إشغال فنادق الإمارة في حده الأعلى

60% حصة دول «التعاون» من سياح العيد في دبي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تصدر السائح الخليجي والمحلي قائمة ضيوف فنادق دبي خلال إجازة عيد الأضحى لهذا العام، واستحوذ على نسبة تصل إلى نحو 60% من مجمل إشغال الغرف الفندقية في الإمارة بحسب استقصاء أجراه «البيان الاقتصادي» للحجوزات الأولية في عدد من فنادق دبي.

وأظهر الاستقصاء أن نسبة الحجوزات وصلت إلى ذروتها لاسيما في الفنادق القريبة من مراكز التسوق والفنادق الشاطئية، حيث تفضل العديد من العائلات الإقامة في هذه الفنادق لاسيما العائلات الصغيرة في حين أن العائلات الكبيرة تفضل الإقامة في الشقق الفندقية.

وقال خبراء إن القطاع الفندقي في دبي بشكل خاص وفي الإمارات بشكل عام بات يعول بشكل كبير على السياح الخليجيين، متوقعين أن يواصل السوق الخليجي لعب دوره كأحد أهم الأسواق لقطاع السياحة في الدولة بفضل الجهود الترويجية التي تقوم بها جهات السياحة المختصة، والتي تهدف إلى تعريف العائلات الخليجية بالخيارات السياحية المتنوعة التي توفرها إمارات الدولة.

وقال الخبراء إن هناك سباقاً بين الفنادق على استقطاب العائلات المقيمة بالدولة والقادمة إليها، وخصوصاً من دول مجلس التعاون الخليجي، لأنها تعتبر من أكثر الشرائح السياحية التي تفيد الفندق سواء من حيث إشغال الغرف الفندقية أو الإنفاق في المرافق السياحية التابعة لهذه الفنادق سواء من مطاعم أو صالات أو غيرها.

نشاط ملحوظ

قال فيكتور دي فريس، رئيس المبيعات في دبي والمناطق الشمالية لدى روتانا: إن الدولة بشكل عام ودبي بشكل خاص تشهد نشاطاً ملحوظاً خلال فترة الأعياد، مشيراً إلى أن دبي عززت مكانتها كوجهة سياحية مميزة بفضل ما تقدمه من وسائل جذب سياحي ووجهات ترفيهية فريدة وأنشطة متنوعة، بالإضافة إلى تفاوت الأسعار بشكل يجعل منها خياراً ملائماً لمختلف الشرائح؛ الأمر الذي يدفع بنسب الإشغال والحجوزات إلى الارتفاع بشكل كبير. وأكد دي فريس أن الحجوزات الأولية تشير إلى أن نسبة إشغال فنادق روتانا في دبي (وعددها 16 فندقاً) ستصل إلى ذروتها خلال عطلة عيد الأضحى، علماً أن الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي يساهمون حالياً بـ 60٪ من حجوزات الغرف لدى روتانا.

وقال إن دبي تتميز بقربها من الدول الخليجية جغرافياً وثقافياً وتراثياً وبالعادات والتقاليد، وهو ما يجعل السياح الخليجيين يشعرون وكأنهم في بيتهم الثاني، مشيراً إلى أن السوق السعودية تأتي على قائمة السوق الخليجية من حيث الأعداد وبأن روتانا قد قامت بتسويق عروضها الخاصة بدول مجلس.

حجوزات

قال «روهيت راتان» مدير التسويق والمبيعات في فندق «الإمارات جراند» دبي إن نسبة الإشغالات في فندق الإمارات جراند خلال عيد الأضحى لعام 2016 ستصل إلى مستويات جيدة، مشيراً إلى أن هناك العديد من الحجوزات من السياح القادمين من خارج الدولة ومن داخلها.

وقال راتان تعتبر نسبة الإشغال خلال فترة عيد الأضحى لهذا العام مقاربة جداً لنسبتها خلال الفترة نفسها في العام السابق على الرغم من دخول العديد من الغرف الفندقية.

وأوضح أن فندق «الإمارات جراند» أتاح خيارات عدة للسياح وخاصة للعائلات مثل الأنشطة الترفيهية وخصومات خاصة للأطفال.

زيادة

ومن جهته قال محمد خوري مدير عام «جولدن ساندز للشقق الفندقية» دبي إن نسبة إشغال هذا العام أفضل من العام السابق في ظل زيادة الإقبال على الشقق الفندقية لاسيما من قبل العائلات، مشيراً إلى أن معظم الجنسيات التي قامت بالحجز لقضاء عطلة عيد الأضحى المبارك لدينا في جولدن ساندز للشقق الفندقية هم من دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة العربية السعودية خصوصاً.

وأضاف خوري أن جولدن ساندز للشقق الفندقية تقدم العديد من العروض خلال عيد الأضحى للنزلاء أهمها خصم 5% على الحجوزات المبكرة عبر الإنترنت وخصم 5% على الحجوزات للإقامة لمدة 4 ليالٍ أو أكثر في جولدن ساندز للشقق الفندقية.

عامل جذب

ومن جهته قال «موسى الحايك» الرئيس التنفيذي للعمليات في «مركز وريزدنس البستان» دبي إن فترة العيد هي عامل جذب مهم للمزيد من الزوار، وتعد من الفترات المهمة لقطاع الفنادق في دبي، حيث تستقطب شريحة مختلفة من النزلاء وخصوصاً العائلات، مشيراً إلى أن معظم النزلاء في فترة العيد هم من السياحة الداخلية والعائلات الخليجية، نظراً لما تملكه دبي من وسائل ترفيه وبنية تحتية مكنت دبي من أن تجد لنفسها مكاناً مهماً بين الوجهات السياحية العالمية.

وأضاف أن دبي تعتبر من المدن التي تحتوي على العديد من عوامل الجذب السياحي لاسيما خلال فترة الأعياد، لذلك من المتوقع أن تصل نسب الإشغال الفندقي خلال فترة عيد الأضحى إلى أكثر من 90% مقارنة مع 75% خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال إن معدلات الإشغال خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت نحو 85% بالمقارنة مع 70% خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

إقبال

وقال محمد عوض الله الرئيس التنفيذي لمجموعة تايم للضيافة إن الإقبال الكبير على الفنادق الموجودة في دبي خلال المواسم السياحية يرجع إلى التطور الملحوظ الذي تشهده المدينة يوماً بعد يوم، والبنية التحتية المتطورة التي تخدم القطاع السياحي بشكل كبير.

وأضاف أن فترة العيد وما بعدها التي تعتبر النصف الثاني للموسم السياحي في دبي ستشهد تدفق العائلات الخليجية، مشيراً إلى أن العائلات الخليجية والمحلية بدأت تلعب دوراً رئيساً في رفد القطاع الفندقي بالنزلاء وتحديداً خلال الإجازات المدرسية والأعياد..

نمو مطرد

قال فيكتور دي فريس، رئيس المبيعات في دبي والمناطق الشمالية لدى روتانا إن دول مجلس التعاون الخليجي تستحوذ على الجزء الأكبر من حجوزات الفنادق خلال عطلة العيد، وتشكل هذه الدول أكبر الأسواق المصدرة لضيوف فنادق روتانا، مشيراً إلى أن الارتفاع المستمر لأعداد المسافرين بالمنطقة والتي تحتل فيها السعودية المرتبة الأولى، إلى جانب مكانة دولة الإمارات يساهم في دفع عجلة إشغال الفنادق خلال العيد.

طباعة Email