العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بحث تطوير نماذج الابتكار وريادة الأعمال ضمن تقنيات الثورة الصناعية الرابعة

    بحث مجلس «مستقبل الابتكار وريادة الأعمال» الفرص التي توفرها تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتحسين نماذج ريادة الأعمال المدفوعة بالابتكار، وتهيئة بيئة تجعلها أكثر شمولاً، وتعميم فوائد الثورة الصناعية الرابعة على المجتمع، في إطار اجتماعه ضمن أعمال الدورة الثانية لمجالس المستقبل العالمية التي تنظمها حكومة دولة الإمارات بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس».

    واستعرض المجلس آخر الإحصائيات العالمية المرتبطة بريادة الأعمال وشموليتها، وركز على دراسات حديثة أشارت إلى أن رائدات الأعمال في العالم ما زلن يطلقن شركاتهن الناشئة بما يعادل نصف رأس مال نظرائهن الرجال، وأن النساء يملكن 30% تقريباً من الثروة العالمية، مؤكداً أهمية تغيير هذا الواقع، لأهمية دور رائدات الأعمال في تحفيز الاقتصاد العالمي.

    وناقش المجلس آليات إحداث تغييرات في الشركات الصغيرة والمتوسطة، عبر تشجيع قادة الأعمال على الاستثمار في إمكانيات رائدات الأعمال في جميع أنحاء العالم، حيث أنه على الرغم من ريادة النساء في مجال إطلاق الشركات الناشئة، إلا أن النساء في الولايات المتحدة على سبيل المثال يحصلن على 7% فقط من تمويل رأس المال، و5% من العقود الفيدرالية، و5 % من القروض التقليدية.

    وأكد المجلس أن تحسين المساواة بين الجنسين في القطاع الخاص سيؤدي إلى تحقيق مكاسب عالمية، يمكن أن تصل إلى 12 مليار دولار أميركي من النمو العالمي بحلول عام 2025، كما يمكن أن يساهم المستثمرون بشكل كبير في تغيير التوجه الفكري ليصبح التركيز القوي على المرأة جزءاً من استراتيجية المستقبل.

    طباعة Email