يعقد لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط

دبي تستضيف "مجلس مودل" العالمي لدعم أنظمة التعليم المفتوحة المصدر

صورة

أكد خبراء في دبي أهمية المنصات الإلكترونية في دعم التكنولوجيا وتسهيل استخدامها وخاصة في دولة الإمارات، حيث تسعى الدولة إلى صدارة المنطقة في مجال التعليم الذكي، وطالب مشاركون في مؤتمر عقد في دبي أخيرا نظمه «مجلس مودل» العالمي المتخصص في أنظمة التعليم المفتوحة المصدر بضرورة تطوير الأنظمة التقنية باستخدام الشبكة العنكبوتية الإنترنت وأن استخدام الأنظمة مفتوحة المصدر هو الخيار الاستراتيجي للمستقبل.

شاركت 200 مؤسسة دولية وخبراء عالميون وممثلو الجامعات وشركة اتصالات في المؤتمر بحضور مارتن دوجيامس مؤسس نظام مودل للتعلم الإلكتروني.

ورحب إسماعيل حزوري المدير العام لشركة «الأسلوب الذكي» في كلمته الافتتاحية خلال المؤتمر بالمشاركين، وأوضح بأن نظام مودل الإلكتروني يعتبر نظاما تكنولوجيا حرا مفتوح المصدر ومنصّة للتعلّم الإلكتروني بالإضافة إلى أنها بيئة التعلّم الافتراضية.

وقال إسماعيل إن المؤسسة الدولية اختارت دبي لإقامة مؤتمرها للمرة الأولى في الشرق الأوسط باعتبار أن دبي مدينة عالمية ومقصد لأنظار العالم في التطور الحضاري والثقافي ونموذج يحتذى به وخاصة في التعليم الذي يعتبر الركيزة الأساسية في بناء المجتمعات والحضارة.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تمتلك من البنية التحتية ما يؤهلها لصدارة المنطقة في مجال التعليم الذكي خلال الفترة المقبلة.

وأضاف حزوري إن ما يميز نظام التعليم المفتوح المصدر لا يوجد به رخصة تجارية بل مفتوح للمتعاملين حيث بلغ عدد مستخدميه 7 ملايين مؤسسة تعليمية في 200 بلد حول العالم والنظام يعطي ضمانا واستقرارا لاستخدامه مع حرية التخصيص والتطوير ويمنع الاحتكارية من قبل الشركات التجارية بالإضافة إلى توطين المعرفة ونقل الخبرة المحلية.

وأكد أن النظام يحافظ على الثقافة المحلية من خلال وضع الضوابط الاجتماعية وسهولة التخصيص وفق حاجة المجتمع، وقد تم نقل الخبرات خلال السنوات الـ 10 الماضية بين الإمارات والسعودية وسلطنة عمان والبحرين وتركيا. حيث يدعم مودل أكثر من 80 لغة وله قاعدة مستخدمين هامّة بـ 18,204 مواقع مسجّلا مع 7,270,260 مستخدما في 712,531 وصمّم مودل لمساعدة المربين لإنشاء فصول افتراضية على الإنترنت.

وأوضح حزوري بأن شركة الأسلوب الذكي SmartWay«» وكلاء نظام مودل Moodle لإدارة التعلم الإلكتروني المفتوح المصدر تهدف الى بناء وتطوير المجتمع المعرفي من خلال أنظمة ذكية متكاملة وفق معايير عالمية ويأتي التجهيز لهذا المؤتمر العلمي التقني الذي يعقد لأول مرة في الشرق الأوسط وفي مدينة دبي ترجمة لتك التوجهات، حيث يعقد كل سنة على مستوى العالم ويهتم هذا المؤتمر بتكنولوجيا التعليم الإلكتروني.

وفي الجلسة الأولى تحدث مؤسس نظام مودل مارتن دوجيامس عن أهمية نظام مودل للمؤسسات التجارية والمنظمات التعليمية. ومع التقدم التكنولوجي الكبير أصبحت أغلب المؤسسات التعليمية حول العالم تسعى لتبني بيئة التعلم الافتراضية أو التعلم عن بعد من خلال شبكة الإنترنت، وأوضح بأن ما توفره التكنولوجيا من سهولة وتعدد المصادر المفتوحة في التعلم للطلاب وبكفاءة أكبر في إيصال المعلومات وفعالية أكبر في التواصل بين إدارات التعليم والطلاب.

ونظام مودل Moodle المتخصص بأنظمة التعلم الالكتروني يعتبر من أهم وسائل التعلم الإلكتروني، ويستخدم من قبل عدد كبير من المؤسسات التعليمية والأكاديمية في مختلف أنحاء العالم، ما يميز منصة مودل Moodle أنه منصة مجانية ومفتوحة المصدر ويمكن لأي شخص أو مؤسسة تعليمية الحصول على الدورات التدريبية والمزايا التعليمية بمجرد التسجيل في الموقع.

تعليقات

تعليقات