«إمباور» تربط 75 مبنى منذ بداية 2017 بتبريد المناطق

أكدت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور)، أكبر مزود لخدمة تبريد المناطق في العالم، ربط 75 مبنى جديداً بخدماتها منذ بداية عام 2017 لغاية شهر يوليو. كما أعلنت الشركة عن إحراز تقدم ملحوظ في التوسع في نشر خدماتها إلى مبانٍ أخرى خلال الأشهر التالية.

وقال أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لـ «إمباور»: «تعد تلك النتائج إنجازاً ملموساً في مسيرتنا ونمونا عاماً بعد عام. فتبريد المناطق هي تكنولوجيا صديقة للبيئة وهي تمهد الطريق نحو تحقيق الاقتصاد الأخضر. ونحن سعداء بأن المطورين أدركوا أهمية تلك التكنولوجيا الرائدة، وخلال السنوات المقبلة سنرى بالتأكيد المزيد من مُلاك المباني والمطورين الذين يتحولون من أساليب التبريد التقليدية إلى تبريد المناطق».

وعلى مر السنوات الماضية، عززت «إمباور» خدماتها وأطلقت العديد من المحطات الجديدة، فضلاً عن إطلاق مراكز جديدة لخدمة العملاء لتعزيز التزامها اتجاه البيئة من خلال ربطها بأكبر عدد من العقارات في دبي. وقد ساعدت «إمباور» الثقة المتناهية للعملاء في خدماتها، بالإضافة إلى الأبحاث المتواصلة للشركة التي تهدف إلى تطوير تقنيات وتكنولوجيا أفضل للتبريد. ويساهم ذلك بالتأكيد في تعزيز مكانة الشركة وتحقيق هدفها المتمثل في ربطها بالمزيد من المباني في دبي.

وأضاف بن شعفار: «مصممون وعازمون على تقليل اعتماد المطورين على الوسائل التقليدية في التبريد. فنحن بدورنا قدمنا تكنولوجيا متقدمة وحلولاً جديدة لا تضمن فقط الكفاءة في الطاقة، ولكن أيضاً أعلى كفاءة في التكاليف وتحقيق وفورات طويلة الأجل. ويعد تزويدنا خدمة تبريد المناطق لـ 75 مبنى منذ بداية العام إنجازاً ملموساً ونقطة مضيئة في مسيرتنا الناجحة، ونحن واثقون بأن حلولنا الجديدة ستحقق المزيد من النمو خلال الأشهر المقبلة».

ويُشار إلى أن المباني التي تستخدم خدمات تبريد المناطق وتُدار من قبل مركز التحكم والسيطرة التابع لـ «إمباور» شهدت قفزة في الكفاءة التشغيلية وحققت المزيد من التطويرات والتوفير في التكاليف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات