طلبيات «طيران الإمارات» تضمن استمرار ريادتها لناقلات المنطقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تضمن الطلبيات الجديدة من الطائرات العملاقة لـ«طيران الإمارات» استمرار ريادتها ناقلات منطقة الشرق الأوسط.

وأكد تحليل لمركز «آسيا الهادئ للطيران» أن «طيران الإمارات» ستحافظ على ريادتها ومكانتها الإقليمية كأكبر ناقلة جوية حتى عام 2025 رغم حدة المنافسة في سوق الشرق الأوسط.

وقال إن الناقلة الإماراتية التي تدير أكبر أسطول من طائرات إيه 380 وبوينغ 777 لديها طلبيات ضخمة من كلا الطرازين سيضمنان لها استمرار توسعها ونموها في أسواق الرحلات الدولية، كما أن الموقع الجغرافي لمطار دبي الدولي يشكل دعامة إضافية لتفرد الناقلة واستمرار زعامتها لناقلات المنطقة. حيث نما أسطول الناقلة بمعدل الضعف عن حجمه في عام 2010.

وأضاف التحليل أنه ورغم أن المشهد في سوق النقل الجوي سيبدو مختلفاً قليلاً في العام 2025 عما هو اليوم إلا أن طيران الإمارات ستحافظ على نموها الذي سيكفل لها البقاء في مركزها كأكبر ناقلة رغم أن شركات مثل الخطوط القطرية والاتحاد للطيران وحتى التركية ستضيق الفارق مع طيران الإمارات، كما أن شركات أخرى في المنطقة مرشحة للنمو مثل الخطوط السعودية والعمانية وحتى المصرية أو الجزيرة والشرق الأوسط اللبنانية.

وأشار التقرير إلى أن أنموذج الطيران الناجح الذي بدأته دبي وقلدته دول أخرى في الخليج شجع كثير من دول المنطقة إلى تبني هذا النموذج الناجح والاستفادة من الموقع الجغرافي للمنطقة لبناء مراكز طيران قوية مدفوعاً بتوسعات ضخمة في المطارات حتى تحولت مطارات مثل دبي وأبوظبي والدوحة مراكز دولية تتعامل مع ملايين المسافرين سنوياً.

طباعة Email