخدام المسؤول لمنتجات الفولاذ بهدف حماية الأفراد والبيئة على حد سواء. فقد أظهرت دراسة مسحية أجراها الاتحاد أن أكثر من نصف العاملين في قطاع الإنشاءات قد أبلغوا عن حالات تزوير لمنتجات الفولاذ ضمن مرحلةٍ من مراحل العمل، في حين أن 79% من المهنيين في قطاع البناء في الخليج يؤيدون فرض ضوابط أشد على استيراد منتجات الفولاذ من أسواق محددة.

    كما يعدّ الإعلان عن دليل الإمارات للوقاية من الحرائق وحماية الأرواح هذا العام خطوة حاسمة نحو رفع مستوى معايير الجودة في سلامة مواد البناء والتصميم والإنشاءات، ويسهم بشكل كبير في تنظيم مسؤوليات أصحاب المصلحة خلال تنفيذ المشاريع، ويرحب الاتحاد بتنفيذ قانون العلامات التجارية لدول مجلس التعاون الخليجي الذي سيعزز حماية الحدود ويفرض عقوبات أكثر صرامة على المزورين والمقلدين.

    ويتعاون «اتحاد مصنّعي الفولاذ لمكافحة التقليد» مع المسؤولين الحكوميين والموزعين ومتعاقدي الهندسة والمشتريات والإنشاءات والمستخدمين النهائيين في كل من دول مجلس التعاون الخليجي وعلى المستوى الدولي. ونتيجة للتعاون مع هيئات حكومية في دبي، نظم أعضاء «اتحاد مصنّعي الفولاذ لمكافحة التقليد» ورش عمل تدريبية للجهات ذات الصلة حول أهمية التأكد من المنتجات الأصلية.

    كما شاركت شركة فالوريك إحدى أعضاء الاتحاد كمتحدث رئيسي في عدد من الاجتماعات رفيعة المستوى التي شاركت باستضافتها منظمة الشرطة الجنائية الدولية (إنتربول)، مثل المؤتمر السنوي لجرائم الملكية الفكرية الذي انعقد في المقر الرئيسي للأمم المتحدة بمدينة نيويورك في أغسطس 2017 والمؤتمر الإقليمي لجرائم الملكية الفكرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي انعقد في دبي في نوفمبر 2017، وهو ما يصب ضمن جهود الاتحاد الرامية لنشر التوعية في المجتمع الدولي حول المخاطر الناجمة عن استخدام منتجات الأنابيب المقلّدة والاتجار غير المشروع بها.

    مسؤولية

    قال أندري بورتسيف، المدير التجاري لأسواق الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا لدى إنتربايب: أولويتنا القصوى هي تعزيز مستوى مسؤولية من يختارون المواد ويتفاعلون معها بعد توريدها وأثناء مرحلة التشغيل.

    وكشركة مصنعة لأنابيب الفولاذ، نقدّم كافة التدابير الوقائية والاستباقية المتاحة، إذ نسعى لتحقيق أعلى مستويات الجودة المصادق عليها بحسب المعايير الدولية والتقارير السنوية، ونطوّر نظاماً للتحقق الآمن من المنتجات ودعم العملاء مع خدمات متكاملة وحلول التحقق من أصالة المنتجات.

     

    طباعة Email