54 % من المؤسسات تعتزم زيادة الاستثمار في تقنيات تبييض الأموال

يعتقد 75 % من العاملين في مجال مكافحة غسيل الأموال، أن البيئة الجيوسياسية السائدة حالياً، تولّد مخاطر وتحديات جديدة لمكافحة الجرائم المالية في المؤسسات التي يعملون فيها، ولمواجهة هذه المخاطر، ينوي 54 % زيادة استثماراتهم في التقنيات التنظيمية RegTech على مدى الثلاث إلى الخمس سنوات المقبلة، وذلك وفقاً لمسح مشترك أجرته كل من «سويفت» و«داو جونز ريسك آند كومبلاينس».

يُقيّم المسح السنوي، القائم على ردود مجمعة من أكثر من 500 متخصص في مجالي الامتثال ومكافحة غسيل الأموال من حول العالم، البيئة التنظيمية الحالية، وتأثير القوانين الجديدة في أقسام الامتثال في المصارف العالمية والإقليمية.

مع استمرار مخاطر الجرائم المالية في التطوّر، تصبح التوقعات المتزايدة في المجال التنظيمي أكبر تحدٍ بالنسبة لـ 69 %، يتبعها المخاوف التي تتمحور حول التطبيق المتزايد للقوانين الحالية (50 %)، إضافة إلى الحاجة لفهم القوانين التنظيمية خارج موطن سلطتها القضائية (42 %).

وجد المسح أن أكبر تحدٍ تواجهه الشركات حالياً في مجال مكافحة غسيل الأموال، يتمثّل في وجود عدد كافٍ من الموظفين المدرّبين (57 %)، يتبعه الاعتماد على التكنولوجيا القديمة (48 %).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات