دراسة: انخفاض النفط يعزز أهمية الشركات الصغيرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت نتائج أحدث دراسة أجرتها منصة بلوفو. كوم أن الانخفاض طويل الأمد في أسعار النفط يعزز أهمية الاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضحت الدراسة أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تشكل نسبة 90% من إجمالي الشركات المسجلّة في منطقة الشرق الأوسط، وتسهم في توظيف نحو 17 مليون شخص. حيث تسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الكويت وحدها في توظيف ما يقارب 23% من إجمالي القوى العاملة وتأمين أكثر من نصف مليون وظيفة.

وتشدد الدراسة على أهمية دور دول مجلس التعاون الخليجي في تنظيم برامج لتطوير منظومة أعمال ملائمة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة بإمكانيات قادرة على تعزيز فرص التوظيف ودعم النمو الاقتصادي.

وقال أحمد خميس، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس للمنصة: «يؤثر انخفاض أسعار النفط بشكلٍ ملحوظ على دول مجلس التعاون الخليجي، نظراً لتشكيل مصادر قطاع البتروكيماويات لنسبة 80% من إجمالي العائدات الحكومية فيها.

وتظهر الأرقام الصادرة عن صندوق النقد الدولي تراجع إيرادات التصدير لدول مجلس التعاون الخليجي بما يقارب 275 مليار دولار في عام 2015 نتيجةً لانخفاض الأسعار. ويبرز العمل على تعزيز قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ودفعه نحو المزيد من الابتكار والإنتاجية وتحقيق قيمة اقتصادية مضافة كخيار مثالي للتعويض عن هذا النقص.

وتظهر الدراسة أن المنطقة تبدو على عتبة الانتقال إلى إطار اقتصادي أكثر تقدماً، مدعوماً بكل من العاملين في قطاعات الاقتصاد القائم على المعرفة والقطاع الخاص على حد سواء. وستلعب الشركات الصغيرة والمتوسطة دوراً حاسماً في هذا الإطار الجديد.

وتشير تقديرات بلوفو إلى أن إجمالي عدد الموظفين العاملين في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في دول مجلس التعاون الخليجي سيبلغ 20 مليون موظف بحلول عام 2020. ويمكن للدعم الحكومي القوي الإسهام في زيادة هذا العدد لأكثر من 22 مليونا.

طباعة Email