العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    90 ٪ النضوج الرقمي للشركات في التسويق 2018

    كشفت دارسة شملت أكثر من 400 من مستهلك منتجات تجزئة ومسؤولين تنفيذيين في قطاع التصنيع من 27 دولة، من بينهم مسؤولون تنفيذيون في دولة الإمارات، عن أن الشركات التي ترغب في مواكبة التغيير والحفاظ على مزايا تنافسية تتفرد بها، قد بدأت بالفعل في تطوير وتنمية أعمالها إلى مؤسسات أعمال شاملة ومتكاملة.

    وأشارت توقعات نسبة 90% من الشركات المشاركة في الاستبيان من دولة الإمارات – في مقابل نسبة 77% من المشاركين دولياً – إلى أن أعمالهم تبلغ مستوى متقدماً من النضوج الرقمي في مجال التسويق والترويج بحلول العام 2018.

    وشارك في الاستبيان الإلكتروني للمرة الأولى هذا العام حوالي 7100 مستهلك من 19 دولة من بينها دولة الإمارات، لمقارنة الأهداف التنفيذية مع توقعات المستهلك الأساسية في الاستبيان الدولي «أول ما يتبادر إلى ذهن المستهلكين والتنفيذيين» الذي أجرته كي بي إم جي إنترناشيونال بالتعاون مع منتدى السلع الاستهلاكية.

    تحد

    وأوضّح التقرير أنّ قطاع المشتريات شكّل تحدياً بشكل عام، حيث أشار 44% فقط من المشاركين في دولة الإمارات مقابل 60% من المشاركين دولياً بأنّهم يتوقعون أن تبلغ أعمالهم مرحلة متقدمة من النضوج الرقمي بحلول عام 2018.

    كما أشار الاستبيان إلى أنّ 32% من المديرين التنفيذيين يخططون لتطوير أعمالهم إلى ما يتعدى عمليات التجزئة الحالية من قنوات البيع المتنوعة الأحادية أو المتعددة لتتحول إلى «أعمال متكاملة» بحلول 2018. وهذا يعني أعمالاً رقمية متكاملة تماماً لا تقتصر فقط على قنوات المبيعات، إنما تتعدى ذلك لتشمل التصنيع والابتكار والتسويق والمبيعات والمدفوعات والتوزيع.

    بيانات

    من جانبه، علّق أنوراج باجباي، شريك لدى شركة كي بي إم جي لوار جلف ورئيس قسم التجزئة: «يقترح الاستبيان بأنه في حال ركزّت الشركات الاستهلاكية بشكل أقل على المستهلك ولم تضع أهمية إلى استخدام البيانات والتحليلات والتقنيات التكنولوجية لتخصيص منتجات وخبرات تستهدف شريحة واسعة من قاعدة عملائها فإنها ستفشل بالتأكيد. لذا فإنه من الواجب أن يكون المستهلك هو محور المبيعات. ونجد في الوقت ذاته بأنّ القنوات الرقمية قد حلت محل الطرق التقليدية بالفعل سواء في دولة الإمارات العربية المتحدة أو دولياً».

    وأضاف: «إنّه يتوجب على رواد تجار تجزئة المنتجات الاستهلاكية والمصنعين فهم احتياجات عملائهم بصورة عميقة ومتعددة الأبعاد، للتمكن من المنافسة في السوق الرقمي الدولي مع ما يتمتع به من تركيبة سكانية متغيرة».

    وقد صرّح كبار الموظفين التنفيذيين المشاركين في الاستبيان بأنهم يستثمرون حالياً بشكل كبير في التحليلات الذكية والتقنيات المتطورة، بينما صرّح 29% منهم بأنهم يستخدمون تحليلات البيانات، وبأن النسبة ستتضاعف إلى 58% خلال العامين المقبلين.

    طباعة Email