مجلس المناطق الحرة ينضم لـ «تقدير» ويدعم «10X»

ترأس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس مجلس المناطق الحرة في إمارة دبي، الاجتماع السادس للمجلس الذي عقد في مقر المجلس التنفيذي لإمارة دبي في مبنى أبراج الإمارات.

وبدأ الاجتماع باستعراض الأمين العام لجدول الأعمال، ثم استمع أعضاء المجلس إلى شرح عن جائزة «تقدير»، التي كان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، قد أطلقها في أكتوبر من العام 2015 بهدف جعل دبي المدينة الأكثر صداقة للعمال.

ووضع دولة الإمارات على خارطة الدول السباقة في مجال العناية بالعمال، ورفع مستوى الممارسات العادلة في حفظ حقوق العاملين، وتحسين مستوى معيشة ورفاهية العمال، وتقدير مؤسسات المنطقة الحرة المساندة لتلك التوجهات، وتم استعراض الفوائد العديدة للجائزة على مستوى إمارة دبي ومنها تعزيز سمعة وصورة الإمارة في المحافل الدولية، والارتقاء بتصنيف دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التنافسية العالمية.

ونشر الوعي بأهمية تطوير النظم واللوائح والإرشادات والقوانين المحلية المتعلقة بالعمال، وتشجيع العمال على الاندماج في الحياة والنشاطات والفعاليات المجتمعية في الإمارة، وقرر المجلس بنهاية العرض المشاركة في جائزة «تقدير» لأهميتها في تكريس الصورة الإيجابية للمناطق الحرة وتعزيز ثقافة دعم حقوق العاملين فيها.

كما استمع الحضور إلى عرض عن المنظمة العالمية للمناطق الحرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في 14 مايو 2014، وهي منظمة غير ربحية مسجلة في سويسرا ومقرها في دبي.

وتقدم المنظمة عدة خدمات منها في مجال المعرفة والعلاقات والدعم وتضم إلى الان أكثر من 300 عضو من 72 دولة. وأبدى المجلس ارتياحه لإنجازات المنظمة وأوصى جميع الأعضاء بدعمها.

الأرقام الموحدة

وناقش المجلس مقترح نظام الأرقام الموحدة للمستثمرين على مستوى المناطق الحرة، إضافة إلى التعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في دبي بشأن المسائل المتعلقة بحقوق المستهلك وتشابه الأسماء التجارية وحقوق الملكية الفكرية.

وتالياً أكد المجلس على ضرورة الانضمام إلى مبادرة «10X» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في فبراير من العام الجاري على هامش فعاليات القمة العالمية للحكومات والتي تهدف إلى التفكير خارج الأطر التقليدية والعمل على تنفيذ المشاريع اليوم وقبل 10 سنوات من شروع مدن العالم بتطبيقها، وقد رحب الأعضاء بالمقترح وأكدوا ضرورة الانضمام للمبادرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات