أحمد بن سعيد يفتتح منشأة تخزين ومناولة الأدوية

الإمارات للشحن الجوي تدشن «سكاي فارما»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، «الإمارات سكاي فارما» أحدث منشأة للإمارات للشحن الجوي. وقال سموه في تصريحات صحفية على هامش الافتتاح إن الإمارات تمتلك سمعة عالمية في مجال الخدمات اللوجستية.

وأوضح سموه هذا المشروع يعكس استثمار طيران الإمارات في المستقبل، مشيرا إلى أن المشروع سيساهم في تشجيع المزيد من الشركات على استخدامه لخدمة السوق المحلية والإقليمية إلى جانب ربط الأسواق المصدرة للأدوية بالمستهلكة لها عبر مطار دبي الدولي باعتباره مركزاً للنقل الجوي بين الشرق والغرب.

رافق سموه خلال الافتتاح وفي الجولة داخل المنشأة الجديدة معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة، وحميد القطامي رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة بدبي.

كما شهد الافتتاح تيري أنتينوري النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات رئيس الدائرة التجارية، وعدد من مسؤولي طيران الإمارات وهيئة دبي للطيران المدني ومطارات دبي. وتمتد المنشأة على مساحة 4 آلاف متر وهي مخصصة لمناولة الأدوية الحساسة للحرارة بسرعة وأمان تام في قرية الشحن بمطار دبي الدولي.

تعزيز موقع دبي

وقال سموه إن الخدمة الجديدة التي تقدمها الإمارات للشحن الجوي جاءت بعد توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لدعم توفير السبل لخدمة المؤسسات، مبينا أن أحد الأهداف الرئيسية لافتتاح المنشأة يكمن في تعزيز موقع دبي في النقل الجوي ونقل الأدوية بين الأسواق المنتجة والأسواق المستهلكة، وتوفير الخدمة لشحنات الترانزيت وخدمة الشركات المصنعة التي نطمح أن تزيد في المستقبل القريب.

وأكد أن تواجد منشأة مخصصة لمناولة الأدوية الحساسة للحرارة من قبل الإمارات للشحن في مطار دبي الدولي وفي مطار آل مكتوم وبمشاركة وزارة الصحة ستفي بالمهمة الرئيسية وهي خدمة الإمارات والمنطقة سواء بالنسبة للبضائع والمصانع الموجودة في الإمارات والتي يمكن أن تزيد في السنوات القادمة، وكذلك بالنسبة للكثير للشحنات التي تمر عبر دبي كون طيران الإمارات أو الإمارات للشحن الجوي من أبرز الشركات العالمية في هذا المجال. وأوضح أننا دائما ما نفكر بالمستقبل وليس في الوقت الحالي.

نمو متوقع

ومن جهته قال نبيل سلطان، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الشحن: إن افتتاح منشأة «الإمارات سكاي فارما» سيكون له انعكاس كبير على شحن المنتجات الدوائية بالنسبة لطيران الإمارات، حيث من المتوقع أن يصل حجم شحن المنتجات الدوائية خلال السنة المالية 2016 - 2017 إلى 25 ألف طن بنمو 130% مقارنة مع العام الماضي الأمر الذي سيساهم في تعزيز مكانة طيران الإمارات في عالم الشحن الجوي.

وأضاف أن منشأة «الإمارات سكاي فارما» تعتبر جزءا من توسعة جديدة مساحتها 11 ألف متر مربع لمحطة الإمارات سكاي سنترال في مطار دبي الدولي بتكلفة 600 مليون درهم تضاف إلى 700 مليون درهم حجم استثمار الإمارات للشحن الجوي في مطار آل مكتوم ليصل مجمل الاستثمار إلى 1.3 مليار درهم.

وقال إن الأدوية تعد من أهم المنتجات التي تنقلها طيران الإمارات وذلك نظراً لضرورتها وتأثيرها على الناس والمجتمعات في العالم.

وأضاف: نظراً لكوننا رواداً في صناعة الشحن الجوي العالمية، فقد رأينا أن بناء وتجهيز منشآت حديثة للشحن المبرد من أجل نقل الأدوية ليس بالأمر الكافي، لذلك اتخذنا خطوة أخرى لضمان امتثال عملياتنا لأعلى المعايير الدولية، وطمأنة عملائنا باستمرار أن شحن بضائعهم القيّمة الحساسة للحرارة مع الإمارات للشحن الجوي هو الخيار الآمن والأمثل لأعمالهم وعملائهم.

وتضم منشأة «الإمارات سكاي فارما» منطقتين يمكن التحكم بدرجة حرارتهما (2- 8 درجات مئوية، و15- 25 درجة مئوية)، و88 موقعاً مكيف الهواء ضمن نظام منصات المناولة الآلي، و5 أرصفة مكيفة الهواء لتفريغ وتحميل البضائع في الشاحنات. وتعزز المنشأة مجموعة منتجات وحلول الشحن المبرد المبتكرة التي توفرها الإمارات للشحن الجوي، بما في ذلك المنصات المبردة والحاويات البيضاء والأغلفة البيضاء المتطورة، التي صممت جميعاً للمحافظة على درجة حرارة الشحنات ومنع تذبذبها خلال مختلف مراحل عملية النقل.

اعتماد

وتحظى منشأة «الإمارات سكاي فارما» أيضاً بالاعتماد والمصادقة بموجب توجيهات الاتحاد الأوروبي لممارسات التوزيع الجيد للمنتجات الطبية للاستخدام البشري التي وضعها مكتب فيريتاس. وتؤكد شهادة الاعتماد التزام الناقلة بالتوجيهات الصارمة في نقل ومناولة المنتجات الدوائية، وتغطي جميع أنشطة مناولة المنتجات الدوائية التي تقوم بها الإمارات للشحن الجوي في مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي وخدمة الشحن البري التي تربط بين المطارين.

وتعد «الإمارات للشحن الجوي» أول ناقلة شحن في العالم تنال اعتماد ممارسات التوزيع الجيد لعمليات مركزها الرئيس التي تتم عبر مطارين وخدمة الشاحنات البرية على مدار الساعة التي تربط بينهما. كما يعد المركز الرئيس للناقلة في دبي أيضاً أكبر منشأة في العالم تنال هذا الاعتماد. كما تدير الناقلة أكبر مساحة معتمدة أوروبياً على مستوى العالم توفر ما مجموعه 8600 متر مربع مخصصة لمناولة المنتجات الدوائية في مطاري دبي الدولي وآل مكتوم الدولي.

تدقيق

ووضعت توجيهات ممارسات التوزيع الجيد من قبل المفوضية الأوروبية بهدف ضمان جودة وسلامة المنتجات الدوائية أثناء نقلها. وتتضمن إجراءات التدقيق التي وضعها مكتب فيريتاس، المعروف عالمياً بمعاييره العالية وخبراته الواسعة، فحص جميع مراحل وجوانب مناولة وتخزين شحنات الأدوية عبر مركزي الإمارات للشحن الجوي في دبي، لضمان توافقها مع توجيهات ممارسات التوزيع الجيد، ويشمل ذلك عدداً من المواضيع بما في ذلك إدارة الجودة وسلامة المنتج والأمن وتدريب العاملين في مناولة المنتجات الدوائية.

11 ألف طن

ونقلت الإمارات للشحن الجوي خلال عام 2015 الفائت نحو 11 ألف طن من المنتجات الدوائية عبر شبكة خطوطها العالمية من خلال مركزها الرئيس في دبي. وتشمل المنتجات الدوائية غالباً أدوية السكري والسرطان، والمكونات الدوائية الفعالة ومشتقات الدم واللقاحات الطبية.

أكبر ناقلة للشحن الجوي عالميا

تعمل منشأة «الإمارات سكاي فارما» بالتكامل مع «الإمارات سكاي سنترال»، مركز طائرات الإمارات للشحن الجوي في مطار آل مكتوم الدولي، الذي يحتوي أيضاً على مرافق شحن مبرد للشحنات الحساسة للحرارة.

وتساهم إمكانات الإمارات للشحن الجوي في كلا المطارين في تعزيز مكانة دبي كوجهة عالمية رائدة لشحن وتخزين الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية. وتعد الإمارات للشحن الجوي أكبر ناقلة جوية عالمية للشحن، وتربط عملاء الشحن في أكثر من 150 مدينة في 82 دولة عبر القارات الست. وتشتهر الإمارات للشحن الجوي، بتوفير منتجات وخدمات مبتكرة ذات جودة عالية تلبي متطلبات العملاء.

وتستخدم الإمارات للشحن الجوي طاقة الشحن المتوفرة على أكثر من 250 طائرة تشكل أسطول طيران الإمارات حالياً، بما فيها 15 طائرة شحن، منها 13 طائرة بوينج 777F وطائرتان من طراز بوينج 747-400F، وتعمل رحلات الشحن من مبنى الشحن الخاص بالناقلة «الإمارات سكاي سنترال» في مطار آل مكتوم الدولي.أداء قوي وتواصل الإمارات للشحن الجوي تسجيل أداء قوي، حيث حققت خلال السنة المالية الماضية 2015/‏ 2016 نمواً في الشحنات المنقولة بنسبة 6% لتصل إلى 2.5 مليون طن. وتساهم الإمارات للشحن الجوي بنسبة 14% من عائدات الناقلة المتأتية من النقل الجوي.ٍ

دلائل

قال أحمد تشوك، نائب رئيس المبيعات والتسويق لمناطق الشرق الأوسط والهند وبحر قزوين وأفريقيا في معهد فيريتاس: «وجدنا خلال التدقيق دلائل قوية وواضحة على التزام الإمارات للشحن الجوي بأعلى معايير الجودة والأمن في نقل ومناولة منتجات الأدوية. ويسعدنا أن نعتمد منش آت الإمارات للشحن الجوي في مطار دبي ومطار آل مكتوم وخدمة النقل البري التي تربط ما بينهما بموجب توجيهات المفوضية الأوروبية».

طباعة Email