استراتيجية ترويجية تشمل الجوانب التراثية والمغامرات

اجتذاب 20 مليون سائح إلى دبي 2020

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تسعى دبي إلى مضاعفة عدد السائحين إلى الإمارة بحلول عام 2020، مقارنة بالعدد الذي استقبلته في عام 2010، أي يصل عدد السائحين إلى 20 مليون سائح، وفق ما ذكره عصام عبد الرحيم كاظم المدير التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي.

وقال كاظم في مقابلة مع تلفزيون «بلومبيرغ»، إننا ننوع استراتيجينا، بحيث نركز على الجوانب التراثية والثقافية والمغامرات في ترويجنا السياحي للإمارة، والخيارات المتنوعة تحد من تأثير الحرارة على السياحة. وأضاف أن استراتيجية دبي السياحية تقوم على التركيز على 20 من أكبر الدول المصدرة للسياح، وواثقون بنجاحنا في استقطاب 20 مليون زائر بحلول 2020.

الأسواق المصدرة

وأشار عصام كاظم إلى أن الاستراتيجية لا تعتمد على الأسواق القوية التقليدية مثل الأسواق الست أو السبع الرئيسة للسياحة المعروفة في العالم فقط، بل نركز على نحو 20 سوقاً غير تقليدية من أكبر الأسواق المصدرة للسياحة، عن طريق التركيز عما يبحث عنه هؤلاء السائحون ومتى يسافرون وكيف يستهلكون ونوفر لهم ما يريدون..

موضحاً أنه من الصعب القول إن هناك سبباً أو عاملاً واحداً في تأخير تسريع النمو السياحي، لذلك ما فعلناه هو تنويع الأسواق السياحية حتى نعوض التراجع في السياحة من السوق الروسية.

وأوضح المدير التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي أنه مع اقامة علاقات قوية مع كل الأسواق من السهل أن نفعل أسواقاً أخرى.

العلامات السياحية

ورداً على سؤال حول الخطوة التالية في سياحة دبي، قال عصام إن جزءاً من الخطة هو تحديد اهتمامات السائحين و إلى أي مقصد ينظرون، ولعبت العلامات السياحية الرئيسة دوراً مهماً في وضع دبي على خريطة السياحة العالمية. وكان هناك أشياء نأخذها في الماضي على أنها مسلم بها مثل الأسواق القديمة، التي يريد السائحون رؤيتها. أشياء فريدة يحبها السائحون.

وبدأنا تحديد تلك الأهداف وبدأنا التركيز على عناصر الجذب السياحي الجديدة، وانطلقنا من هذه النقطة، وركزنا حتى على أشياء مثل سياحة المغامرات والمطاعم والعلامات التجارية وحتى استخدام الطباخين العالميين. وقد وفر هذا لنا الفرصة للحديث عن دبي.

وعن تحدي ارتفاع الحرارة في دبي، قال عصام إننا استقبلنا في العام الماضي سائحين من بريطانيا وألمانيا وهذا يثبت أن هناك رغبة من هذه الدول لزيارة دبي، الأمر يتعلق بزيارة دبي. هناك فترات ذروة في أوقات متعددة من العام، والأمر يتعلق بالمعلومات عن رغبات السائحين وما يريدون أن يفعلوه وهناك من يفهمون أن دبي تستطيع أن تقدم الكثير ولكن هذا لا يعني أن يتعرض السائحون للحرارة المرتفعة في منتصف اليوم.

وأضاف أن هناك أماكن عديدة يمكن التوجه إليها وهي أماكن تولد أرباحاً، فإذا نظرت إلى المزارات الرئيسة أو العلامات السياحية التي يزورها الناس، تجدها كثيرة ومنها الأفضل والأكبر. هناك مثلاً برج خليفة، كثير من الناس يحبون أن يزوروه وهناك الآلاف ممن يحبون التقاط الصور التذكارية مع أعلى مبنى شيده الإنسان على كوكب الأرض.

فترات الإقامة

قال عصام كاظم إن الخطط الاستراتيجية والترويجية ركزت على بعض الأمور مثل مضاعفة فترة إقامة السائح ومضاعفة الفرص أمام الذين يقضون فترات أطول، وفي هذا نعمل عن كثب على تحقيق تعاون بين القطاعين العام والخاص. ولدينا عدد من الأمور المدهشة سوف تفتح قريباً هناك حدائق دبي ومغامرات مثيرة مقبلة. كل تلك المشاريع سوف يكون لها عائد جيد.

طباعة Email