«بلومبيرغ»: رحلات «الإمارات» تعزز الوظائف في أميركا

رحلات طيران الإمارات تساهم في انعاش الاقتصاد الاميركي | البيان

أكد بيل فلين، الرئيس التنفيذي لشركة الشحن «أطلس اير وورلد وورلد هولدنجز إنك» الأميركية في مقابلة مع «بلومبيرغ» أن فتح باب المناقشات مع الإمارات، بشأن المزاعم التجارية بدعم الناقلات قد يضر بالسفر والسياحة، ويشجع دولاً أخرى على اتخاذ إجراءات ضد الولايات المتحدة، مشدداً على أن حرية الأجواء ونشاط رحلات طيران الإمارات وحركة السياحة والسفر وشراء الطائرات من بوينغ من شأنه خلق المزيد من فرص العمل وإنعاش الاقتصاد الأميركي.

وكان فلين من بين العديد من المديرين التنفيذيين للشركات الذين اجتمعوا مع وزير الخارجية الأميركي تيلرسون في واشنطن أول من أمس لدعم الحفاظ على اتفاقيات الطيران الحالية مع دول الخليج.

وانضم إليه ديفيد برونززيك، رئيس شركة فيديكس والرئيس التنفيذي لشركة جيت بلو ايرويز، روبن هايز، وهما جزء من الخطوط الجوية الأميركية المناصرة للأجواء المفتوحة، وهو تحالف يضغط للحفاظ على الاتفاقيات القائمة بين الولايات المتحدة والإمارات.

وتضغط أكبر 3 شركات طيران أميركية على إدارة ترامب للتشاور مع دول الخليج حول الانتهاكات المزعومة لاتفاقات «الأجواء المفتوحة» التي تحكم الرحلات الجوية بين الدول.

كما حضر اجتماع وزارة الخارجية، الرئيس التنفيذي لرابطة السفر الأميركية روجر داو، والرئيس التنفيذي لمجلس المطارات العالمي في أميركا الشمالية كيفن بور. وأبلغ المديرون التنفيذيون تيلرسون أن رحلات طيران الإمارات والاتحاد تخلق وظائف في الولايات المتحدة وأنه لا يجب تهديد هذه الشركات وفقاً لبيان صادر عن رابطة السفر الأميركية.

كما شددت شركة بوينغ على دور الناقلات الخليجية في زيادة مبيعات الصانعة الأميركية من الطائرات المختلفة، موضحة أن فتح الأجواء ينعش حركة السياحة بين الولايات المتحدة ودول الخليج ويحقق انتعاشاً في القطاع الحيوي.

وأشار بيل فلين إلى أن وزير الخارجية لم يوضح متى قد تتخذ إدارة ترامب إجراء بشأن النزاع.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية إن تيلرسون يتوقع أن يجتمع مع ممثلي شركات الطيران الأميركية «القديمة» بمجرد أن تسمح جداولها بذلك، مضيفاً أن الخارجية تدرس خطواتها المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات