«غرفة دبي» تغرس ثقافة الخير والسعادة لدى موظفيها

اختتمت غرفة تجارة وصناعة دبي أخيراً سلسلة من الفعاليات والنشاطات ضمن «أسبوع مخيم المعرفة 2017» لموظفيها بمشاركة موظفي الغرفة، وذلك في إطار خطط تعزيز وتطوير معرفة ومهارات الموظفين.

وتم خلال الفعالية توفير أكثر من 17 ورشة عمل تعزز وتغرس ثقافة المعرفة بأسلوب مبتكر، وشملت ورشة عمل حول عام الخير لدولة الإمارات بالتعاون مع مؤسسة «دبي العطاء»، وورشة عمل للمحاضر فهد هيكل عن مفهوم السعادة، وأخرى عن التأثير الإيجابي للعطاء وعمل الخير، وورشة عن مبادرة دبي x10 وأخرى عن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، وورشة عن مبادرة «دبي للمشاريع الناشئة»، إضافة إلى ورش عمل عن تنسيق الزهور واليوغا وصناعة الفخار والملاكمة وغيرها.

وأكد عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول قطاع الدعم المؤسسي في الغرفة: «إن الغرفة تسعى من خلال "أسبوع مخيم المعرفة" إلى تعزيز وغرس ثقافة المعرفة لدى موظفيها وذلك في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في أن تتصدر دبي المشهد العالمي كمدينة قائمة على المعرفة. في حين أن تطوير وتحسين مهارات ومعرفة الموظف سينعكس مزيداً من النجاح والتطور في الغرفة».

وأضاف الزعابي أن فعاليات ونشاطات «أسبوع مخيم المعرفة» ركزت على العديد من القيّم والمهارات التي تسعى الغرفة لغرسها في موظفيها مثل العطاء والسعادة، لافتاً أن العطاء يجلب السعادة، والسعادة هي أسلوب حياة وعمل وعنوان لتميز ورقي الأمم، مؤكداً أن غرفة دبي تتبع هذا النهج للوصول إلى أعلى مراتب التقدم والرقي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات