الابتكار في صميم استراتيجية «كهرباء دبي» - البيان

سعيد الطاير خلال قمة شنايدر إلكتريك:

الابتكار في صميم استراتيجية «كهرباء دبي»

■ الطاير يلقي كلمته أمام القمة في دبي | البيان

انطلقت في دبي أمس فعاليات قمة الابتكار السنوية التي تنظمها شركة شنايدر إلكتريك المتخصصة في إدارة الطاقة والأتمتة، بحضور حوالي 4 آلاف خبير ومتخصص وعميل في إدارة الطاقة والكفاءة الصناعية والاستدامة البيئية من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وأكّد سعيد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي خلال كلمته الرئيسية في القمة بحضور وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري أن الابتكار في صميم استراتيجية هيئة كهرباء ومياه دبي، مشيراً إلى أن الهيئة قامت بوضع خطط على المدى القصير والمتوسط والبعيد لتمكين إمارة دبي من الوصول إلى حكومة المستقبل وتحقيق رؤيتنا الرامية لأن نصبح هيئة مبتكرة ومستدامة عالمية المستوى.

وأضاف: نعتبر «قمة الابتكار» منصة بارزة ومهمة لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات والتعرف على أحدث المستجدات في قطاع الابتكار بهدف تحقيق مستقبل مستدام للأجيال القادمة. وقد كنا أول مؤسسة حكومية تتبنى الاستدامة كجزء لا يتجزأ من رؤيتنا.

ونعمل في الهيئة على تطبيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى تحويل إمارة دبي إلى وجهة عالمية للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر. وبهدف تنويع مصادر الطاقة وتعزيز الاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة، قمنا بإطلاق مشروع استراتيجي لبناء محطة كهرومائية تستفيد من المياه المخزنة في الجبال بالقرب من سد الحتاوي. ومن المقرر أن يكتمل المشروع الأول من نوعه في المنطقة خلال 5 أعوام. وتعكس هذه المشاريع والمبادرات التزامنا المستمر بتعزيز المستقبل المستدام ودعم النمو الاقتصادي مع الحفاظ على البيئة، الأمر الذي يسهم في تحقيق رؤية الإمارات 2021.

إنترنت الأشياء

وتسلّط القمة الضوء على آخر المستجدات في تقنيات إنترنت الأشياء، ومفهومها في قطاع الطاقة، مفهومها المتطور لتجربة المدن الذكية خلال القمة المستمرة ليومين. وناقش فريدريك أبال، نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة في شنايدر إلكتريك، موضوع التعاون في مجال تكوين عالم كهربائي رقمي منزوع الكربون وغير مركزي ويتمتع بالابتكار في جميع المستويات.

وأكد كاسبار هيرزبيرغ، رئيس شنايدر إلكتريك في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أن رؤية القيادة الإماراتية الرامية إلى تطوير قطاعاتها والاستثمار بكثافة في مصادر الطاقة المتجددة وتنويع الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد على النفط، تمثل احد أكثر نماذج التكيّف المثيرة للإعجاب، خاصة وأن هذه المنهجية ضرورية جداً للاستمرار في عالمنا المعاصر والازدهار في العصر الاقتصادي الجديد.

وفي حين يستهلك عالمنا اليوم الطاقة بمعدلات غير مسبوقة، تواجهنا أيضاً مهمة جديدة تتمثل في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى النصف.

وفي ظل تلك التحديات، علينا أن نتذكر أن إمكاناتنا الاقتصادية لتحسين كفاءة الطاقة ما زالت غير مستغلة بشكل كامل، كما أن التكنولوجيا الحديثة أمر أساسي للاستفادة من تلك الإمكانات. إن تعاوننا مع شركائنا في القطاعين العام والخاص سيمكّننا من تطبيق الأفكار المبتكر لبناء مدن نفخر بها، ومنازل أكثر أماناً، وشركات تتمتع بمستوى عالٍ من الرقمنة والاستدامة والرؤية بعيدة المدى».

كفاءة

وقالت حنان درويش رئيس أعمال شنايدر إلكتريك في منطقة الخليج وباكستان إن الشركة تعتبر دبي ثاني أهم مركز للابتكار في مجال الطاقة عالمياً بعد الولايات المتحدة خصوصاً وأن خطط الدولة في تعزيز كفاءة الطاقة وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والمدينة الذكية من خلال خلق بيئة متكاملة بين مختلف القطاعات بالاعتماد على حلول مبتكرة وعالية التقنية يدخل في صميم خطط التنويع الاقتصادي للدولة بعيداً عن النفط، مشيرة إلى أن دبي تعتبر من أكبر أربع مراكز لتوزيع حلول ومنتجات الشركة في العالم، ومؤكدة نظرة الشركة لقطاع تعزيز كفاءة الطاقة في الدولة إيجابية للغاية هذا العام.

وأضافت: "تعتبر دبي من أكثر الدول جهوزية في العالم للاستفادة من حلول تعزيز الطاقة، خصوصاً وأن الدولة عموماً ودبي بشكل خاص كانت سباقة في اتخاذ خطوات استباقية لتخفيف تأثير انخفاض أسعار النفط. ولا شك أن تعزيز بيئة الاتصالات وإنترنت الأشياء وحلول كفاءة الطاقة تدعم خطط التنويع في الدولة وتمكن من خلق بيئة متكاملة تسهّل على القطاعات كافة الاشتراك في دعم مسيرة التنويع في الدولة.

خبرات

تسعى شنايدر إلكتريك لتعزيز بيئة الاتصالات في الدولة وتمكين مزودي الاتصالات من خلال نقل خبراتها وتقديم أفضل الخدمات والحلول الذكية للمستخدمين الشركات والأفراد على حّد سواء مثل أنظمة إدارة المباني، ويعود الحضور الكبير في قمة الابتكار هذا العام إلى ثقة العملاء بالحلول والخدمات التي تقدمها الشركة منذ تأسيسها في دبي في عام 2000.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات