غرفة الشارقة تُعرّف الشركات العُمانية بجائزة «التميز الاقتصادي»

نظّمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة ندوة تعريفية عن «جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي» لشركات القطاع الخاص في سلطنة عُمان الشقيقة، في ثالث محطة لها ضمن جولة ترويجية لفئة «أفضل عشر منشآت خليجية» تشمل أربع دول من مجلس التعاون الخليجي.

وحثّت غرفة الشارقة خلال الندوة التي استضافتها غرفة تجارة وصناعة عُمان في مقرها أخيراً، كبرى المنشآت الخاصة في سلطنة عمان إلى المشاركة في دورة الجائزة لعام 2017 ضمن فئة «أفضل عشر منشآت خليجية» التي استحدثتها الجائزة مطلع العام الجاري.

وشارك في الندوة التي قدّم خلالها وفد الغرفة شرحاً تفصيلياً عن جائزة «التميز الاقتصادي» المنبثقة عن برنامج (شبكة الشارقة س)، عددٌ من المسؤولين التنفيذيين لكبرى الشركات التي تمثل قطاعات اقتصادية مختلفة في سلطنة عُمان من فئة المنشآت الكبيرة، وحضر الندوة من غرفة تجارة وصناعة عمان كل من بدر بن سيف العوفي مساعد المدير العام للشؤون الإدارية والمالية.

ومحمد بن خميس الحسيني مدير دائرة البحوث والدراسات الاقتصادية، وطلال بن حسين القاسمي نائب مدير دائرة العلاقات العامة في غرفة تجارة وصناعة عمان، إلى جانب كل من عبدالعزيز شطاف مساعد المدير العام لقطاع خدمات الأعضاء في غرفة الشارقة، وندى الهاجري منسق عام «الجائزة»، بالإضافة إلى حشد كبير من الشركات العاملة في سلطنة عمان وممثلي وسائل الإعلام العُمانية والخليجية.

وأكد عبد الله سلطان العويس رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن التعاون والتنسيق الدائم بين غرفتي الشارقة وعُمان هو امتداد طبيعي للعلاقات التاريخية التي تمتد جذورها لعقود طويلة بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان، والتي ساعد في نموها وتطورها الثوابت والرؤى المشتركة التي تجمع بين البلدين وخاصة في ظل الدعم الكبير الذي تحظى به هذه العلاقات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، ومن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظهما الله.

مسؤولية مشتركة

من جهته، قال عبدالعزيز شطاف مساعد المدير العام لقطاع خدمات الأعضاء في غرفة الشارقة، إن الندوة تهدف للتعريف بفئة «أفضل عشر منشآت خليجية» التي أعلنت غرفة الشارقة عن إطلاقها رسمياً خلال حفل تكريم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز الاقتصادي 2016 الذي أقيم في شهر يناير الماضي.

وذلك في إطار حرص الغرفة على تعزيز البيئة التنافسية بين المنشآت الخليجية للإسهام الفاعل في الارتقاء بأداء الاقتصاد الخليجي عامة ورفع كفاءة المنشآت الاقتصادية وتبادل المعرفة وأفضل التجارب والممارسات فيما بينها، انطلاقاً من المسؤولية المشتركة لغرف التجارة تجاه مجتمع الأعمال الخليجي.

وقدمت ندى الهاجري منسق عام «الجائزة» عرضاً تعريفياً إلكترونياً شاملاً عن الجائزة وعن فئة «أفضل عشر منشآت خليجية»، تضمن شرحاً وافياً عن شروطها ومعاييرها وآليات ومواعيد التقديم المستندي والميداني إليها والتسجيل فيها، إلى جانب آليات التقييم والمزايا الممنوحة للفائزين في هذه الفئة من الجائزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات