شركات كبرى تطرح مفهوماً جديداً للتطوير العقاري

«سيتي سكيب» يجذب المستثمرين بأسعار تنافسية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت أمس فعاليات معرض سيتي سكيب جلوبال دبي 2016 في دورته الـ 15، بمشاركة 300 شركة وطنية وإقليمية وعالمية متخصصة تمثل 30 دولة، وتصدرت الشركات الوطنية، قائمة المشاركين بنسبة 68 %.

فيما كانت حصة الشركات المشاركة من خارج الدولة 32 %، تنافسوا جميعاً على قاعات مركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات على مساحة بلغت 41000 متر مربع.وبرزت خلال فعاليات المعرض، توجهات جديدة لشركات التطوير العقاري، بهدف الفوز برضا المستثمرين وجذبهم للاستثمار في المشروعات الجديدة، عبر طرح أسعار مقبولة في متناول الطبقة المتوسطة داخل مشاريع مجمعات مدن متكاملة.وبحسب العديد من المشاركين.

تبشر الدورة الجديدة من معرض ومؤتمر سيتي سكيب جلوبال 2016 في دبي، بآفاق مشرقة للقطاع العقاري في المنطقة، تستند إلى مزيج من الابتكار والتفسير العصري للتصميم التقليدي.

وبالتزامن مع دخول الموجة الأولى من الزوار إلى قاعات المعرض في مركز دبي التجاري العالمي، لاستعراض التشكيلة الكبيرة من المشاريع العقارية المطروحة في دول المنطقة والعالم، كان الخبراء قد أزاحوا الستار لتقديم إطلالات رائعة على ما يخبئه المستقبل للسوق العقارية.

قال مدير عام دائرة أراضي وأملاك دبي، سلطان بطي بن مجرن، إن صناعة التطوير العقارية وما يتصل بها من مختلف الأنشطة الاقتصادية التحقت بمرونة عالية بمسيرة بلوغ دبي الرقم 1 عالمياً، تجسيداً لرؤية معالمها من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. إذ نشهد إطلاق مشاريع مدن متكاملة، تحاكي المستقبل وتستدعيه في الوقت الراهن.

وأوضح أن المرحلة الحالية والمقبلة، تشهدان صدارة عقارات دبي على صعيد المؤشرات الدولية المعنية بصناعة التطوير والتنظيم والتخطيط وتشجيع الاستثمار العقاري، وإدارته على نحو ضامن لمستويات نمو مستدامة.

مدن المستقبل

قال العضو المنتدب لشركة إعمار العقارية أحمد المطروشي، إن شركات التطوير العقاري تلعب دوراً رئيساً في إحداث النقلة النوعية في المشهد العمراني وفي أساليب المعيشة، ومن هنا، انطلقت إعمار العقارية بالشراكة مع دبي القابضة في تطوير مشروع خور دبي، الذي تسعى إعمار العقارية من خلال تشييده بمعايير غير مسبوقة، إلى جعله علامة فارقة على المستوى العالمي، فضلاً عن المحلي.

وأوضح أن مشروع خور دبي هو مدينة المستقبل، وسيحتضن أيقونة معمارية يصل ارتفاعها إلى 928 متراً. مشيراً إلى أن إعمار باشرت تطوير هذا المشروع، بوصفه مدينة فريدة تحترم ثقافة دبي وجوها العام. وتوفر فيها أفضل البنى التحتية، ليمثل المكان الذي يمكن أن يعيش فيه الناس ويعملوا ويستمتعوا بوقتهم في تناغم مع الطبيعة، إنه مجتمع يمكن لعائلاته تحقيق تطلعاتها لأجيال قادمة.

وشدد المطروشي على أن دبي تشتهر بالتفوق في كل شيء، فهي تضم أطول مبنى وأكبر مركز تجاري، وأعلى معايير للرفاهية، إلا أن مدينة الغد سوف تتجاوز كل هذا، لتصبح نموذجاً للمدن العالمية في المستقبل.

قال مورغان باركر الرئيس التنفيذي للعمليات في »جميرا سنترال«، الذي أعلنت عنه وتطوره دبي القابضة، إن المجموعة تثق أن يحقق المشروع قفزة معمارية وحضرية لدبي نحو المستقبل.

حيث يسعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر هذا المشروع وغيره من المشاريع، إلى تجسيد المفهوم المستقبلي لما يجب أن تكون عليه المدن انطلاقاً من دبي، بوصفها نموذجاً متكاملاً لمستقبل التطوير العمراني في العقود المقبلة، كما هي اليوم سباقة في تطوير مجمعات عمرانية فريدة.

لافتاً إلى أن دبي القابضة لاعب رئيس في تجديد الوجه والمضمون المعماري، وأسلوب المعيشة في مدينة دبي خلال السنوات المقبلة حتى بلوغ الهدف الأغلى، وهو أن تصبح المدينة أكثر تطوراً وتوازناً وتقدماً في أساليب الحياة.

تتمتع دبي القابضة دون غيرها بمقدرة هائلة على أن تطوير مشروع »جميرا سنترال«، ليصبح بحق المدينة المستقبلية الأكثر تطوراً وتوازناً عمرانياً وبيئياً ومجتمعياً، على مساحة تتجاوز 47 مليون قدم مربعة، وبكلفة 73 مليار درهم (20 مليار دولار أميركي.

وأضاف أن المشروع الذي تبلغ مساحته الطابقية الإجمالية 47 مليون قدم مربعة، سيطرح كثيراً من مفاهيم ومعايير التخطيط الحضري المبتكرة، التي تهدف إلى الارتقاء بجودة الحياة إلى مستوى غير مسبوق في المنطقة. سيتم تنفيذ المخطط الرئيس الجديد، بالتعاون مع نخبة متنوعة من الشركاء الاستراتيجيين المحليين والدوليين الراغبين في الاستثمار في المنطقة.

وأيضاً من خلال عدد من الاتفاقيات المزمع إعلانها في الأشهر المقبلة. ونبه إلى أن دبي القابضة تركز على الملكية طويلة الأمد للأصول، كونها حريصة على تطبيق منهجية متكاملة في تطوير المشروع والبيئة المجتمعية فيه.

طباعة Email