ميد: منافسة قوية متوقعة بقطاع التجزئة في دبي

ذكرت مجلة ميد إن مدينة دبي دائماً تتغلب على التحديات، وقرارها بإنشاء أكبر مركز تسوق في العالم في ميناء الخور يأتي في وقت حيوي بالنسبة لقطاع التجزئة في الإمارة.

وتتعرض مراكز التسوق التقليدية في العالم لتهديد التجارة الإلكترونية، التي تنافس بأسعار اقل من المتاجر، التي عليها أن تدفع ايجارات كبيرة لمساحات التجزئة.

ويواجه أصحاب مراكز التجزئة في دبي تحدي التجارة الالكترونية بنقطتين، الأولى أنهم رسخوا أنفسهم كمراكز للترفيه العائلي التي توفر الأغذية والمشروبات ودور السينما وعوامل جذابة أخرى مثل منحدرات التزلج على الجليد، والثانية أن قطاع التجزئة في دبي أمامه مجال للنمو لدعم التجارة الإلكترونية ومساحات التسوق الفعلية.

وخلال العامين الماضيين بدأ المطورون في دبي في سياسة عامة لإنشاء أصول تعود بالعائدات، وهذه الأصول توفر لهم مصدر تدفق نقدي طويل الأجل ومستمر يحميهم من التقلبات الحادة. ومن أفضل الخيارات، مساحات التجزئة الجذابة لأنها يمكن أن تؤجر بإيداع مقدمات مالية، مما يعطي المطورين دفعة مالية تساهم في تمويل الإنشاء. وقالت مجلة ميد إذا انتهى الأمر إلى كثير من مراكز التسوق دون طلب كاف، فسوف تكون المنافسة قوية جداً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات