«دبي للصادرات» تبحث التعاون مع الصناعات الغذائية الهندية

■ علي إبراهيم خلال استقبال الوزيرة الهندية | البيان

استقبلت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، وفداً رسمياً من الهند برئاسة هرسمت بايدل، وزيرة الصناعات الغذائية، حيث تم بحث فرص التعاون المشترك بين البلدين، واستعراض فرص التصدير الهندية في مجال قطاع الأغذية المعالجة، والمشاركة بمعرض الغذاء الهندي العالمي لعام 2017 الذي سيقام في مدينة نيودلهي خلال الفترة 3-5 نوفمبر.

كما تم بحث تنظيم لقاء بين الأعضاء من الشركات المحلية المصدرة في مجال الصناعات الغذائية والأغذية المعالجة والوفد الزائر، وذلك في إطار استراتيجية المؤسسة الرامية إلى دعم وترويج الخدمات والمنتجات الخاصة بالشركات الإماراتية، ورفع الفرص التجارية والتصديرية، وفتح قنوات جديدة لتتواصل الشركات المحلية في الأسواق العالمية.

وجاء استقبال الوفد أيضاً في إطار مساعي المؤسسة في ترجمة توجهات حكومات البلدين في تعزيز العلاقات الاقتصادية ودعم الشركات في العمل في السوق الهندي، لا سيما المصدرين منهم، حيث قامت المؤسسة بالتعاون مع قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي بإطلاق «برنامج حماية المشتري العالمي»، حيث يهدف إلى حماية مصالح التجار الذين يستوردون المنتجات من دبي وحفظ حقوقهم في حال تعرضهم إلى معوقات، أو منازعات تجارية مع المصدرين من إمارة دبي. وينطلق البرنامج من المكتب التمثيلي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات في الهند، لتشمل المرحلة المقبلة سائر دول العالم.

واستقبل علي إبراهيم، نائب مدير عام اقتصادية دبي؛ ومحمد علي لوتاه المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك ومحمد علي الكمالي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، الوفد الزائر والذي ضم عدداً من المسؤولين الحكوميين منهم الوزارة الهندية للأغذية المصنعة، و«ميغا فود باركس»، ومؤسسة «إنفست الهند» الذراع الاستثمارية للهند، إلى جانب ممثلين من غرف الأعمال الهندية.

وقال علي إبراهيم: يعتبر السوق الهندي أحد أهم الأسواق الاستراتيجية للإمارة والدولة بشكل عام، حيث يشهد هذا السوق نموا اقتصاديا بمعدل 6.7% في المتوسط على مدى الفترة من 2015 إلى 2019 بحسب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، علماً بأن حجم السوق الاستهلاكي كبير مقارنة بعدد السكان، الأمر الذي يجعل من التنوع في الأذواق أمرا حتميا للمستهلك الهندي، حيث من المتوقع أن يصل الإنفاق الاستهلاكي إلى 13.2 تريليون درهم في 2020 بحسب تقارير مجوعة بوسطن الاستشارية بالتعاون مع اتحاد الصناعة الهندي.

وأضاف علي إبراهيم: ارتفعت صادرات دول مجلس التعاون إلى الهند بنسبة 49% سنويا على مدى العقد الماضي، وهو أعلى معدل مع أي شريك تجاري كبير، وزادت الواردات من الهند بنسبة 39%، بينما الهند تضم الآن 16% من إجمالي صادرات دول التعاون.

مكتب تمثيلي

قال محمد الكمالي: يلعب المكتب التمثيلي للمؤسسة في الهند دوراً فاعلاً في تنوع الصادرات من دبي إلى الهند، إلى جانب دوره في رفع مستوى الوعي حول المنتجات والخدمات الإماراتية المتوفرة للسوق الهندي، وسيفتح «برنامج حماية المشتري العالمي» آفاقا جديدة التي تتخذ من دبي مقراً لمواصلة تعزيز صادراتها ليس فقط في الهند ولكن في مختلف البلدان المجاورة الأخرى. وسعداء باستقبال الوفد الزائر، ما يعزز ثقة العديد من التجار الذين يرغبون في الحصول على الخدمات والمنتجات من دولة الإمارات وإمارة دبي على وجه التحديد.

برنامج

جاء إطلاق برنامج «حماية المشتري العالمي» في الهند، عقب البيان المشترك الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة جنبا إلى جنب مع ناريندرا مودي رئيس الوزراء الهندي لزيادة التجارة الثنائية 60% على مدى السنوات الخمس المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات