بمساحة 84 كيلومتراً مربعاً وتخصص كمنطقة حرة

بدء تنفيذ المرحلة الثانية من مدينة خليفة الصناعية

صورة

أكد مانع محمد سعيد الملا الرئيس التنفيذي لمدينة خليفة الصناعية (كيزاد) بدء تنفيذ المرحلة الثانية لمدينة خليفة الصناعية في منطقة الطويلة في أبوظبي.

وقال الملا في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»: «بدأنا إعداد المخطط التفصيلي للمرحلة الثانية لمدينة خليفة الصناعية «مرحلة ب» وتبلغ مساحة هذه المرحلة 84 كيلومتراً مربعاً، وتخصص كمنطقة حرة باسم «المنطقة الحرة لميناء خليفة» وستضم صناعات خفيفة وثقيلة وخدمات لوجستية، ومجمعات تجارية، ومحال تجزئة كبرى، ومركزاً للمدينة، ومباني متعددة الاستخدامات، إضافة إلى مشروعات سكنية.

ونوه بأن مساحة المرحلة الثانية المخصصة للمنطقة الحرة لميناء خليفة تضاف إلى 16 كيلومتراً مربعاً تم تخصيصها كمنطقة حرة في المرحلة الأولى للمدينة ليصل إجمالي مساحة المنطقة الحرة في مدينة خليفة الصناعية إلى 100 كيلو متر مربع.

وتبلغ المساحة الكلية لمدينة خليفة الصناعية 418 كيلومتراً مربعاً يتم تطويرها على عدة مراحل حتى عام 2030، ووصلت مساحة المرحلة الأولى 51 كيلومتراً مربعاً، بينما تصل مساحة المرحلة الثانية قيد التصميم حالياً إلى 85 كيلومتراً مربعاً. وقال مانع الملا «سنبدأ في تنفيذ المرحلة الثانية بسرعة ونتوقع إنجاز بنيتها التحتية خلال فترة زمنية لا تزيد على 4 سنوات لتكون جاهزة 2021».

طلب كبير

وكشف عن أن ضخامة المساحة المخصصة كمنطقة حرة في المرحلة الثانية لمدينة خليفة الصناعية ترجع إلى وجود طلب كبير من مستثمرين عالميين للاستثمار في أبوظبي والاستفادة من البيئة الاستثمارية المتميزة التي توفرها الإمارة لهم.

وقال «نرصد إقبالاً كبيراً من المستثمرين الأجانب على إنشاء مصانع لهم في مدينة خليفة الصناعية، وقدمت المدينة طلباً بتوسعة المنطقة الحرة في المدينة من 800 ألف متر إلى 100 كيلو متر، ويتم التركيز حالياً على المستثمرين من الصين والهند بشكل كبير وسوف تشهد الأيام المقبلة عن توقيع اتفاقية كبرى مع الصين في هذا الصدد، ولعبت شركة كوسكو الصينية وحكومة نانجينج دوراً مميزاً وسنعلن عن نتائج مفاوضاتنا قريباً».

وحول ما تم إنجازه في المرحلة الأولى من مدينة خليفة الصناعية أكد مانع محمد سعيد الملا أن آخر الإحصاءات المتوفرة لدى المدينة تؤكد توقيع إدارة المدينة اتفاقيات مساطحة مع مستثمرين تشكل مساحة 50% من أراضي المرحلة الأولى (مرحلة أ) البالغة 51 كيلو متراً مربعاً، وحالياً بدأ 19 مصنعاً في التشغيل ولدينا 12 مصنعاً وصلت مراحل متقدمة من البناء والتشطيبات النهائية وستدخل مرحلة التشغيل الكاملة قبل نهاية العام ليبلغ عدد المصانع إلى 31 مصنعاً باستثمارات تجاوزت 55 مليار درهم، ولدى مدينة خليفة الصناعية اليوم أكثر من 130 مستثمراً محلياً ودولياً، ومن بين 130 مستثمراً، قام 88 مستأجراً بتأجير أراضٍ من خلال اتفاقيات مساطحة، و21 مستثمراً في مجمع اللوجستيات التابع لمدينة خليفة الصناعية، و25 شركة من شركات المناطق الحرة في مختلف القطاعات.

اتفاقيات مساطحة

وأوضح أن المدينة ستتمكن خلال السنوات الأربع المقبلة وقبل بداية عام 2021 من إبرام اتفاقيات مساطحة مع مستثمرين لإشغال نصف المساحة المتبقية للمرحلة الأولى من المدينة. وقال «بدأت المدينة العمل فعلياً عام 2010 وخلال ست سنوات تم إشغال 50% من مساحتها ونتوقع استكمال إشغالها بالكامل في أقل من 4 سنوات».

وشدد مانع الملا على أنه لا يوجد تشابه ضار بين الصناعات المقامة حالياً في مدينة خليفة الصناعية ومدن صناعية أخرى في أبوظبي والإمارات، مشدداً على أن مدينة خليفة الصناعية التي تعد أحدث وأكبر منطقة صناعية في منطقة الخليج تتميز بتطبيق فكرة الترابط المتكامل للمجمعات الصناعية التي تخدم قطاعات الصناعات الثقيلة والتحويلية المساندة بشكل كبير.

ونوه بأن فكرة الترابط المتكامل للمجمعات الصناعية المتكاملة تشجع الإنتاجية والاعتماد المتبادل والمريح بين الموردين والمشاريع التي تخدم جمهور المستهلكين، ولا شك أن تكامل الخبرات يخلق بيئة عمل مثالية للبحث وتطوير المواهب والمهارات، كما أن الترابط المتكامل للمجمعات الصناعية مصمم لتقرب الأعمال من بعضها البعض من خلال توفير خطوط إمداد تتميز بكفاءة العمل وتوفير عناصر ومواد تصنيعية بصورة فورية.

وقال الملا «لدينا اليوم في المدينة أكبر مجمع للألومنيوم في المنطقة الذي تملكه شركة الإمارات العالمية للألومنيوم، وهذا المجمع يضم حالياً أكبر مصهر ومصفاة إضافة إلي مصانع للصناعات التحويلية أبرزها مصنعا دوكاب للألومنيوم وتالكس ولدينا وادي الألومنيوم المصهور وهناك مشاريع تحويلية أخري قيد التصميم والتنفيذ.

ونوه إلى أن المدينة تركز بشكل أكبر حاليا على صناعات الأغذية باعتبارها من أهم الصناعات في الدولة والمنطقة وتلاقي إقبالاً كبيراً من المستهلكين إضافة إلى التركيز على صناعات التغليب والتعبئة، ولدينا شركاء استراتيجيون يرغبون في الاستفادة من المزايا الكبيرة التي يوفرها ميناء خليفة لهم وأعتقد أن استكمال المنطقة الحرة التابعة للميناء ستحقق الفوائد الكبرى للإمارة والمستثمرين.

9 مجمعات متكاملة

وتتواجد في مدينة خليفة الصناعية «كيزاد» اليوم 9 مجمعات صناعية متكاملة تشمل مجمعات الألومنيوم، الفولاذ (الصلب) المنتجات الهندسية المعدنية والكيماويات والبتروكيماويات الأدوية والمعدات الطبية الأغذية الورق والطباعة والتغليف التجارة والتوزيع والخدمات اللوجستية وصناعات أخري. ويركز كل مجمع يركز على مجال صناعي رئيسي مع عدد من عمليات التصنيع المتوسطة والخفيفة المتجاورة، ويتم تشجيع الموردين الآخرين وشركات الخدمات التي تلبي احتياجات كل مرحلة في سلسلة الإمداد لإنشاء عملياتها في المجمع وتتولد القيمة الإنتاجية المضافة.

40

تضم منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة حالياً الواقعة في المرحلة «أ» والبالغ مساحتها 16 كيلو متراً نحو 40 شركة بأنشطة مختلفة منها الصناعية والتجارية والخدماتية، ويبقى التركيز الرئيس للأنشطة التجارية على القطاعات اللوجستية، والتغليف، والأغذية والمشروبات، والألمنيوم والصناعات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة.

كما توفر العديد من المزايا للمستثمرين تشمل إيجارات تنافسية، وتكاليف خدمية تعد الأدنى على مستوى العالم، إلى جانب إعفاءات ضريبية، كما تمنح المستثمرين الأجانب حق الملكية الكاملة لمشاريعهم، وحرية نقل رأس المال والأرباح بشكل كامل، فضلاً عن شحن البضائع بأسعار تنافسية والإجراءات الجمركية السلسة، وغير ذلك من مزايا.

تعليقات

تعليقات