ميناء

«غلفتنير» الولايات المتحدة تنضم إلى البرنامج التجريبي للمعالجة الباردة للبضائع العابرة

أعلن ميناء كانافيرال، الذي يتم تشغيل محطة حاوياته، من قبل غلفتينر الولايات المتحدة، الذراع الأميركية لشركة غلفتينر، أكبر مشغل للموانئ الخاصة المستقلة في العالم، عن انضمامه إلى البرنامج التجريبي لجنوب شرق الولايات المتحدة للمعالجة الباردة للبضائع العابرة.

أطلقت البرنامج دائرة التفتيش على صحة الحيوان والنباتات التابعة لوزارة الزراعة الأميركية، ويسمح البرنامج بالاستيراد المباشر لفواكه وخضراوات محددة من أميركا الجنوبية إلى موانئ جنوب شرق الولايات المتحدة، بعد خضوعها على مدى أسبوعين للمعالجة الباردة، والحصول على التصاريح اللازمة لتفريغها.

وتأتي أهمية المعالجة الباردة، من كونها تحمي المنتجات من ذباب الفاكهة وغيره من الآفات، وتتيح للشحنات المرتبطة بموسم محدد، تحقيق الامتثال للمتطلبات الجمركية أثناء عبورها، وليس بعد وصولها إلى الولايات المتحدة.

ويعتبر انضمام ميناء كانافيرال للبرنامج، تطوراً إيجابياً لشركة غلفتينر الولايات المتحدة، التي بدأت عملياتها في عام 2016 في محطة كانافيرال للشحن. فمن خلال خدمة شحن الحاويات الأسبوعية، تعمل «بلو ستريم»، وهي محطة الحاويات المتخصصة الوحيدة في ميناء كانافيرال، كنقطة عبور حيوية وهامة للمنتجات الطازجة وغيرها من البضائع القابلة للتلف.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات