أضافت 15 ألف غرفة جديدة منذ اعتماد رؤيتها السياحية

دبي تختصر الزمن وتتجاوز المستهدف فندقياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف هلال سعيد المري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي عن أنه مع إطلاق رؤية دبي السياحية 2020 خلال عام 2013 وصل عدد هذه المنشآت إلى 610 منشآت فندقية بطاقة استيعابية تصل إلى 85 ألف غرفة، واليوم يتجاوز عدد الغرف الفندقية في دبي 100 ألف غرفة، أي انه تم إضافة 15 ألف غرفة جديدة منذ اعتماد رؤية دبي السياحية حتى الآن. وبذلك فإن الإمارة اختصرت الزمن وتجاوزت النمو المستهدف فندقياً.

إنجاز

وقال المري في تصريحات خاصة لـ «البيان الاقتصادي»: إن هذا النمو في عدد الغرف يشكل إنجازاً كبيراً ومهماً لأية مدينة عالمية ولكنه في دبي يكتسب أهمية خاصة نظراً إلى الوقت القصير الذي تم فيه هذا الإنجاز.

وأضاف المري انه على مدى السنوات الماضية التزمت دبي بتطوير مختلف القطاعات بشكل كبير بما فيها الضيافة والفنادق والطيران بما يتلاءم مع التوجه العام لترسيخ مكانة الإمارة على خارطة السياحة العالمية. وتعكس الأرقام حجم الجهود الكبيرة التي تبذل لتحقيق هذا التوجه، فمن فندق واحد خلال العام 1959، وصل هذا الرقم مع بداية القرن الحالي إلى 378 منشأة توفر أكثر من 25.000 غرفة.

استقطاب

وأضاف: «تشكل رؤية دبي السياحية خارطة طريق استراتيجية تهدف إلى استقطاب 20 مليون زائر خلال العام 2020 أي ضعف عدد الزوار الذي تحقق خلال العام 2012. وتحدد هذه الاستراتيجية بشكل واضح القطاعات التي يجب التركيز عليها لتلبية احتياجات النمو المتزايد في أعداد الزوار إلى المدينة عبر إطلاق العديد من المبادرات التي تشمل القوانين والتشريعات وتطوير البنى التحتية والارتقاء بمستوى الخدمات والاستثمار في تسويق الإمارة كوجهة سياحية رائدة».

تنسيق وتعاون

وتابع: لتحقيق هذه الأهداف نحرص على التنسيق والتعاون مع شركائنا الرئيسين في القطاعين العام والخاص سواء في دبي أو خارجها، والتركيز بشكل أساسي على ثلاثة محاور رئيسية تتضمن الحفاظ على حصتنا السوقية في الأسواق الحالية وزيادة هذه الحصة في الأسواق الواعدة إلى جانب العمل على زيادة معدل الزيارات المتكررة.

إشغال

وأوضح المري في هذا السياق قائلاً: «نتطلع إلى أن نصل مع نهاية عام 2018 إلى تأمين 138.000 غرفة فندقية. ومع زيادة الطلب نتوقع أن تكون نسبة الإشغال في الفنادق 77% حتى عام 2018 على الرغم من الزيادة في أعداد الغرف الفندقية، وهو ما يعزز الصفة التنافسية لإمارة دبي في استقطاب الزوار والسياح من مختلف دول العالم. وإلى جانب ذلك كله وبالنظر إلى العروض المتنوعة التي تقدمها دبي كوجهة سياحية نتوقع أن يزيد معدل إقامة الزوار في دبي ليصل إلى أربعة أيام خلال العام 2018».

وتحرص دبي كما يؤكد المري على المحافظة على معدلات النمو العالية في أعداد الزوار وذلك بغية الوصول إلى 20 مليون زائر سنوياً مع حلول العام 2020 الأمر الذي سيساهم بشكل فعال في تحقيق تنمية مستدامة في قطاع الفنادق.

عوامل

واستطرد المري بالحديث عن عوامل أخرى ستساهم في دفع عجلة تطور قطاع السياحة قدماً، مثل افتتاح العديد من الوجهات الترفيهية في الإمارة على غرار «دبي باركس آند ريزورتس» و«دبي سفاري بارك» و«منطقة دبي التاريخية» و«دبي أوبرا» إلى جانب التحضيرات لاستضافة إكسبو 2020 المتوقع أن يستقطب حوالي 25 مليون زائر.

واختتم المري بالقول: في ضوء الرؤية الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحن على ثقة تامة بتحقيق أهدافنا المتمثلة في ترسيخ مكانة دبي كوجهة مفضلة عالمياً في مجالي السياحة والأعمال.

وذلك في ضوء تضافر العديد من العوامل التي تتمثل في الجهود الترويجية الحثيثة التي نبذلها في سياحة دبي إقليمياً وعالمياً وزيادة الاستثمار في قطاع البنى التحتية والوجهات الترفيهية والمهرجانات التي تشهدها الإمارة إضافة إلى الزيادة في خطوط الطيران التي تربط دبي بالعالم عبر طيران الإمارات وفلاي دبي.

طباعة Email