المشاريع المتوسطة تُحفّز المواهب الريادية

أكد عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، أن قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة يعتبر العمود الفقري لاقتصاد الدولة لما له من دور حيوي في تعزيز فرص العمل، ودفع النمو الاقتصادي للدولة، وتحفيز المواهب الريادية الكامنة في المجتمع، إلى جانب توليد حلقة للابتكار من أجل مستقبل أفضل ومستدام.

ولفت إلى أن الإمارات تعتمد السياسات والممارسات النموذجية في تمكين رواد الأعمال وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة على النمو والتنافس مع الشركات العالمية.وعلى هامش انطلاق فعاليات النسخة الرابعة من قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة 2017، أشار الجناحي إلى أن المؤسسة أطلقت مؤخراً منظومة «تصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة»، التي ستعزز موقع الشركات الصغيرة والمتوسطة على خارطة دبي الاقتصادية من خلال توفير الوظائف ودعم التنمية الاقتصادية وتعزيز الابتكار مما يساهم بدوره في تحقيق أهداف خطة دبي 2021. ونحن نرى أن عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة 2017 سيقدم منصة لعرض إمكانات الشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية، واستقطاب المشاريع الصناعية من جميع أنحاء العالم.

واستقطبت القمة التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، ومجموعة «اس بي آي»، 1500 من رجال الأعمال وكبار المستثمرين، وصناعة القرار من المديرين التنفيذيين للجهات الحكومية على الصعيد المحلي والعالمي.

ويهدف الحدث في دورته الرابعة إلى تحقيق آمال وطموحات أصحاب المشاريع في المنطقة، حيث تم تبادل المعرفة والخبرات مع أصحاب العقول المبتكرة الرامية إلى إحداث تغيير إيجابي في عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتحفيز المستثمرين على تحمل المخاطر وخلق فرصة جديدة في مشاريعهم التنموية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات