كلية دبي للسياحة تناقش تحدّيات سوق العمل

ركزت محاور الندوة الثالثة لكلية دبي للسياحة التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) والمتخصّصة في مجال الموارد البشرية، على قوانين العمال في دولة الإمارات، ومهارات إيجاد الحلول للتحدّيات المختلفة، التي تطرأ على سير العمل.

وشارك في الندوة التي أقيمت في فندق «العنوان بوليفارد دبي» أخيراً أكثر من 100 متخصص وخبير في مجال الموارد البشرية والتدريب من قطاع الضيافة.

وتحدّث خلال الندوة ممثلون عن دوائر حكومية ومؤسسات خاصة، حيث تناول الحضور جملة من المواضيع ذات العلاقة، من بينها التوطين، وقوانين العمل والعمال في الدولة، وآليات تعيين الكوادر. وتمكن المشاركون من جمع الكثير من المعلومات المتخصصة والمفيدة في هذا المجال، إضافة إلى تبادل الحوار والحصول على نصائح الخبراء خلال فقرات الأسئلة والأجوبة، التي أعقبت فقرات الشرح والتوضيح.

ومن بين أبرز المتحدثين، أوليفييه هارنيش، الرئيس التنفيذي لمجموعة إعمار للضيافة، الذي أثنى على جهود الكلية ودورها الفاعل في هذا المجال، وأوضح أن رؤية المجموعة تتوافق مع جهود وأهداف عملية التوطين.

كما قدم الرائد ماجد الزرعوني، مدير إدارة التراخيص لدى مؤسسة تنظيم الصناعة الأمنية «سيرا» التابعة لشرطة دبي المسؤولة عن تدريب كوادر الحراسات الأمنية، شرحاً حول القضايا المتعلقة بهذا المجال، مثل تعيين أفراد الأمن من المدنيين، وإجراءات تأشيرات الإقامة الخاصة بهم ورواتبهم الشهرية.

ومن جهته، قدم أحمد محمد الحوسني، مساعد الباحث القانوني لدى وزارة الموارد البشرية والتوطين، شرحاً توضيحياً حول آخر تحديثات قوانين العمل والعمال، كما أجاب عن أسئلة واستفسارات الحضور المتعلقة بمكافآت ساعات العمل الإضافية، وضوابط تأشيرات الإقامة والعمل أيام الجمعة.

وأشار الحوسني إلى إطلاق وزارة الموارد البشرية والتوطين لخدمة الخط الساخن باللغة العربية عبر تطبيق «واتساب»، وذلك في إطار مبادرة «عام الخير» بهدف تعزيز التفاعل المباشر مع الاستفسارات المتعلقة بقوانين العمل والتشريعات ذات العلاقة.

وقدّم جيف ستراتشان، مدير تطوير الأعمال لدى الكلية، شرحاً توضيحياً حول كلية دبي للسياحة، وتوجهاتها المستقبلية وبرامجها الأكاديمية، ومن بينها البرنامج الإلكتروني للتدريب «نهج دبي» الذي صممته الكلية خصيصاً للارتقاء بمعارف ومهارات كوادر الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص من العاملين في الصفوف الأولى، الذين يستقبلون ضيوف الإمارة، والذين يتطلب عملهم التواصل بشكل مباشر مع السياح والزوار في العديد من المنشآت ضمن قطاع الضيافة في دبي.

ومن الجدير بالذكر، أن كلية دبي للسياحة، تلعب دوراً أساسياً في جهود تطوير الموارد البشرية في قطاع صناعة السياحة بإمارة دبي، كما تلعب دور الوسيط الفاعل بين (دبي للسياحة) ومؤسسات القطاع في مجال تعزيز جودة الخدمات السياحية والارتقاء بتجربة الزوار بوجه عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات