راشد البلوشي: القطاع العقاري الأكبر والأنشط في السوق المالي

■ راشد البلوشي

شهدت فعاليات معرض سيتي سكيب أبوظبي 2017 في دورته الـ11 المقامة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض إقبالاً لافتاً يحاكي حشد العارضين الذي تجاوز 100 شركة ومؤسسة من مختلف دول العالم، وسط تقديرات بأن يعزز هذا الحدث الاستثماري من زخم التفاؤل الذي ميز القطاع العقاري في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام خلال الفترة الأخيرة بحسب تقييم ذوي الاختصاص.

وفي تقدير الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية راشد البلوشي فإن للتفاؤل ما يبرره ليس فقط في القطاع العقاري الذي هو الأكبر والأنشط في السوق المالي، وإنما أيضاً في قطاعات السياحة والنقل والتجارة، والترويج الاستثماري، كونها مترادفة الأداء في رفع تنافسية بيئة الاقتصاد الوطني والتي يشكل المعرض قوة دفع لزيادة نشاطها.

وبموجب ما شهده المعرض من زخم في عدد العارضين، وما تزامن معه من زيادة في عدد الزائرين خلال فترة العرض التي تمتد لثلاثة أيام فقد شكل ذلك إشارة إيجابية أخرى على نجاح إمارة أبوظبي في صناعة المعارض وعكس المكانة المتميزة والحرفية العالية التي باتت تتمتع بها في هذا النوع من الصناعة التي تعد رافداً مهماً للاقتصاد الوطني.

جذب

ومن الأمور اللافتة للنظر أيضاً خلال المعرض أن قوائم العارضين لهذه الدورة تضمنت مشاركات جديدة من مؤسسات قيادية في السوق مثل شركات العبار وتايجر ودبي للاستثمار العقاري، ومجموعة أبوظبي القابضة، وهيدرا، ورأس الخيمة العقارية.

هذا بالإضافة إلى كبريات شركات التطوير العقاري التي طالما أعطت المعرض قوة الجذب، مثل الدار العقارية، بلووم تي دي آي سي، إيجل هيلز وغيرها الكثير، الأمر الذي عزز ووسع دائرة المشاركة الدولية من دول مثل تركيا والمملكة المتحدة والمالديف وأذربيجان والبوسنة وكندا والصين والهرسك وقبرص والبرتغال.

ولم يقتصر هذا التوجه على الشركات المحلية والخليجية، بل كان سمة عامة للمشاريع والفرص الاستثمارية التي قدمتها الشركات الدولية، سواء في القطاعات السكنية أو التجارية والمشاريع السياحية.

فرصة

وشهدت النقاشات والطروحات التي حفل بها معرض سيتي سكيب أبوظبي، حديثاً في وظائف المناطق الحرة، التي يوجد منها في أبوظبي خمس مناطق، تستهدف استقطاب الاستثمارات وفرص التوظيف.

وأعرب راشد البلوشي الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية عن قناعته بأن موجبات التفاؤل ملموسة في أكثر من جانب. فمكررات ربحية قطاع العقار وصلت إلى 10 مرات في نهاية شهر مارس، مع وصول الأسعار إلى مستويات شديدة الجاذبية للاستثمار متوسط وطويل الأمد الذي يتميز به السوق العقاري في أبوظبي.

مشيراً إلى ميزات معروفة في عائدات العقار لجهة الاستقرار وسهولة التنبؤ ودرجة الاستقطاب التشغيلي الذي يتوزع على مختلف القطاعات.

مؤشرات

ويضيف البلوشي أن مستوى الأداء الكلي في اقتصاد الإمارة والدولة بما أظهره من قدرة على إدامة مؤشرات النمو، وما يحظى به من الثقة على المستويات الدولية، تعززه الآن ارتفاعات أسعار النفط، وشراكات قطاعية كفؤة في تنفيذ رؤية أبوظبي 2030، وهي خصوصيات قال إنها تبرر التفاؤل في قدرة سيتي سكيب أبوظبي على أن يترجم أهدافه التي نشأ لأجلها عام 2007، في خدمة قطاعات العقار والسياحة والنقل والتجارة بشكل متكامل.

تعليقات

تعليقات