رئيسة جنرال إلكتريك في الخليج لـ «البيان الاقتصادي»:

الابتكار المفتوح يعزز الانتقال إلى الثورة الصناعية الرابعة

صورة

أكدت الدكتورة داليا المثنى، الرئيس والرئيس التنفيذي، لجنرال إلكتريك، منطقة الخليج ضرورة عدم الاستسلام لتقلبات النفط والنظر إليها بصفتها منطلقاً لفرص كبيرة نحو التعاون مع الشركاء لتعزيز الإنتاجية والكفاءة التشغيلية، وشددت على أهمية الابتكار لاقتصاد الإمارات مبينة أهمية القطاع الخاص في ترسيخ ثقافة الابتكار.

وإيجاد حلول لمواجهة تحديات قطاعات الطاقة والرعاية الصحية والطيران، وأضافت أنهم يعملون على تقنيات الإنترنت الصناعي التي تستخدم في نظام التشغيل «بريديكس» وهو أول نظام تشغيل سحابي مخصص للقطاع الصناعي في العالم. ويمكن لمطوري التطبيقات الشباب حول العالم إنشاء تطبيقات صناعية باستخدامه.

كما يتم تشجيع ثقافة الابتكار في المجتمعات المحلية من خلال الابتكار المفتوح أو «العقل العالمي»، بمعنى الذكاء الجمعي الذي تتمتع به المجتمعات المتشابكة. وفي هذا السياق، تم توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة الاقتصاد لترسيخ ثقافة الابتكار المحلي والارتقاء بإمكانات الموظفين الحكوميين في الإمارات.

ونحن ملتزمون بتمكين النساء وتفعيل دورهن في الابتكار وقطاع الطاقة المتجددة. وتعاونّا مع «مصدر» أخيراً لإطلاق برنامج تدريبي للقيادة المشتركة يستهدف النساء ويسعى لتعزيز الابتكار وتطوير المواهب ضمن قطاع الطاقة المتجددة. وستقوم الشركتان باختيار النساء اللواتي سيشاركن في البرنامج، وذلك من خلال مسابقة إلكترونية.

ثورة صناعية

واعتبرت داليا أن حكومة الإمارات تدعم الثورة الصناعية الرابعة التي تسعى إلى تحقيق تحول ملموس في المجتمع وعالم الأعمال بالاعتماد على التقنيات الحديثة. ومن هذا المنطلق، تم ضم الثورة الصناعية الرابعة في أجندة رؤية الإمارات 2021، وتم إنشاء مجلس العمل مباشرة تحت مظلة مجلس الوزراء بهدف تعزيز الشراكات البنّاءة بين القطاعين العام والخاص.

ولا شك أن توظيف التقنيات الحديثة سيكون له آثار إيجابية هائلة على الاقتصاد الوطني، إذ لا تقتصر أهمية هذه الخطوة على دعم الجهود الرامية إلى تنويع موارد الطاقة والاقتصاد، بل وتمتد لتشمل توفير فرص العمل الجديدة ودعم نمو قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.

كما نحرص على دعم مساعي تعزيز الكفاءة التشغيلية ورفع الإنتاجية والاستخدام الأمثل للأصول ضمن شتى القطاعات، بما في ذلك الطاقة والمياه والنفط والغاز والرعاية الصحية والطيران وأنظمة الإنارة والنقل.

وحول امتلاك الإمارات مقومات لتطوير قطاعي التقنيات الصناعية الحديثة وحلول الإنترنت، أجابت: أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن رؤيته الطموحة في هذا المجال، وهو ما يتجسد في إطلاق برنامج مسرعات المستقبل الذي يقدم نموذجاً مميزاً للأسلوب الذي تنتهجه الدولة في تعزيز الابتكارات المستقبلية.

ويسعدنا أن نتعاون تحت مظلة هذا البرنامج مع شركة «الإمارات العالمية للألمنيوم»، وبدعم من وزارة التغير المناخي والبيئة، لخفض الانبعاثات الغازية الناتجة عن أعمال الشركة ضمن إطار زمني محدد، ومختبرات GE Garages الهادفة إلى إثراء معارف وخبرات المواهب الواعدة من الطلاب فيما يتعلق بالجيل الجديد من التقنيات.

رؤية

وبالنسبة للتحول الصناعي الرقمي في المنطقة قالت: نرى فرصاً هائلة، إذ يمكن لحلول الإنترنت الصناعي التي طورناها أن تحسن الأداء 20% وتحقق قيمة اقتصادية بقيمة 465 مليار دولار سنوياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وباكستان. وفي واقع الحال، فإن رفع الكفاءة 1% يمكن أن يساعد في تحقيق زيادة ملحوظة في الإنتاجية، وهو المنهج الذي نسميه «قوة الـ 1 بالمئة».

ولا شك أن تعزيز الكفاءة يعتبر عنصراً جوهرياً في المشهد الاقتصادي الحالي، فوفقاً للمجلس العالمي للطاقة، تحتاج دول مجلس التعاون الخليجي إلى 10 جيجاواط إضافية من الطاقة خلال السنوات العشر المقبلة، مما يعني الحاجة إلى استثمار 50 مليار دولار لزيادة إنتاجية عمليات توليد الطاقة.

فحم نظيف

وعن تقنيات الفحم النظيف ومشاريع حصيان لإنتاج الطاقة النظيفة في دبي، قالت: تشارك «جنرال إلكتريك» كمقاول أعمال الهندسة والمشتريات والبناء، بالتعاون مع «هاربين إلكتريك إنترناشيونال»، في مشروع «مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف».

ويسرنا القول إن المشروع قد فاز بجائزة أفضل صفقة في قطاع الطاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من الجوائز العالمية للبنى التحتية، ويستمر العمل في المشروع وفق الجداول الزمنية المحددة استعداداً لتشغيل المرحلة الأولى في مارس 2020.

استدامة

وترى داليا أن التنمية المستدامة لم تعد مجرد خيار بالنسبة للمنطقة، بل ضرورة ملحة، إذ يزداد الطلب على موارد الطاقة والمياه بمعدلات متسارعة بين 7 إلى 8% سنوياً لتواكب النمو السكاني ومشاريع البنية التحتية. وفي ضوء التقلبات المستمرة في أسعار النفط يزداد الطلب على الكهرباء والمياه - وهما من القطاعات التي تستهلك موارد طاقة كبيرة - بشكل سنوي.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، قد أعلن عن إطلاق «استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء» منذ سنوات عدة، وهو ما أثمر عن تحقيق العديد من الإنجازات المتعلقة بخفض الانبعاثات الغازية والإدارة المثلى للموارد.

وتشكل كل من استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، الهادفة إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 70% وزيادة استخدام موارد الطاقة النظيفة بنسبة 50% وتعزيز كفاءة استهلاك موارد الطاقة بنسبة 40%، خارطة طريق تدعم مساعي القطاع الرامية إلى تنويع الموارد والترويج للتنمية المستدامة.

ونزود «مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية» بالنظم الشمسية العاكسة من نوع LV5 Series واستطاعة 220 ميجاواط، والتي تتميز بتصميمها الملائم للظروف البيئية القاسية في الشرق الأوسط. وفي قطاع طاقة الرياح أيضاً، نقدم الجيل الجديد من التقنيات عبر حلول مزرعة الرياح الرقمية التي تمثل منظومة عمل لطاقة الرياح».

أمن

وعن أبرز التحديات التي تواجه أمن الإنترنت، قالت: يحظى أمن الإنترنت بأهمية كبيرة في عالم قائم على تقنيات الاتصال، وتشير التوقعات إلى أنه وبحلول 2020 سيكون هنالك ما يزيد على 50 مليار جهاز متصل بالإنترنت مما يعني تدفقاً هائلاً للبيانات الضخمة .

وهو ما دفع بـ«جنرال إلكتريك» للاستحواذ على «وورلد تك» المتخصصة بتطوير حلول حماية البنية التحتية الأساسية من الهجمات الإلكترونية – انطلاقاً من مركز الابتكار التابع لـ«جنرال إلكتريك» في مدينة «مصدر»، وذلك بهدف استكشاف نماذج تعاون مبتكرة لتعزيز إمكانيات تطوير الأمن الإلكتروني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات