انطلاق معرض الفنادق بمشاركة 600 عارض من 45 دولة

15% نمو قطاع الضيافة في الدولة العام الجاري

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد خبراء أن دولة الإمارات من أهم الأسواق في ما يخص التجهيزات والمستلزمات الفندقية، في ظل التطورات الجديدة، التي تشهدها الدولة والافتتاحات الجديدة للمنشآت الفندقية، التي سترفع مستويات النمو في الطلب في سوق التجهيزات.

وتوقع المشاركون في الدورة الحالية من معرض الفنادق 2016 أن يواصل قطاع الضيافة نموه المطرد بنسبة تتراوح ما بين 10% و 15%مع زيادة الطلب على معدات ومستلزمات الفنادق والمطاعم، مشيرين إلى أن السوق الإماراتي يعد فرصة مهمة للشركات العالمية التي تعتزم زيادة حصتها السوقية. وافتتح ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة «غرفة تجارة وصناعة دبي»، معرض الفنادق 2016 يوم أمس مركز دبي التجاري العالمي، بحضور هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري، بمشاركة 600 شركة من أكثر من 45 دولة، في أكثر منصة عالمية مرموقة في صناعة الفنادق والمطاعم والكافيتريات وخدمات الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

فرص تواصل

وقال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: إن «معرض الفنادق 2016، يوفر فرص تواصل قيمة لأصحاب الفنادق والمتخصصين في هذا القطاع والذي يجعل دبي منصة مثالية للمدينة لعرض خدماتها المتنوعة في محفظة الإقامة، بدءاً من المنتجعات الفاخرة من فئة الخمس نجوم إلى الفنادق المتوسطة وأكثر من ذلك.

وأضاف، في ظل مواصلة العمل من أجل تحقيق أهداف الرؤية السياحية 2020، والذي يتضمن الترحيب بنحو 20 مليون زائر سنوياً إلى دبي بحلول عام 2020، لا يزال المخزون الفندقي في دبي يواصل النمو والتوسع شهراً بعد شهر، وذلك تمشياً مع الأهداف المستدامة لضمان محافظة دبي قدرتها التنافسية وجاذبية للمسافرين الدوليين».

وأضاف كاظم: «أن صناعة الترفيه هو عنصر حيوي في الوجهات السياحية الأكثر توسعاً في دبي، وتلعب دوراً رئيساً في ضمان أن المدينة في الطليعة عندما يتعلق الأمر في جذب المسافر العالمي، فطوال 2016 تواصل الإمارة الاهتمام بالترفيه مع مجموعة من عوامل الجذب للعائلات بما في ذلك أوبرا دبي وآي ام جي عالم المغامرات والمزيد في المستقبل، مثل دبي سفاري ودبي باركس، المتوقع افتتاحها قبل نهاية العام، وأن توسيع وتنويع مراكز التسوق الفريدة من نوعها في المدينة، جنباً إلى جنب مع نمو المحفظة الفندقية يضمن أن دبي لا تزال الوجهة المفضلة، وتشجع على قضاء أكبر مدة الإقامة وتكرار الزيارة».

تجهيزات

أكد غاري ويليامز مدير المعارض في «دي إم جي إيفنتس»: إن سوق الإمارات يشكل فرصة عظيمة لشركات تجهيزات ومعدات الفنادق من أوروبا في ظل التحديات التي تشهدها هذه الدولة، مشيراً إلى أن مشاركة العديد من الشركات الأوروبية في معرض الفنادق 2016، يأتي في ظل اهتمامها في السوق الإماراتي. وقال ويليامز، إن أولويات الشركات الأوروبية تتركز في الوقت الحالي على السوق الفندقي في دولة الإمارات، حيث تستهدف العديد من الشركات السوق المحلي وبكون الإمارات سوقاً راسخاً وقائماً إلا أنه مليء بالفرص.

وأضاف: «أن سوق تجهيزات الفنادق يشهد نمواً كبيراً مع التطورات الجديدة التي تشهدها دولة الإمارات إلى جانب دينامكية سوق العمل والنمو في الحدائق الترفيهية والحدائق الخارجية التي تشكل عنصر النمو الأساسي في قطاع الضيافة، كما أن الفنادق في الإمارات تسعى جاهدة لتوفير الضيافة التي لا يمكن الحصول عليها في بقية دول العالم».

وأكد أن دخول وحدات فندقية جديدة إلى السوق المحلي فضلاً عن المنشآت والغرف الفندقية قيد الإنشاء والمتوقع دخولها في المرحلة المقبلة، تمثل فرصة عظيمة لموردي تجهيزات الفنادق، إضافة إلى دخول موردين جدد نحو السوق، ومشاركة عدد آخر العارضين في معرض الفنادق باعتباره نافذة مهمة لاقتناص الفرص في السوق الإماراتي وخاصة مع النمو في قطاع الفنادق، وفي القطاع السكني بشكل جزئي.

وأشار إلى أن مشغلي الفنادق والموردين من الخارج يرون فرصة في زيادة حضورهم وزيادة أنشطة أعمالهم في سوق الإمارات.

وقال، إن المعرض شهد مشاركة عدد كبير من العارضين لأول مرة، معتبرين المعرض فرصة مهمة لعرض منتجاتهم، وإلى جانب مشاركة كبرى شركات تجهيزات الفنادق، تشارك الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعتزم دخول سوق العمل والحصول على فرصة في دولة الإمارات.

وتوقع أن يتراوح عدد زوار المعرض في دورته السابعة عشرة التي تختم أعمالها غداً الاثنين، بين 25 إلى 30 ألف زائر، من العاملين والمتخصصين في قطاع الضيافة للتعارف ولتبادل الخبرات والتجارب في هذا القطاع، مشيراً إلى أن المعرض يعتبر إحدى أشهر فعاليات قطاع الضيافة والفنادق والسياحة في المنطقة.

انتركويل تتوسع

قال حسن عباس الهزيم المدير التنفيذي لشركة انتركويل انترناشونال، إن السوق الإماراتي يعد أكبر سوق للشركة في ظل التطورات التي تشهدها الشركة على صعيد القطاع الفندقي والسكني، حيث تمتلك الشركة مصنعين في الدولة، أحدهما في دبي والآخر في رأس الخيمة، ويجري العمل على آخر في السعودية.

وأضاف الهزيم أن الشركة تشهد نمواً بنسبة تتراوح ما بين 10% إلى15% سنوياً خلال السنوات، آخذين بعين الاعتبار النمو المطرد في قطاع الضيافة في دولة الإمارات والافتتاحات الجديدة للفنادق، إلى جانب عنصر مهم في نمو الطلب وهو معرض إكسبو 2020 وكأس العالم 2022 في قطر واهتمام السعودية بتطوير قطاع السياحة الدينية. وأشار الهزيم إلى أن استثمارات انتركويل منذ بداية عام 2015 حتى نهاية 2016 ستصل إلى ما يقارب 50 مليون درهم، والتي ترتبط بتطويرات في المصانع الحالية وتطوير مصنع جديد سيتم الإعلان عنه قريباً.

ولفت إلى أن استراتيجية الشركة في الفترة المقبلة تركز على القطاع الفندقي في الأسواق الحالية.

منتجات

يُقدّم المعرض منصة للموردين من أكثر من 45 دولة لعرض مجموعة واسعة من المنتجات تشمل كل ما يخص قطاع الضيافة من تقنيات وأمن وسلامة ومفروشات، ومعدات تشغيل، وحقوق امتياز التجزئة. ويستضيف معرض الفنادق أيضاً مؤتمر الرؤية 2016، الذي يُقدّم منتدى معرفياً كاملاً وشاملاً للمتخصصين في صناعة الضيافة. وإضافة إلى ذلك فسوف يضم معرض الفنادق قمة «تك سك» 2016، وهي عبارة عن مؤتمر سوف يتعلم فيه الحضور أحدث التقنيات، والابتكارات الأمنية في قطاع الضيافة.

طباعة Email