العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «أدنوك» و«سيبسا» توقّعان مذكرة تفاهم بشأن المشروع

    دراسة إطلاق مجمع لإنتاج «الكيل البنزين الخطي»

    صورة

    وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وشركة «سيبسا» أمس، مذكرة تفاهم للتعاون لدراسة إمكانية تطوير مجمع عالمي جديد لإنتاج الكيل البنزين الخطي (LAB) في الرويس بأبوظبي. ويعد الكيل البنزين الخطي المادة الخام الأكثر شيوعاً المستخدمة في صناعة المنظفات المنزلية والصناعية القابلة للتحلل الحيوي، ومنعمات الأقمشة، والصابون.

    وقع الاتفاقية عبد العزيز الهاجري مدير دائرة الغاز والتكرير والبتروكيماويات في «أدنوك»، وبيدرو ميرو الرئيس التنفيذي لشركة «سيبسا» بحضور معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ومعالي سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة والصناعة عضو مجلس إدارة شركة مبادلة للاستثمار ورئيس مجلس إدارة شركة سيبسا، ومصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة «مبادلة».

    وبموجب الاتفاقية، تخطط الشركتان للقيام بتطوير الأعمال الهندسية الأساسية للمجمع المقترح في 2018. وسيضم هذا المرفق، الذي سيتم دمجه مع مصفاة الرويس، أكبر محطة لإنتاج الكيل البنزين الخطي بتقنية «ديتيل بلاس».

    وقال الهاجري: تتيح هذه الاتفاقية الفرصة للعمل مع شركة «سيبسا» لتحديد أوجه التعاون المشترك بين الجانبين بما يساهم في تنفيذ خططنا الرامية إلى تعزيز قيمة أصولنا وعملياتنا التشغيلية.

    وأضاف: تحظى أدنوك بإرث عريق من العمل والشراكات الناجحة مع شركاء استراتيجيين للاستفادة من الفرص المتاحة في عملياتها التشغيلية في مجال التكرير والبتروكيماويات، ولا شك في أن هذا النهج من الشراكات سوف يستمر باعتباره عاملاً مهماً في استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030، لا سيما وأننا نرى فرصاً واعدة في هذا الشأن مستقبلاً. إننا نتطلع إلى التعاون مع شركات مثل «سيبسا» لتحقيق أهدافنا الطموحة للنمو.

    ولشركة «سيبسا»، وهي شركة إسبانية متخصصة في الطاقة المتكاملة ومملوكة بالكامل لشركة الاستثمارات البترولية الدولية «إيبيك» التابعة لحكومة أبوظبي، طموحات وتطلعات مماثلة للنمو، فضلاً عن خبرة طويلة تزيد على خمسة عقود من العمل في مجال إنتاج الكيل البنزين الخطي.

    نقاط قوة

    وقال بيدرو ميرو: يتيح التعاون بين «أدنوك» و«سيبسا» الاستفادة من نقاط القوة التي يمتلكها الجانبان، حيث تقوم أدنوك بتوفير الموارد والخبرة اللازمة في مجال إمداد الخامات من خلال مصفاة الرويس المجهزة بأحدث التقنيات، فيما تقوم سيبسا بتوفير أحدث التقنيات في إنتاج الكيل البنزين الخطي، فضلاً عن الخبرة التجارية والتشغيلية.

    وقال مصبح الكعبي: الاتفاقية تعد امتداداً للتعاون بين أدنوك وشركاتنا، كما تعد هذه الخطوة مثالاً حياً للدور الذي نضطلع به في تنويع اقتصاد أبوظبي، كما ستساهم في تعزيز المكانة الريادية العالمية لـ «سيبسا» في مجال إنتاج الكيل البنزين الخطي، ما يوفر فرصاً أوفر لتلبية الطلب في المنطقة والسوق الآسيوية بشكل عام.

    نمو السوق

    ومن المتوقع أن تنمو السوق العالمية لمنتجات الكيل البنزين الخطي بمعدل سنوي مركب يزيد على 5% في الفترة بين عامي 2016 و2030، بحسب أحدث الأبحاث الصادرة عن مؤسسة كولين آند هيوستن لأبحاث السوق.

    وتعد منطقة آسيا المحيط الهادئ أكبر سوق لمنتجات الكيل البنزين الخطي مع ارتفاع الطلب من قطاع منتجات التنظيف الصناعية والمنزلية. ومع زيادة عدد السكان في المنطقة، يرتفع معها كذلك عدد المستشفيات والمنازل، ما يرفع بدوره الطلب على منتجات التنظيف.

    تعزيز القيمة المحلية

    من ناحية أخرى، أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس عن توثيق التعاون مع القطاع الخاص المحلي من خلال استراتيجية تعزيز القيمة المحلية المضافة ودعم المحتوى المحلي. جاء ذلك في منتدى أدنوك الثاني لشركاء الأعمال من القطاع الخاص والذي انعقد على هامش «أديبك» بمشاركة أكثر من 600 من شركاء أدنوك من القطاع الخاص من الموردين ومزودي الخدمات.

    وتهدف استراتيجية أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة إلى خلق شراكات وفرص جديدة، والمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي.

    وتبادل المعرفة، وتوفير وظائف إضافية للمواطنين في القطاع الخاص. وتشجع الاستراتيجية الشركات العالمية على مزيد من التعاون مع الشركات المحلية، بما فيها الصغيرة والمتوسطة، لزيادة المساهمة في تعزيز القيمة المحلية المضافة. كما تسهم هذه الاستراتيجية في تحسين القدرات التنافسية للشركات المحلية من خلال تشجيعها على الارتقاء بالأداء والكفاءة وجودة الخدمات.

    قدرات تنافسية

    وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: تماشياً مع رؤية القيادة وتوجيهاتها، نحن مستمرون في التواصل مع شركات القطاع الخاص المحلي والتعاون معها وتشجيعها على تعزيز قدراتها التنافسية، ويسرنا أن نعلن استراتيجية تعزيز القيمة المحلية المضافة التي تسهم في تحقيق النمو المستدام للقطاع الخاص ودعم المحتوى المحلي.

    وأشاد بالقطاع الخاص المحلي وأثنى على دوره وجهوده وتجاوبه السريع مع أدنوك، موضحاً أنه على مدار الأعوام الماضية، ومن خلال التعاون بين أدنوك والقطاع الخاص، نجحنا معاً في المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارات، ومن المهم الاستمرار في العمل على توثيق هذه الشراكة والتعاون فيما تمضي أدنوك لتحقيق استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

    اتفاقية إطارية

    ووقعت «أدنوك» أمس اتفاقية مع الشركة الوطنية الصينية للبترول «سي إن بي سي» تغطي التعاون في عدة مجالات تشمل مشاريع لتطوير الغاز البحري والحمضي.

    وقع الاتفاقية معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، ووانج يلين رئيس الشركة الوطنية الصينية للبترول. وشملت الاتفاقية إمكانية مشاركة مؤسسة البترول الوطنية الصينية في حقوق امتياز حقول زاكوم العلوي وأم الشيف وبوحصا ومشاريع تطوير الغاز الحمضي في حقلي حيل وغشه، إضافة إلى المشاريع المرتبطة بها.

    وقال معالي الدكتور سلطان الجابر: في إطار جهود تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي، تحرص أدنوك على إقامة شراكات استراتيجية تحقق أقصى قيمة من احتياطيات النفط والغاز وتعزز الإيرادات من الأصول والحقول.

    وفيما تمضي أدنوك في جهودها لتنفيذ رؤية القيادة برفع الكفاءة وتعزيز المرونة والتنافسية وزيادة النمو، نتطلع إلى التعاون والعمل مع شركاء استراتيجيين يمتلكون القدرة للمساهمة في فتح أسواق جديدة لمنتجاتنا ولديهم الاستعداد للقيام بدور مكمّل لخبراتنا عبر نقل المعرفة وتدريب وتطوير كوادرنا الوطنية وتوظيف التكنولوجيا المبتكرة والمتطورة وأحدث الطرق الهندسية في مشاريع تحقق مصالح مشتركة تساعدنا في تحقيق هدفنا بزيادة الربحية من أعمالنا في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج بما يعزز العائد الاقتصادي.

    وكانت أدنوك وقعت في فبراير الماضي اتفاقية امتياز مع مؤسسة البترول الوطنية الصينية بنسبة 8% في حقول أبوظبي البرية التي تديرها شركة أدنوك البرية، وتسري الاتفاقية لمدة 40 عاماً تبدأ اعتباراً من 1 يناير 2015.

    من جانبه قال وانج يلين: تمثل هذه الاتفاقية الإطارية مرحلة جديدة في مسيرة التعاون والشراكة الوثيقة مع إمارة أبوظبي وشركة أدنوك. ونحن نتطلع إلى مواصلة المباحثات الناجحة التي بدأناها قبل فترة والتي تهدف إلى تعزيز علاقات التعاون مع أدنوك.

    وتعتبر الشركة الوطنية الصينية للبترول أكبر شركة لإنتاج وتوريد النفط والغاز في الصين وأكبر الشركات في مجال خدمات حقول النفط في العالم، وتنتج 52% من إنتاج الصين من النفط الخام و71% من إنتاج الغاز الطبيعي. كما تملك الشركة الصينية أصولاً في مجال النفط والغاز في 37 دولة من مختلف أنحاء العالم بما فيها أفريقيا ووسط آسيا وأميركا والشرق الأوسط والدول الآسيوية المطلة على المحيط الهادي.

    فرص إضافية للقطاع الخاص

    تهدف استراتيجية «أدنوك» إلى تعزيز القيمة المحلية المضافة تهدف إلى خلق فرص إضافية للقطاع الخاص في دولة الإمارات من خلال مبادرات عديدة تشمل تشجيع الشركات العالمية على التعاون مع الشركات المحلية بما يسهم في تعزيز القدرات التنافسية لشركات قطاعنا الخاص عبر زيادة الكفاءة والارتقاء بالأداء.

    وستسهم الاستراتيجية الجديدة في خلق المزيد من الفرص الوظيفية في القطاع الخاص للمواطنين، وكذلك فرص التدريب والنمو الوظيفي.

    وتركز استراتيجية تعزيز القيمة المحلية المضافة والمحتوى المحلي على تشجيع الموردين ومزودي الخدمات في القطاع الخاص المحلي على المساهمة في المشاريع المستقبلية لأدنوك، وأكدت الشركة الحرص على نجاح القطاع الخاص الذي يشكل عاملاً مهماً لنجاح الشركة أيضاً.

     

    طباعة Email