دراسة

نمو الخدمات الغذائية يؤثر إيجاباً على وحدات التجزئة العقارية

يشهد قطاع الخدمات الغذائية نمواً هائلاً في ظل تزايد المساحة المخصصة للخدمات الغذائية من 5% قبل عشر سنوات إلى 15% في الوقت الحالي، ومن المتوقع أن يأخذ هذا الاتجاه منحنى تصاعدياً لتصل نسبته إلى 20% بحلول عام 2025، بما يؤثر إيجابياً على وحدات التجزئة العقارية، وذلك وفقاً لدراسة عالمية حديثة.

وتستعرض الدراسة، التي أجراها المجلس الدولي لمراكز التسوق وبالتعاون مع مؤسسة «جيه إل إل»، تحت عنوان «التكامل الناجح لقطاع الأغذية والمشروبات في وحدات التجزئة»، وتم الكشف عنها أخيراً، ضمن فعاليات مؤتمر «غذاء من أجل الفكر» الذي ينظمه المجلس، تأثير الخدمات الغذائية على وحدات التجزئة فضلاً عن الاستراتيجيات الرامية إلى دمج المطاعم بشكل سلس لاستكمال وتعزيز العروض من خلال تجربة وحدات التجزئة الشاملة.

وتجاوزت مبيعات المطاعم في الولايات المتحدة مبيعات محلات البقالة للمرة الأولى على الإطلاق في عام 2016، مما يشير إلى تزايد رواج الخدمات الغذائية. وتسير أوروبا على خطى الولايات المتحدة في هذا الاتجاه، في حين كانت آسيا هي الرائدة في هذا الاتجاه. ويعد التقدم التكنولوجي والنمو المتزايد لاقتصاد الخبرة أكبر دافعين للتغيير في هذا القطاع الذي يدعمه جيل الألفية وتتبناه جميع الأجيال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات