أفضل المواسم الصيفية على الإطلاق بنمو 4 % عن 2015

3.2 ملايين سائح في دبي خلال صيف 2016

أداء متميز للسياحة في دبي خلال صيف 2016 - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقطبت دبي نحو 3.2 ملايين سائح خلال أشهر الصيف الثلاثة - يونيو ويوليو وأغسطس من العام الجاري، مسجلة زيادة عن أرقام العام الماضي بنسبة 4 %، حيث بلغ عدد سياح الإمارة خلال الفترة المقابلة من 2015 ما يقارب 3.08 ملايين سائح.

وذلك استناداً إلى بيانات رسمية صادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي. ورغم أن صيف العام الجاري صادف شهر رمضان الكريم، والذي يتسم عادة بانخفاض مستويات التدفق السياحي، إلا أن ما حققته سياحة دبي خلال موسم صيف 2016، يعتبر الأفضل على الإطلاق بالنسبة للإمارة.

وأرجع خبراء في قطاع الضيافة، هذا الأداء الجيد، إلى الحملات الترويجية التي تقوم بها دائرة السياحة لتعزيز مفهوم السياحة الصيفية في الإمارة، بالإضافة إلى الدعم الكبير الذي يقدمه القطاع الخاص، ممثلاً في شركات السياحة والسفر العاملة في الإمارة، بالإضافة إلى جهود الفنادق لجذب أكبر عدد من السياح خلال الصيف، من خلال تقديم تخفيضات في الأسعار.

وباقات عائلية مناسبة لكل شرائح وفئات السياح. وأضافوا أنه في حال استمر الأداء السياحي لدبي في الصيف على هذا المستوى، قد يصبح موسم الصيف منافساً قوياً للمواسم الأخرى من حيث عدد السياح في المستقبل القريب، خصوصاً في ظل المشاريع الحكومية الضخمة التي تطلقها الإمارة، والتي تناسب السياحة الصيفية.

معدلات إشغال

وقال ايركان يلدريم النائب الأول لرئيس مجموعة فنادق ومنتجعات «ريكسوس العالمية» في منطقة الشرق الأوسط والشرق الأقصى، إن دبي تفوقت هذا الصيف على كل الوجهات السياحية في الشرق الأوسط، بمعدلات إشغال غير مسبوقة في شهري يوليو وأغسطس.

مشيراً إلى أن فندق ومنتجع ريكسوس نخلة الجميرا بدبي، حقق معدلات إشغال مرتفعة هذا الصيف، تصل إلى 95 %، وهي نسبة غير مسبوقة في مثل هذا الوقت بالذات منذ افتتاح الفندق قبل سنوات.

وقال إن فندق ريكسوس باب البحر في رأس الخيمة، حقق أيضاً معدلات مرتفعة بنسبة 92 % خلال موسم الصيف الحالي، متوقعاً ارتفاع معدل النمو في أعداد السياح إلى مدينة دبي إلى 15.3 مليون سائح بنهاية العام الحالي 2016، بنسبة نمو سنوية تبلغ 7 %. واستقبلت دبي 4.1 ملايين سائح خلال الربع الأول من 2016، محققة زيادة بنسبة 5.1 %، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

موسم مميز

من جانبه، قال شهاب بن محمود نائب الرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة «جيه إل إل» للفنادق والضيافة في الشرق الأوسط وأفريقيا، إن دبي شهدت موسماً سياحياً صيفياً مميزاً خلال العام الجاري، مقارنة مع المواسم السابقة.

مؤكداً أن الموسم الصيفي في دبي لم يعد موسماً منخفضاً، وأصبح ينافس بقوة موسم الشتاء، مشيراً إلى أن تعدد الأنشطة الترفيهية، خصوصاً فعاليات صيف دبي، وتغير النظرة إلى موسم الصيف في دبي، ساهما في ارتفاع معدلات الإشغال على مدار الصيف، إلى ما يفوق 75 %.

وأضاف قائلاً: قد تكون هذه المعدلات أقل من المعتاد بالنسبة لدبي التي تعودت على معدلات تفوق 85 %، لكن إذا قارناها بمدن سياحية أخرى، سنجد أن موسم الصيف في دبي، أفضل من حيث الأرقام من معدلات لندن وباريس ونيويورك وبرشلونة على مدار العام، مشيراً إلى أن العروض الترويجية المغرية التي توفرها الإمارة.

وانخفاض أسعار الفنادق، بالإضافة إلى ازدهار قطاع التسوق، مع وجود فعاليات مفاجآت صيف دبي، كلها عوامل أحيت أشهر الموسم الصيفي، دون أن نغفل تزامنه مع العطلات المدرسية في الدول الخليجية، التي تعتبر أهم الأسواق المصدرة للسياح إلى دبي خلال هذه الفترة.

وأضاف أن ازدهار موسم الصيف، ينعكس إيجاباً على الأداء السنوي لقطاع السياحة في دبي، حيث ستشهد الإمارة نمواً في نسب الإشغال لتتراوح بين 80 - 85 %.

معتبراً ذلك معدلاً عالياً جداً، مقارنة بباقي الوجهات السياحية الرئيسة العالمية، ومشيراً إلى أنه من الصعب الحفاظ عليه، خصوصاً في ظل الزيادة المستمرة في معروض الغرف الفندقية. كما توقع أن تستمر الإيرادات الناتجة من كل غرفة فندقية في شريحة المنتجعات والفنادق الصغيرة والمتوسطة في النمو خلال السنوات القادمة.

نمو

أكدت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي. أن الإمارة عازمة على الحفاظ على نسبة نمو في عدد سياحها بين 7 - 9 % خلال العام الجاري 2016، مقارنة مع العام الماضي، رغم التحديات التي يواجهها القطاع، وهو ما يعني وصول عدد سياح الإمارة إلى 15.3 مليون سائح، مقارنة مع 14.2 مليوناً استقبلتهم دبي في 2015.

طباعة Email