أبوظبي تطلق أول برنامج للرحلات البحرية الحلال - البيان

يبدأ في سبتمبر المقبل

أبوظبي تطلق أول برنامج للرحلات البحرية الحلال

كشفت «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة»، أمس، عن خطة شاملة للتحول لمركز إقليمي للسياحة البحرية عموماً و«السياحة البحرية الحلال» بصفة خاصة، من خلال إبرام اتفاقيات عديدة في هذا المجال، ضمن خطواتها للريادة الدولية في قطاع السياحة الحلال.

وأعلن سعيد الظاهري، مدير تطوير قطاع السفن السياحية والجولات السياحية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، أمس، بمناسبة انعقاد معرض سوق السفر العربي بدبي، أن الهيئة قررت إطلاق أول برنامج متكامل بالشرق الأوسط للرحلات السياحية البحرية الحلال من إمارة أبوظبي، اعتباراً من الموسم المقبل الذي يبدأ في شهر سبتمبر المقبل ويستمر حتى نهاية مايو 2018، مؤكداً أن أبوظبي تهدف إلى أداء دور محوري إقليمياً ودولياً في قطاع «السياحة البحرية الحلال»، الذي يعد من القطاعات الواعدة التي ينتظرها نمو قوي في المرحلة المقبلة بزيادة عدد زوار الإمارة، مع توافر كل مقومات نجاح هذا القطاع السياحي الواعد، في ظل إطلاق العديد من المرافق التي تدعم النمو في هذا القطاع الحيوي.

وتوقع سعيد الظاهري أن يستقطب الموسم الأول، الذي يبدأ العام الحالي، أكثر من 13 ألف زائر لإمارة أبوظبي عبر البواخر السياحية التي تنطبق عليها مواصفات الحلال، مشيراً إلى أنه للمرة الأولى في الشرق الأوسط يوفر قطاع السياحة في أبوظبي السياحة الحلال، على متن السفينة السياحية سيليبريتي كروز كونستليشن، مع التطوير المستمر للعروض التي تقدمها الهيئة في قطاع الرحلات السياحية البحرية، عبر مبادرات مثل افتتاح شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية.

وتوقع أن يؤدي إطلاق برامج الرحلات السياحية البحرية الحلال إلى رفع حصة الخليجيين في إجمالي عدد زوار السياحة البحرية عبر أبوظبي من نحو 5% حالياً إلى ما يراوح بين 20 و25%، بمعنى أن السياح الخليجيين ستقفز أعدادهم بنحو 5 أضعاف الأعداد الحالية.

وقال مدير تطوير قطاع السفن السياحية والجولات السياحية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إن 15 شركة سياحة بحرية تعمل من خلال موانئ أبوظبي حالياً، منها 3 شركات تنطلق بشكل رئيس من مراسي أبوظبي و7 شركات من مراسي أخرى بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في حين تجلب 5 شركات عالمية أخرى من خارج المنطقة سائحين عبر مرور بواخرها بموانئ أبوظبي، حيث يقضي السياح بالإمارة متوسط يوم أو يمين في كل رحلة عابرة.

أربع أسواق رئيسة

وأضاف أن هناك أربع أسواق رئيسة للسياحة البحرية القادمة لإمارة أبوظبي، في مقدمتها ألمانيا ثم إيطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة، بينما شهد القطاع طفرة قياسية خلال السنوات العشر الأخيرة، كاشفاً عن أن عدد السائحين عبر البواخر عبر موانئ إمارة أبوظبي قفز من 35 ألف سائح بحري في الموسم الأول لإطلاق هذا النوع من السياحة من أبوظبي موسم 2006 / 2007 إلى نحو 262 ألف سائح بحري في الموسم الحالي الذي بدأ في سبتمبر الماضي، ويستمر حتى نهاية شهر مايو المقبل، وفقاً للتقديرات المتوافرة بزيادة إجمالية بلغت 227 ألف سائح بنمو 648.57% بمتوسط سنوي في 10 سنوات الماضية بواقع 64.86%.

وتوقع أن يتم تسجيل نحو 11% نمواً سنوياً في هذا القطاع بإمارة أبوظبي في الفترة المقبلة، وأن يصل إجمالي عدد السائحين عبر البواخر القادمين لأبوظبي إلى 550 ألف سائح في عام 2021.

وأضاف أن الدراسات تشير إلى استمرار نمو السفر العائلي (شريحة السياحة الحلال) عالمياً خلال العام الحالي والأعوام المقبلة، مؤكداً أن هناك مؤشرات قوية إلى أن الفترة المقبلة ستشهد ارتفاعاً في أعداد العائلات المقيمة في دول مجلس التعاون الخليجي الراغبة في تجارب سياحية ثقافية، مع وجود تسهيلات تلائم السياح المسلمين إلى الإمارات والمغرب والوجهات الآسيوية مثل ماليزيا وإندونيسيا والهند والفلبين.

وأشار إلى أنّ قطاع الرحلات السياحية البحرية في أبوظبي مقبل على مستويات قياسية جديدة خلال الموسم المقبل لناحية الطلب والإقامة والحجوزات للرحلات السياحية البحرية التي تنطلق من محطة أبوظبي للرحلات البحرية.

وبعد نجاح موسمها الأول في أبوظبي، أعلنت شركة خطوط الرحلات البحرية سيليبريتي كروز التابعة لمجموعة «رويال كاريبيان» عن معدل حمولة بنسبة 95% لسفينتها الفاخرة «سيليبريتي كونستليشن»، بنمو في عدد الركاب بلغ نحو 23% مقارنة بالموسم السابق، مع إمكانية الحجز المسبق لرحلات موسم 2018/2017، كما ستسيّر شركة «إم إس سي» أكبر سفنها «سبلانديدا» لتلبية الطلب المتنامي على رحلاتها الشتوية.

نمو متواصل

وقال مايكل إنجليش، رئيس قسم تطوير الأعمال في سيليبريتي كروزس، إن باخرة الشركة أبحرت العام الماضي للمرة الأولى من أبوظبي، ولاقت هذه الخطوة استجابة كبيرة من وكلاء الشركة ومسافريها، واستقبلت أعداداً متزايدة من المسافرين على متن «سيليبريتي كونستليشن» خلال الرحلات الست الأخيرة من موسم 2016/2017، متطلعاً إلى عودتها مجدداً إلى المنطقة خلال موسم 2018/2019، في ظل الطلب المتزايد ليس على رحلات الشركة الممتدة لـ12 و15 ليلة من أبوظبي باتجاه الهند وجنوب شرق آسيا فقط، وإنما أيضاً على جولة «جراند سبايس روت تور» لمدة 29 ليلة التي تتضمن رحلتين من شبه الجزيرة العربية باتجاه الشرق الأقصى.

وأعربت نورة راشد الظاهري، مديرة محطة أبوظبي للسفن السياحية في موانئ أبوظبي، عن سعادتها بالمشاركة في أكبر حدث دولي للسفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط مع شركائنا في قطاع السفن السياحية، حيث يتيح الحدث إمكانية التعريف بإمارة أبوظبي بوصفها وجهة مميزة للسياحة البحرية على مستوى المنطقة.

وأضافت نورة الظاهري إلى أن موانئ أبوظبي تؤدي دوراً مهماً في تنويع مصادر الدخل لدعم التنمية الاقتصادية للإمارة، موضحةً أن قطاع السياحة البحرية يعد من أهم القطاعات التي تسهم في تحقيق هذا التنوع، حيث أسهمت استثمارات موانئ أبوظبي في تطوير البنية التحتية الخاصة بهذا القطاع، من خلال محطة أبوظبي للسفن السياحية وشاطئ صير بني ياس بشكل فعال في نمو السياحة البحرية، ويتوقع زيادة حركة السياحة البحرية خلال موسم 2016/2017 بنسبة 21% مقارنة بالموسم السابق، حيث استقبلت أبوظبي 137 رحلة بحرية ترسو 10 رحلات منها لأول مرة في الإمارة.

148

يتوقع أن تستقبل أبوظبي الموسم المقبل أكثر من 300 ألف مسافر في 148 رحلة بحرية على متن 18 سفينة تابعة لـ15 شركة، وهذه زيادة مئوية من خانتين في عدد المسافرين من نسبة الزيادة التي بلغت 8% في عدد الرحلات السياحية خلال موسم 2016/‏2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات