تصدير 90 % من إنتاج «جلفار»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور أيمن ساحلي الرئيس التنفيذي لشركة «جلفار» للصناعات الدوائية، لـ«البيان الاقتصادي»، نجاح الشركة في تعزيز جهود دولة الإمارات على الساحة الصحية العالمية من خلال إنتاج 7 مليارات وحدة دوائية سنوياً، وكسر الاحتكار العالمي لإنتاج المادة الخام للأنسولين بالتقنية الحيوية «البيتكنولوجي» وتصنيع 45 مليون حقنة سنوياً، وتصدير 90% من إنتاج الشركة الدوائي إلى السوق الخارجي، إضافة لتخصيص أسهم للمواطنين العاملين في الشركة بأسعار رمزية، تنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة برفع نسبة التوطين بجميع مؤسسات الدولة.

إنتاج

وتنتج مجموعة مصانع جلفار ما يفوق 7 مليارات وحدة في السنة، «هذا الحجم يخص الإنتاج في المنشآت المحلية فقط»، وتطرح جلفار منتجاتها من خلال 312 علامة تجارية. تعد «جلفار» صرحاً دوائياً وطنياً متكاملاً، يتألف من ثلاثة عشر مصنعاً، منها أحد عشر مصنعاً موجوداً في مقر الشركة الرئيسي في إمارة رأس الخيمة، ويتركز إنتاجها على مستحضرات الحبوب، الكبسولات، الأمبيولات، الأمصال، المضادات الحيوية، زجاجات الشراب، القطرات، والكريمات والمراهم، وتمتلك الشركة مصنعين الأول في إثيوبيا، وقد تم إنشاؤه سنة 2012، والآخر في بنغلاديش امتلكته الشركة في بداية 2015، وعلاوة على ذلك لدى الشركة مصنع قيد الإنشاء في المملكة العربية السعودية حالياً.

منافسة

أما بخصوص الصعوبات التي واجهتها الشركة في السوق الدوائي، فقد تمثلت في المنافسة القوية مع بعض الشركات العالمية، لكن أمكن التغلب عليها بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، والتركيز على إنتاج مستحضرات دوائية مهمة وغير مسبوقة، شكلت خياراً علاجياً لكثير من الأمراض، وبفضل مزايا الجودة تمكنت جلفار من تجاوز 50% من المنافسة.

سوق

وبين ساحلي أن قيمة سوق الأدوية في دول مجلس التعاون الخليجي بلغت 10.1 مليارات دولار في عام 2014، وتأتي السعودية على رأس دول المجلس بحجم سوق أدوية يبلغ 6.3 مليارات دولار، ومن ثم تأتي الإمارات في المرتبة الثانية، والكويت في الثالثة، وأما من حيث الاستيراد فإن قيمة الأدوية المستوردة في دول الخليج العربية تساوي نحو 9.5 مليارات دولار سنوياً، وبنسبة تصل إلى 90% من حجم الاستهلاك المحلي، فإذا ما استمر الاعتماد على الاستيراد من الخارج بنفس المعدل، فإن استهلاك الأدوية الذي يتوقع أن يرتفع في دول مجلس التعاون إلى نحو 12 مليار دولار بحلول عام 2020، سوف تبلغ نسبة ما يتم استيراده منه بين 9.6 إلى 11.4 مليار دولار.

طباعة Email