السيارات ذاتية القيادة.. مخاطر القرصنة حاضرة

تتعرض حساباتنا البنكية وأجهزتنا الكمبيوترية للاختراق لكن هل خطر ببالك أن تتعرض سيارتك للاختراق هذا أمر حقيقي يهدد السيارات المتصلة بالإنترنت وخاصة ذاتية القيادة ولن يكون أمن المعلومات قوياً إلا باستعداد مزودي خدمة السيارات ذاتية القيادة لتقويته بالتعاون فيما بينهم وباتخاذ الخطوات لتجنب أي استخدام خاطئ للبيانات في أية خطوة من خطوات المعالجة.

ونجد أن نقطة المسؤولية هي النقطة الجوهرية للمنظومة إذ إن الهيكل بأكمله قد يتعرض للعبث من خلال نقطة ضعف توجد في الحل المقدم من أحد مزودي خدمة السيارات ذاتية القيادة. وبما أن نطاق الأضرار الناتجة عن اختراق البيانات لا يمكن توقعه يجب على كافة مزودي خدمة السيارات ذاتية القيادة النظر في الحصول على تغطية تأمينية ضد المخاطر المعلوماتية.

وفي الوقت الحاضر، تشكل البيانات الشخصية القوة الدافعة للاقتصاد القائم على البيانات ومن باب أولى لصناعة السيارات المتصلة بالإنترنت والسيارات ذاتية القيادة وتمكن مزودو خدمة السيارات ذاتية القيادة من تطوير مهارة لتغطية مجموعة من البيانات عالية القيمة من نواتج التحليل إلى قياس الأداء من خلال سلامة النقل.

وسيسمح نظام حماية البيانات العامة الصادر عن البرلمان الأوروبي في 27 ابريل 2016 للأشخاص الملتزمين بأحكامه فقط التوسع في السوق الأوروبية وفي الحقيقة ستطبق قوانين الحماية الأوروبية، خاصة تلك المتعلقة بالمعلومات أو بمتطلبات الموافقة على أي مزود يقدم منتجاته أو خدماته للمواطنين الأوروبيين كما يقدم نظام حماية البيانات العامة قواعد مشددة حول الأمن ومتطلبات الإشعار بخرق البيانات.

وبما أن إدخال الأجهزة المتصلة قائم على نقل البيانات وتبادلها فإن تطبيق أمن البيانات سيشكل أهمية قصوى لتجنب أية قرصنة حيث يوصى بالتواصل من خلال الطرق المشفرة والتي يجب تطبيقها على كافة المستويات (المركبة والبنية التحتية والبرمجيات).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات