العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جيرمي كلاركسون نجم الحملة ولمسات تصميمية من «مرسيدس ـ بنز»

    طيران الإمارات تُعرّف بمزايا أجنحة الدرجة الأولى

    صورة

    أطلقت طيران الإمارات حملتها الإعلانية الجديدة المخصصة للتعريف بأجنحة الدرجة الأولى الجديدة المغلقة بالكامل، والتي ترسخ معايير متفوقة في عالم الطيران. وقام بدور البطولة النجم التلفزيوني ومقدم برامج السيارات الشهير جيرمي كلاركسون حيث يؤكد أن مفهوم الحملة على روح الفكاهة التي يشتهر بها وعلاقته الوثيقة بعالم السيارات. ويبدأ الإعلان بلقطات مقربة لجناح الدرجة الأولى يعكس أدق تفاصيله بما في ذلك الإضاءة وشاشة الفيديو المسطحة المتطورة وأزرار التحكم.

    ويظهر كلاركسون مرتدياً بزة رسمية أنيقة وهو يتحدث عن تفاصيل المقصورة بأسلوب يوحي وكأنه يتحدث عن سيارة حديثة. وينتهي الإعلان بطائرة الإمارات وهي تحلق فوق رأسه ليضيف أن ما يتكلم عنه يتمتع بسرعة 700 ميل في الساعة، كما يأتي مع بيجاما، علماً بأن البيجاما تعد واحدة من المنتجات العديدة التي توفرها طيران الإمارات لمسافري الدرجة الأولى.

    وأشاد كلاركسون بمستويات الراحة الفائقة التي تتميز بها المقاعد مؤكداً أنها مريحة أكثر من معظم أسرّة الفنادق.

    وقال بطرس بطرس نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية: «يعد جيرمي كلاركسون أحد أشهر الوجوه في عالم السيارات. فبالإضافة إلى كونه نجماً ومذيعاً تلفزيونياً لبرامج السيارات، فإنه أيضاً من عشاق الهندسة وخاصة الأعمال الرائدة والمبتكرة».

    وأضاف بطرس : «يمثل كلاركسون الخيار المناسب لحملتنا، خاصة وأن أجنحة الدرجة الأولى الجديدة المغلقة بالكامل تتمتع بلمسات تصميمية مستوحاة من سيارات الفئة S من مرسيدس- بنز الفاخرة، كما أنها تتسم بقدر كبير من الابتكار وترسخ معايير متفوقة جديدة ترتقي بتجربة المسافرين».

    وتتميز الأجنحة الخاصة الجديدة بتصميم مبتكر وتجهيزات متطورة توفر مستويات غير مسبوقة من الخصوصية والراحة والفخامة، حيث تتمتع باستقلالية تامة بفضل تجهيزها وتم تجهيز كل جناح بخاصية المكالمات المرئية، التي تتيح للمسافر الاتصال مع أفراد أطقم الخدمة لطلب الخدمات ويوجد لكل جناح «نافذة خدمة» تتيح للمسافر تلقي خدمة المرطبات والمأكولات الخفيفة مع المحافظة على خصوصيته.

    تصميم مبتكر

    ولضمان تمتع مسافري الدرجة الأولى بإطلالة على المناطق التي تعبر الطائرة أجواءها، استخدمت طيران الإمارات للمرة الأولى على مستوى صناعة الطيران النوافذ الافتراضية في الأجنحة الوسطى، بحيث يرى ركاب هذه الأجنحة المشاهد خارج الطائرة، باستخدام تقنية كاميرا الزمن الفعلي. ويمكن للمسافرين التمتع بمشاهدة أكثر من 2500 قناة ترفيهية حسب الطلب، على شاشة مسطحة عالية الوضوح LCD قياس 32 بوصة، أو من خلال عرض محتوى ترفيهي من أجهزتهم الخاصة. ويتوفر داخل الجناح أيضاً مساحة واسعة للتخزين، بما في ذلك خزانة علوية بتصميم مبتكر.

    وخزانة جانبية بالحجم الطبيعي لتعليق الملابس. ويحتوي كل مقعد على خيارات إضاءة شخصية ونظام تكييف يتيح التحكم بدرجة الحرارة بلمسة زر. ويوجد في كل من الأجنحة الأخرى منظار مقرب لتمكين المسافر من التمتع بنظرة من الأعلى على المناطق التي تحلق الطائرة في أجوائها.

    وقد تم اعتماد أحدث التقنيات في مقاعد أجنحة الدرجة الأولى الجديدة، حيث يمتاز المقعد الجلدي الوثير القابل للتحول إلى سرير مستو بالكامل، بإمكانية ضبطه في وضع «الجاذبية صفر» أو الاختيار من بين عشرات الوضعيات لضمان تمتع المسافر بمستويات غير مسبوقة من الراحة.

    خطوة مبدئية

    وسوف تدخل طائرات البوينغ 777-300ER المجهزة بأجنحة الدرجة الأولى الجديدة، الخدمة ضمن أسطول طيران الإمارات اعتباراً من 1 ديسمبر المقبل. وسوف يبدأ بث الإعلان عبر ثماني دول كخطوة مبدئية اعتباراً من أمس 13 نوفمبر. وقد تم تطوير فكرة الإعلان وكتابة النص من قبل موظفي طيران الإمارات، وقام بتصويره المخرج العالمي فوغان أرنيل.

    وكان فوغان قد أنتج مؤخراً حملة طيران الإمارات الإعلانية بعنوان «عالم من الأوقات المتميزة»، التي لاقت رواجاً كبيراً، وقد استخدمت «دونت ستوب مي ناو» التي تؤديها فرقة الروك البريطانية «كوين» كموسيقى خلفية لها.

    تيم كلارك: الطلبيات الجديدة بحاجة لدعم «إيرباص»

    قال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات، متحدثاً في معرض دبي للطيران لـ»بلومبيرغ» إن الشركة قادرة على استيعاب المزيد من طائرات A380 إلى ما يتجاوز 142 طلبية .إلا أن كلارك قال إن طيران الإمارات بحاجة إلى رؤية شيء ملموس من مجلس إدارة إيرباص يعكس دعم الشركة للبرنامج قبل أن يعمد إلى شراء المزيد من الطائرات مضيفاً أنه حتى لو تم التوصل إلى صفقة جديدة فإن الأمر يعود إلى إدارة إيرباص لتقرر ما إذا كان هذا العدد كافيا للإبقاء على برنامج الطائرة قائماً.

    وأضاف: إذا طلبنا المزيد من ذلك نريد أن نضمن وجود إرادة من الناحية التعاقدية للإبقاء على خط الإنتاج 10 إلى 15 سنة موضحاً أن إيرباص ترغب في توريد المزيد من الطائرات لنا ولغيرنا، غير أن مجلس إدارتها ربما له وجهة نظر تقول«إذا كنتم لا تبيعون المزيد من الطائرات، إلى طيران الإمارات أو غيرها، لا نريدكم أن تستمروا في ذلك».

    طباعة Email