كفاءة

دبي الأولى إقليمياً والثانية عالمياً ضمن مؤشر مدن الفرص

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتلت دبي المركز الأول عربيا والمركز الثاني عالميا في فئة كفاءة النقل والبنية التحتية ضمن مؤشر مدن الفرص الصادر عن مؤسسة برايس وواتر هاوس الذي شمل 30 مدينة في العالم

وتقدمت دبي على ميلانو وبكين وشانغهاي وموسكو، بحصولها على المركز السابع عشر في الترتيب العالمي لمدن الفرص بإجمالي 1209 نقاط، والمركز الأول عربيا أيضاً، كما حصلت على المركز الثالث عالمياً في فئة بوابة للانطلاق منها إلى أماكن أخرى في العالم، بعد لندن وباريس. وتوقع التقرير أن يستمر النمو الاقتصادي في دبي بمتوسط 2.9 % حتى 2030.

وعلى مستوى الدخل، وقعت دبي في فئة الدخول التي تزيد على 70 ألف دولار سنوياً، ويستمر ذلك حتى 2030. وتقدمت إلى المركز الرابع كبوابة للسفر إلى مناطق أخرى، مقابل المركز الثامن في التقرير السابق. وأشار التقرير إلى أن عدد السائحين المتوقع إلى دبي يصل إلى 20 مليون سائح عام 2020. ولتحقيق هذا الهدف ترسّخ دبي نفسها كبوابة سفر عالمية من خلال السياسات وبرامج استثمار لتطوير نظام بيئي يوفر رحلة عالية الجودة منها واليها.

وتستثمر دبي في الغرف الفندقية الجديدة وتستمر في إدارة مطار يوفر خدمات على مستوى عالمي للعديد من شركات الطيران العالمية. كما زادت دبي من طاقة مطارها الدولي بإضافة مطار دولي جديد هو مطار آل مكتوم في دبي الجنوب للتعامل مع أعداد أكبر من الركاب.

وسجلت دبي 94 نقطة على المؤشر الفرعي للابتكار والموارد الفكرية، وحققت 91 نقطة في فئة الاستعداد التقني، و153 نقطة في فئة النقل والبنية التحتية. وفي فئة الصحة والأمان والأمن سجلت 93 نقطة، وفي فئة الاستدامة والبيئة الطبيعية 54 نقطة. وأخيراً وقعت دبي بين المدن الثلاث الأولى في العالم في فئة كفاءة نظام الرسوم والضرائب.

في الترتيب العام، حلت مدن لندن وسنغافورة وتورنتو وباريس وأمستردام في المراكز الخمسة الأولى على الترتيب.

 

طباعة Email