افتتح «سيتي سكيب أبوظبي» بـمشاركة 100 شركة من 13 دولة

هزاع بن زايد :العالم يأتي إلى أبوظبي ليشهـد أبرز الاتجاهات في العقارات

صورة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، افتتح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أمس، فعاليات الدورة 11 من معرض سيتي سكيب أبوظبي 2017، الذي يعد واحداً من أبرز المعارض المتخصصة بالعقار في المنطقة والعالم، وذلك بمركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويستقطب المعرض - الذي يستمر ثلاثة أيام - أكثر من 100 شركة من 13 دولة حول العالم تعرض ما يزيد على 400 مشروع متنوع منها توسعة مول المارينا في أبوظبي وبرج ذا ويف ومشروع مجمع الفلل الفاخرة «مارينا صن سيت باي»، إضافة إلى مشروع بلس إكس1 ذا لاندمارك في مانشستر - المملكة المتحدة ومشروع المدينة الذكية في المالديف «هالهومالي».

وقال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، إن معرض سيتي سكيب الذي يستمر حتى 20 أبريل الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك»، يعكس حجم مساهمة القطاع العقاري في مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة عموما وإمارة أبوظبي خصوصا، حيث أصبح سيتي سكيب موعدا سنويا يجتذب المستثمرين المحليين والعرب والدوليين ليشهدوا آخر المشاريع الكبرى، ويطلعوا على أحدث التطورات التي يشهدها هذا القطاع الحيوي في أبوظبي.

جولة

وبعد جولة قام بها في المعرض توقف خلالها عند عدد من الأجنحة، وخصوصا جناح مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، حيث اطلع على آخر التطورات في مشروع «مدينة زايد».. أبدى سموه إعجابه بالتنظيم الدقيق للمعرض وبحجم المشاركة الواسعة فيه قائلاً إن «العالم يأتي اليوم إلى أبوظبي ليشهد أبرز الاتجاهات الراهنة في مجال العقارات، وليتعرف أيضا على مستقبل هذا القطاع الذي يزداد ازدهارا بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والمتابعة الدؤوبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مضيفا أن التعدد والتنوع في دولة الإمارات إضافة إلى الأمن والأمان واعتماد أفضل معايير الحوكمة والشفافية تعد قيماً مضافة إلى المناخ الاستثماري الجذاب في الدولة».

واستمع سموه إلى شرح تفصيلي حول أحدث تطورات مشروع «مدينة زايد»، وقال إن هذا المشروع سيمثل عند اكتماله في 2020 وجهاً حضرياً آخر من وجوه أبوظبي، وسيسجل فصلاً جديداً في قصة نجاح مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في العاصمة.

الإمارات في المقدمة

وكانت آخر الدراسات السوقية أظهرت أن دولة الإمارات تتصدر قائمة الدول الجاذبة للاستثمارات العقارية في الشرق الأوسط.

وأشارت الدراسة التي أعدتها يوغوف بالتعاون مع سيتي سكيب أبوظبي قبيل انطلاق المعرض، إلى أن 88 بالمائة من مشتري المنازل والمستثمرين الأفراد وشركات الاستثمار يعتقدون أن الإمارات هي الدولة الأكثر جذبا للاستثمارات العقارية في المنطقة تتبعها قطر بنسبة 4 %.

ويعكس هذا التوجه الأسباب التي تدفع مشتري المنازل والمستثمرين للإقبال على الاستثمار، حيث رأى 81 بالمائة من المشمولين في الدراسة أن الدافع هو العائد على الاستثمار، فيما أشار 78 بالمائة إلى أن دافعهم هو تنمية رأسمالهم، فيما رأت نسبة مشابهة 78 % أن السبب هو وفرة الخيارات المتاحة.

ومع اكتمال بناء حوالي 3100 وحدة سكنية في أبوظبي العام الماضي معظمها في جزيرة الريم وسرايا والدانة والروضة ارتفع مخزون الوحدات العقارية إلى 248 ألف وحدة في العاصمة الإماراتية.

مؤتمر سيتي سكيب

وفي الكلمة التي ألقاها في مؤتمر سيتي سكيب أبوظبي، كشف ديفيد دودلي رئيس مكتب أبوظبي لدى «جيه أل أل» أن نسبة كبيرة من 5000 وحدة المقرر اكتمالها هذا العام قد تتأخر بعض الشيء في المراحل الأخيرة من الموافقات والتسليم بهدف رفع وقياس نسب العرض والطلب.

وقال «هناك مؤشرات أن حجم المعروض في العامين 2017 و2018 أكبر منه خلال العامين 2015 و2016. نتوقع بدء تحسن ظروف السوق في دبي وعودة الإنفاق الحكومي في أبوظبي، وهذان العاملان سيساهمان بلا شك في تنشيط السوق، لذا سيكون من الضروري الحفاظ على حجم المعروض وتوازن النسب».

وافتتح المؤتمر الذي أقيم على مدار نصف يوم بكلمة لخليفة بن سالم المنصوري وكيل دائرة التنمية الاقتصادية ـ أبوظبي بالإنابة تبعتها كلمة لعمر البوسعيدي رئيس وحدة تطوير التجربة السياحة لدى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، والتي تطرق فيها للحديث عن أبوظبي كوجهة سياحية والتأثير المرتقب لكبرى المشاريع المستقبلية في العاصمة على القطاع العقاري لدولة الإمارات.

التطوير السياحي

وقامت شركة التطوير والاستثمار السياحي بعرض مشاريعها العقارية السكنية المتوفرة للبيع على جزيرة السعديات، والتي تتضمن الشقق المعروضة للبيع في ممشى السعديات أول مشروع من نوعه في المنطقة الثقافية في السعديات موطن أكبر مجموعة من المعارض الفنية والثقافية في موقع واحد، والتي تشمل كلاً من متحف زايد الوطني ومتحف اللوفر أبوظبي ومتحف غوغنهايم أبوظبي ومنارة السعديات.

التخطيط العمراني

من جهته كشف مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني عن عدد من المساجد والحدائق العامة ومناطق الألعاب والمرافق الرياضية التي سيتم تطويرها في أنحاء أبوظبي كجزء من مبادرة المجلس في سنة العطاء، في الوقت الذي كشفت فيه واحة الزاوية عن 400 قطعة أرض مخصصة للمواطنين الإماراتيين.

أحدث مشاريع

بدورها أطلقت الدار العقارية أحدث مشاريعها للسوق المتوسط الدخل على جزيرة الريم - ذا بريدجيز الذي تبلغ قيمته 1.3 مليار درهم ويضم 1272 وحدة ومرافق عالية الجودة، ويتمتع بموقع مميز قريب من المناطق الثقافية والتجارية الرئيسية في أبوظبي مع أسعار تبدأ من 450,000 درهم إماراتي. أما بلوم العقارية فقد أعلنت عن بدء أعمال البناء في الفاية المرحلة الرابعة من مشروعها «حدائق بلوم» في العاصمة الإماراتية.

اهتمام

حظيت فعالية حوارات سيتي سكيب وهي فعالية جديدة انطلقت في الدورة الحالية من المعرض باهتمام واسع من قبل زوار المعرض لدورها في مساعدتهم وتوجيههم في استثماراتهم المستقبلية.وتعزيزا لثقة المستثمرين في السوق المحلي يشارك عدد من المطورين الإماراتيين في دورة هذا العام من سيتي سكيب أبوظبي ومنهم: شركة آبار للاستثمار وعزيزي للتطوير وإيجل هيلز وهيدرا العقارية ومبادلة وطموح للاستثمارات.

وانطلق سيتي سكيب أبوظبي بمشاركة أكثر من 100 عارض من داخل الدولة وخارجها والحاضرين لاستعراض نخبة مشاريعهم العقارية أمام الآلاف من الزوار القادمين من أنحاء المنطقة والعالم للاستفادة من العدد الكبير من الفرص الاستثمارية القيمة.

تعليقات

تعليقات