غرفة الشارقة تعزز التعاون مع بولندا

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع وفد بولندي من مدينة فروتسواف ترأسه عمدة فروتسواف رافاو ودتكيفيتش، العلاقات الثنائية بين الجانبين وسبل تطويرها في المجالات الاقتصادية كافة، بما يسهم في دفع علاقات التعاون التجارية والاستثمارية بين الغرفة ومدينة فروتسواف، وتوسيع آفاقها المستقبلية.

كانت الغرفة قد استضافت الوفد في مقرها الرئيسي وذلك في إطار الجولة التي قام بها الوفد الزائر إلى الإمارة بالتعاون مع دائرة العلاقات الحكومية للاطلاع على ما تزخر به الإمارة في مجال التراث والفنون والتعليم والاستثمار.

حضر اللقاء الشيخ فاهم بن سلطان بن خالد القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية، وعبد الله سلطان العويس، رئيس الغرفة وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، وخالد بن بطي الهاجري مدير عام الغرفة.

كما تم خلال اللقاء مناقشة إمكانية الاستفادة من الفرص العديدة التي يتمتع بها الجانبين من خلال إقامة شراكات ناجحة ومثمرة، كما تم بحث سبل تعزيز التعاون في القطاعات الحيوية المهمة للطرفين، كقطاعات السياحة والتعليم والصحة وغيرها.

واصطحب مدير عام الغرفة الوفد الزائر في جولة ميدانية لأهم مرافق الغرفة لاطلاعه على الخدمات التي تقدمها الغرفة لمجتمع الأعمال المحلي والمستثمرين الأجانب، حيث بدأت الجولة في أرجاء المعرض الدائم للمنتجات الصناعية المحلية الذي يضم أكثر من 100 مصنع تم اختيارها من ضمن أكثر من 2200 مصنع تحتضنها الإمارة، واستمع لشرح عن أهم الخدمات التي تقدمها الغرفة لتسهيل عمل الشركات وقطاع الأعمال في الإمارة، حيث تحرص الغرفة على تعزيز مكانة الشارقة كوجهة استثمارية للشركات وقطاعات الأعمال سواء المحلية أو الدولية، والمساهمة الإيجابية والفعالة في تنمية الاقتصاد الوطني.

وانتقل الوفد الزائر إلى النادي الصحي «كليوبترا سبا» والذي يقدم لأعضاء الغرفة والمجتمع المحلي في الإمارة خدمات عالية المستوى وبيئة مناسبة للاسترخاء والتواصل الاجتماعي وفق رؤية عصرية تنسجم مع التطلعات والرؤى الاستراتيجية الرامية إلى تهيئة البيئة المثالية القادرة على المساهمة بفعالية في تعزيز وتطوير مجتمع أعمال الشارقة.

وأشار بن بطي إلى أهمية إيجاد مبادرات مشتركة وفاعلة تسهم في تشجيع أعضاء مجتمع الأعمال من الجانبين لتعزيز الشراكة الاقتصادية بين الشارقة وبولندا، مؤكداً حرص الغرفة على مواصلة سعيها لتقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين، معرباً عن أمله بأن تسهم الزيارة في تعزيز أوجه التعاون المشترك بين الإمارة وفروتسواف، ودعم كل ما من شأنه تشجيع مجالات الاستثمار المختلفة، وتوطيد العلاقة الثنائية بين البلدين الصديقين، لافتاً إلى أن الغرفة حريصة على تعزيز التقارب الاقتصادي بين مجتمعي الأعمال في الشارقة وبولندا وكافة نظرائها في دول العالم.

من ناحيته، أشاد عمدة فروتسواف بالتطور الكبير في الشارقة وما توفره من بيئة جاذبة للتجارة والأعمال، مشيداً بالنهضة الثقافية والعلمية التي تشهدها الإمارة واهتمامها بالتاريخ والفنون والتراث والثقافة، معبراً عن تطلعهم إلى تحقيق تعاون مثمر بين بلدهم ودولة الإمارات، والشارقة على وجه الخصوص.

كما رحب بالتعاون مع الشارقة في العديد من المجالات، معبراً عن أمله في تعزيز العلاقات بين البلدين، تحقيقاً لمصالح الجانبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات