دراسة تبحث سلوك المستهلك وتفضيلات العلامات التجارية

■ فرانزيسكا آبريش

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعيت أستاذة الاتصالات في الجامعة الكندية في دبي، الدكتورة «فرانزيسكا آبريش»، للمساهمة في مشروع بحثي طموح حول دور البصر والصوت والحركة في سلوك المستهلك، وذلك مع وكالة الإعلان العالمية الرائدة ساتشي آند ساتشي.

وستقدم دكتورة آبريش، المخرجة المبدعة الحائزة على الجوائز، خبرتها لهذا المشروع الفريد من نوعه، الذي يهدف إلى فهم كيف يتم تحريك تفضيلات الناس للعلامات التجارية من قبل وسائل مختلفة. وكخبيرة في المحاكاة السمعية والبصرية فإن الدكتورة آبريش سوف تكتشف كيفية تعزيز الانخراط العاطفي للمستهلكين والتواصل معهم على مستوى اللاوعي بواسطة الصوت والصورة.

ويعتبر البحث الخاص بشركة «لاف ماركس ساتشي آند ساتشي» مبادرة تتجاوز العلامات التجارية للنظر في علامة الناس مع المنتجات، وكيف يمكن التأثير بالعقول والقلوب لإنشاء رابطة عاطفية.

وترى الدكتورة آبريش أن هذا التعاون يبني على بحثها السابق في ISMR (زوال الاستجابة الحسية المستقلة)، والذي يعتمد على ظاهرة نفسية، حيث يقوم الصوت بتحفيز مشاعر ممتعة التي تعزز الرفاهية، والتي حصلت على جائزة العالم المتميز VIFRA.

وأوضحت الدكتورة آبريش أن «البحث الجديد سوف يظهر للمشاهدين بعض الصور المتحركة والألوان، والاستماع إلى بعض النوتات الموسيقية والأصوات، وقياس نشاط المخ وحركة كرة العين. والبيانات التي تم جمعها سوف تكشف ما يجعل المستهلكين يضعون علامة لما يصلح لهم، وتساعد في نهاية المطاف إلى خلق الإعلانات التي تتواصل مع الجمهور».

وقال «فابريس بوتين»، المدير التنفيذي لشركة فاتكو ساتشي آند ساتشي في معرض حديثه عن التعاون إن «الشراكة البحثية تسلط الضوء على سلوك المستهلك والأفضليات التجارية SISOMO (البصر، الصوت، والحركة) هي جزء لا يتجزأ من أدوات الدعاية لدينا». وتساءل: «كيف يمكن أن نشجع جمهورنا بشكل أكثر فاعلية؟ كيف يمكننا أن نجعل جمهورنا يقع في الحب مع الإعلان لدينا؟ وكيف يمكن للإعلانات أن تكون ملهمة بدلاً من مقاطعتها أو تجنبها؟».

طباعة Email