«كامیلیشیس» يعفى من ضريبة القيمة المضافة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته، الشركة المنتجة للعلامة التجارية «كامیلیشیس» عن حصوله على شهادة القيمة المضافة التي تصدرها وزارة الاقتصاد (في الإمارات العربية المتحدة)، وذلك بهدف تنمية حجم التبادل التجاري من صادرات حليب الإبل مع الدول العربية، ويتم بموجب الشهادة إعفاء المستوردين في الدول العربية من أية رسوم جمركية، وهو ما يعّد ميزة تصديرية للمستوردين من أعضاء جامعة الدول العربية، مع العلم أن صادرات مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل للدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي العام الماضي تجاوزت 25% من إجمالي الصادرات، لتسجل نمواً بمعدل 8% في نفس الفترة.

وقال سعيد جمعة بن صبيح، المدير العام لمصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته: «إن حصول مصنع الإمارات لإنتاج الحليب الإبل ومشتقاته على شهادة للإعفاءات من ضرائب القيمة المضافة من شأنها أن تشجّع الشركات في الدول العربية على استيراد المزيد من منتجات حليب الإبل، وسينعكس ذلك أيضاً على المستهلك ليصله المنتج بأقل الأسعار، مع العلم أننا نصدر منتجاتنا إلى دول الاتحاد الأوروبي، ماليزيا، وبروناي، بالإضافة إلى دول مجلس التعاون والأردن».

ويخضع مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته إلى أعلى معايير الجودة الدولية، كما أدرج المصنع كأول منشأة في الشرق الأوسط حاصلة على موافقة المفوضية الأوروبية لتصدير منتجاتها إلى دول الاتحاد الأوروبي، وذلك بفضل عمليات الإنتاج التي تتم بأحدث معايير التكنولوجيا. ويدير مصنع الإمارات، الأول والأكثر تقدماً على مستوى العالم، منشأة متكاملة لإنتاج حليب الإبل تضم أكثر من 4600 رأس من الإبل.

ومازال الطلب المحلي والدولي لمنتجات حليب الإبل أعلى من العرض، لذا فإن مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته يسعى لزيادة الإنتاج، وترسيخ صناعة قوية ومستدامة لحليب الإبل في دولة الإمارات والعالم.

وينتج مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل العديد من المنتجات كالحليب، والحليب المنكّه، اللبن، اللبنة والسمن بالإضافة إلى الحليب المجفف، وتم الانتهاء مؤخراً من تشغيل خط إنتاج جديد لمستحضرات العناية بالشعر والجسم، المحضر من أجود أنواع حليب الإبل في العالم، ويجري العمل حالياً على تركيب خطي إنتاج أحدهما لإنتاج الحليب المجفف سريع الذوبان والثاني لإنتاج الآيس كريم.

وأثبتت دراسات حديثة بأن حليب الإبل له آثار إيجابية على مرضى السكري من النوع الثاني، التوحد، والتهاب الكبد الوبائي وأمراض المناعة الذاتية، وكذلك يحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة واللانولين والمعادن مثل الكالسيوم مما يجعل من حليب الإبل منتجاً للصحة والجمال في حد ذاته.

طباعة Email