قمة «ريسكوم» تبحث مستقبل المشروعات العقارية الخليجية - البيان

تنطلق اليوم في الدوحة

قمة «ريسكوم» تبحث مستقبل المشروعات العقارية الخليجية

تتناول قمة «ريسكوم» الشرق الأوسط مستقبل المشروعات العقارية على مستوى منطقة الخليج العربي، في محاولة لتوحيد صيغ الممارسات المعتمدة الأفضل عالمياً في مجال توريد قطاع البناء السكني والتجاري.

يُشارك في القمة التي تنطلق في العاصمة القطرية الدوحة اليوم، على مدار 3 أيام، أكثر من 300 خبير من 27 دولة حول العالم، كما تستقطب قائمة كبيرة من الموردين والخبراء في مجال عقود التوريد الخاصة بالقطاعات السكنية والتجارية من منطقة الشرق الأوسط.

ويجتمع نخبة من صناع القرار من القطاع العقاري للتباحث مع الممولين من جميع أنحاء العالم تحت سقفٍ واحد، لاستعراض ومناقشة واقع وتحديات القطاع.

تركيز

من ناحيته، قال «غانيش بابو»، مدير مؤسسة «آي دي إي» في الهند والشرق الأوسط، المنظمة للقمة، إن تركيز الأخيرة في دورتها الحالية ينصب على مناقشة أحدث الحلول الخاصة بالمشروعات العقارية المقبلة على مستوى دول الخليج والمنطقة، معتبراً الحدث مكاناً مناسباً لتلاقي أطراف القطاع العقاري، المشكلين لقوى العرض والطلب على طاولة واحدة للنهوض بقطاع التوريد وتبني أفضل الممارسات المعتمدة في العالم.

وتُظهر الدراسات الحديثة أن قيمة المشروعات قيد التصميم والبناء في منطقة الخليج تصل إلى نحو 1.86 تريليون دولار، تستحوذ الإمارات على 588 ملياراً منها، والسعودية على 711 ملياراً.

مشاركات

وتشارك في القمة مجموعة من الشركات المتخصصة في القطاع مثل مراس القابضة، والطاير للعقارات، و«إيغل هيلز»، و«آسياد» قطر، و«جيميني» للتطوير العقاري، ومجموعة «كايان»، و«أوراسكوم» الفندقية، و«أسيس القابضة»، و«كومكانغ كايند» الكورية الجنوبية، و«فادو» البريطانية، و«غودريج وبويس»، و«ايدنلك لايتنغ»، وكريدو للتجارة القطرية، وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات