السعودية والبحرين تخططان لتشييد جسر يضم خط سكة حديد

أرشيفية

أظهرت وثيقة مشروع أن السعودية والبحرين تخططان لتشييد جسر بري جديد يضم خطاً للسكك الحديدية بين البلدين لتخفيف الازدحام على الجسر القائم حالياً وأنهما ستسعيان للحصول على تمويل من القطاع الخاص.

وفي السابق كانت دول الخليج، من بينها السعودية، تمول مشروعات البنية التحتية لكن انخفاض أسعار النفط اضطرها إلى خفض الإنفاق ودراسة جلب استثمارات من القطاع الخاص وإن كانت ما زالت تساعد بتكلفة بعض تلك المشروعات.

ومن المتوقع أن تتراوح تكلفة جسر الملك حمد بين أربعة وخمسة مليارات دولار بحسب مصادر حضرت مناسبة لإجراء مشاورات في القطاع أقيمت بالمنامة. ويأمل البلدان في أن تستطيع الشركات الخاصة والحكومتان تقاسم التكاليف والمخاطر والأرباح.

وحضر الاجتماع الذي عقد في المنامة مسؤولون من وزارتي النقل في البلدين ومن المتوقع أن تشارك أكثر من 150 شركة في تشييد المشروع من خلال نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وبالإضافة إلى الطريق البري الذي سيمتد في أربع حارات على طول الجسر الجديد بمحاذاة الجسر القائم، سيكون هناك خط للسكك الحديدية بطول 70 كيلومتراً يربط بين محطة للركاب في سلماباد ومنشآت شحن في ميناء خليفة بن سلمان في البحرين بشبكة السكك الحديدية في السعودية.

ومن المتوقع أن يستخدم ثمانية ملايين مسافر خط السكك الحديدية سنويا بحلول 2050 إلى جانب نقل نحو 600 ألف حاوية و13 مليون طن من الشحنات عبر خط السكك الحديدية الذي قد يجرى تطويره على أساس نظام التصميم والبناء ونقل الملكية أو نظام التصميم والبناء والصيانة ونقل الملكية. وقال أحد المصادر إنه بينما تتضمن الوثيقة وصفاً واضحاً لتفاصيل المشروع الفنية تظل التفاصيل الرئيسية لهيكل الشراكة بين القطاعين العام والخاص مبدئية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات