العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قطاع الاتصالات في المنطقة يعيش مرحلة تحوّل

    «ماكينزي»: سوق البيانات في الإمارات يزخر بالفرص

    صورة

    ذكر تقرير حديث لشركة الاستشارات ماكينزي أن سوق خدمات البيانات في سوق الإمارات لا تزال تزخر بالفرص، وبالنسبة لمشغلي الاتصالات الذين سينجحون في تحويل نماذج عوائدهم والتكّيف ضمن بيئة رقمية متكاملة تدفع نمو الطلب على خدمات البيانات وتلبي متطلبات نمو الشركات المالية والتجارية من جهة، وتعزّز التواصل مع المستهلكين الأفراد من جهة أخرى، لتفتح بذلك آفاق مستقبلية جديدة ونماذج أعمال مبتكرة.

    وأفاد التقرير بأن التدفقات النقدية وبالتالي هوامش أرباح مشغلي الاتصالات في الأسواق الناضجة، مثل الإمارات وباقي دول مجلس التعاون الخليجي، تواجه في هذه الآونة ضغوطاً قوية، علاوة على ركود الخدمات، وأضاف: «يتوجب على شركات الاتصالات تعزيز مستوى كفاءتها التشغيلية للحفاظ على مستوى الربحية، بما في ذلك إعادة تسعير الخدمات بصورة (أكثر ذكاء)..

    وخاصة في خدمات البيانات التي لا تزال تحوي فرص، وتعزيز كفاءة رأس المال، من خلال تعزيز اعتماد التكنولوجيا من قبل الحكومات والعملاء في قطاع الأعمال على سبيل المثال. أي لن يكون تحقيق الانتصارات بالأمر السهل».

    وبلغت أرباح مجموعة اتصالات 3.4 مليارات درهم في النصف الأول من العام بنمو 16% عن نفس الفترة من العام الماضي في حين انخفض صافي أرباح شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» بنسبة 11% في الربع الثاني من العام إلى 445.4 مليون درهم.

    نماذج

    وأشار تقرير الشركة «قطاع الاتصالات في الشرق الأوسط على حافة الهاوية، حان الوقت لأخذ قرارات شجاعة» أن الاستفادة من تقنيات «التحليلات المتقدمة» وتطبيقات التواصل للهواتف الذكية (OTT).

    والرقمنة، وتكامل الخدمات، ونماذج تشغيل جديدة، سترسم خارطة التنافس في قطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يدخل في هذه الآونة مرحلة تحول بعد أن تمتع خلال السنوات العشر الماضية بأرباح أعلى بكثير من المعدلات العالمية..

    مشيراً إلى أنه في حين تصل حصة شركات الاتصالات في المنطقة إلى حوالي 8% فقط من سوق الاتصالات العالمي، إلا أن أرباح تلك الشركات تصل إلى 20% من إجمالي أرباح القطاع في العالم.

    وأشار التقرير أن مشغلي الاتصالات في المنطقة القادرين على الاستفادة من تلك التوجهات، سيتمكنون من تجاوز عقبات النمو وعصر الاتصالات الجديد في المنطقة، وأن استعادة ثقة سوق رأس المال تتطلب إعادة اختراع نماذج تشغيلية من خلال استخدام التقنيات الذكية والتكيّف مع عصر البيانات الرقمية.

    وشهد قطاع الاتصالات في المنطقة بين أعوام 2009 -2015، نمواً بنسبة 3.5 % سنوياً في حين لم يتجاوز معدل نمو قطاع الاتصالات في العالم 0.3% في نفس الفترة. وذكر التقرير أن تطبيقات التواصل للهواتف الذكية (OTT) مثل «الواتساب» و«الفايبر» و«سكايب» وغيرها أثرت على الحركة الهاتفية وأحدثت في سوق الاتصالات تراجع على الخدمات التقليدية.

    ريادة

    وأشار التقرير إلى أنه سيتوجب على الطامحين لريادة السوق في المرحلة المقبلة إنجاز التحول الرقمي لخفض التكاليف وبناء النظام الرقمي، كما سيتعين فتح قنوات عوائد جديد واستكشاف مصادر جديدة للدخل في قطاع التقنيات العالية.

    دمج

    أفاد تقرير ماكينزي أن تحقيق ذلك النمو الكامن في قطاع الاتصالات في دول الخليج لن يكون أمراً سهلاً، مشيراً إلى أن دمج خدمات شركات الاتصالات عبر المنطقة سيكون من أهم وسائل تحقيق ذلك النمو نظراً للاستثمارات الكبيرة التي سيتمكن القطاع من جذبها في البنية التحتية للمعلومات والاتصالات، بهدف تحقيق نموذج خلق القيمة الجديد.

    طباعة Email